البيان الكامل لإجتماع الحكومة    الحكومة تصادق على مرسومي مشروعي القانون الخاص بتركيب السيارات    هزة أرضية في باتنة    إتحادية الدراجات تؤجّل بطولة إفريقيا إلى أكتوبر المقبل    قرار "الفاف": تعليق إدارتي المولودية والوفاق    شرطة المدية تطيح بالمعتدين على الطاقم الطبي بالعيادة المتعددة الخدمات بذراع السمار    سكن ترقوي عمومي: دعوة المكتتبين في عدة مواقع عبر الوطن لتسديد الشطر الأخير    الجزائر-بلجيكا: السفير البلجيكي ينوه بنوعية العلاقات بين البلدين    الفخفاخ يدعو لعدم الاستخفاف باستقرار مؤسسات الدولة    إثيوبيا تعلن رسميا بدء ملء خزان سد النهضة    بروكسل وجّهت ضربة قاصمة لوهم «مغربية» الصحراء الغربية    قوات الوفاق تحذّر من مغبة أيّ تدخّل عسكري في ليبيا    "أفريكوم": لدينا أدلة على زرع "فاغنر" متفجرات حول طرابلس    تعيين الجزائري أرزقي في منصب كبير الخبراء    وزير الطاقة: "الجزائر تعاني اقتصاديا"    منع 14 نادياً من دخول الميركاتو    أعراب: اتحاد الكرة أعادنا إلى نقطة الصفر والوضع أصبح معقدا    لا وجود لأزمة سيولة مالية بالمراكز البريدية    تعليمات لتأمين وصول الماء لحنفيات المواطنين في فصل الصيف            توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كورونا تواصل تحطيم الأرقام القياسية في الجزائر    ترامب:"أخبار عظيمة" بشأن اللقاح        ديون "سونلغاز" لدى الزبائن تجاوزت 60 مليار دج منذ بداية أزمة "كورونا"    مدراء المدارس الابتدائية يدعون لاستحداث منحة الأضحية    إدانة محيي الدين طحكوت ب 16 سنة حبسا نافذا    وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية الإطلاق: الرسمي لدليل حماية الأطفال على الأنترنت    الفيفا تكشف جدول مواعيد مباريات مونديال قطر 2022    من هم الأنبياء العرب؟    الفاف تلمح لعقد الجمعية العامة بتقنية الفيديو!    الاتحاد العربي للجيدو: برمجة ملتقى عربي عبر تقنية الإتصال المرئي    عيد الأضحى: نحر الأضحية وفق قواعد صحية يفرض نفسه للوقاية من كوفيد-19    والي العاصمة: إعادة فتح ملف الطعون ونشر قوائم المستفيدين من السكنات الاجتماعية    إنتاج أكثر من 400.000 قناع جراحي يوميا    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    "سكيزوفرينيا"..رواية تحتضن بين طياّتها الواقع المؤلم لمرضى الفصام والخيال    وضع مشاريع طاقوية حيز الخدمة لفائدة سكان مناطق الظل بخنشلة    "الأفسيو" يرحب بتعزيز الخدمات المصرفية الإسلامية لامتصاص 80 مليار دولار في السكوار    لا وداع .. !    تحويل معالجة النفايات الصناعية بمناطق الجنوب الى انشطة لخلق الثروة    بعد طول غياب .. !    التطبع عبر اللباس    تنصيب عبد الرحمن بوشنب رئيسا لأمن ولاية قالمة    الأسير المحرر علام الكعبي: الرهان كبير لنجاة الأسرى من فيروس كورونا    رسالة الأسرى فى السجون الصهيونية الى أحرار العالم: رسالة خاصة عن الأسير كمال أبو وعر الذي يواجه السّجان والسرطان وفيروس "كورونا"    زغماتي : التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والسلك الطبي    الوزير عطار : مستقبل البلاد في الإستثمار الطاقوي    وزيرة الثقافة والفنون تدعو إلى استغلال منصات التواصل الاجتماعي لعرض الأعمال الفنية الجديدة    فترة الحجر مكنتنا من رقمنة الأعمال وإيصال المسرح إلى البيوت    طفلي يقرأ    هذه "محاذير" كبش العيد بسبب الوباء    ترحيل 13 عائلة إلى سكنات اجتماعية ببن فريحة    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    طالب يحل لغزا فيزيائيا حير العلماء 100 عام    أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شلل في قطاعات التربية، الصحة، التعليم العالي والإدارة العمومية
نشر في البلاد أون لاين يوم 24 - 10 - 2016

إجراءات بن غبريت تعجز عن الاحتفاظ بالتلاميذ داخل الأقسام

نجحت نقابات التكتل المستقلفي شل مختلف القطاعات الحساسة كالتربية والصحة والتعليم العالي والإدارة العمومية، بعد استجابة قوية للقواعد العمالية لنداء الإضراب الثاني، حيث بلغت نسبة الاستجابة في مختلف المؤسسات التربوية 75.30 بالمائة مقابل 74 بالمائة في الصحة و85.5 بالمائة في قطاع الفلاحة.
ووفقا للنتائج المحصل عليها من خلية متابعة الإضراب بمقر الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، ليوم أمس، تم نسبة مشاركة 75 بالمائة من طرف عمال البلديات، مقابل 35 بالمائة من موظفي التعليم العالي، في حين تم تسجيل مشاركة 65 بالمائة من عمال موظفي الصحة، إضافة إلى 75.30 بالمائة في قطاع التربية، في حين أن مشاركة الأطباء العامين وجراحي الأسنان والصيادلة وكل الممارسين الطبيين بلغت 74 بالمائة، وسجل مشاركة قوية للبياطرة بنسبة 85.5 بالمائة، في حين أن نسبة مشاركة عمال التكوين المهني بلغت 52 بالمائة.
وندد التكتل النقابي وبشدة بالتصريحات الاستفزازية التي صدرت عن وزير العمل، واعتبرها ستزيد الوضع تأزما مستنكرا استمرار أساليب التهديد والتضييق على الحريات النقابية.
ودعا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها التامة وفتح أبواب التفاوض طبقا لقوانين الجمهورية حول المطالب الخاصة بالتراجع عن القرار المتخذ في اجتماع الثلاثية والمصادق عليه في مجلس الوزراء والمتعلق بإلغاء التقاعد النسبي والتقاعد دون شرط السن.
كما دعا التكتل إلى إشراك النقابات المستقلة في إعداد مشروع قانون العمل الجديد وحماية القدرة الشرائية لكل العمال والموظفين، لاسيما الفئات ذوي الدخل الضعيف والتحذير من الانعكاسات السلبية لمشروع قانون المالية لسنة 2017.
ونوه التكتل بالمشاركة القوية لعمال التربية بمختلف أطوارهم، وأسلاكهم، ورتبهم وفئاتهم. وأكد على أهمية مواصلة الالتزام النقابي، مثمنا تجنيدهم الكامل والتفافهم حول مطالبهم.
وقال رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية مرابط الياس، إن صمت الحكومة حيال مطالب التكتل ستزيد من التوتر، منددا بتصريحات وزير العمل حول محاولة توريط النقابات المستقلة في العمل السياسي. وأشار إلى "أن نواب البرلمان مطالبين بفتح الحوار مع النقابات، خاصة في الوقت الراهن لنقل انشغالاتهم والمساهمة في منع المصادقة على قانون العمل الجديد، داعيا بذلك نواب "الأرندي" و«الأفلان" إلى المشاركة في العملية وعدم البقاء مكتوفي الأيدي.
وأشارت مصادر من نقابة الممارسين إلى أن عددا كبيرا من الممرضين شاركوا في إضراب أمس وضربوا عرض الحائط بقرار النقابة القاضي بالانسحاب من التكتل وتجميد الإضراب.
وبخصوص إبقاء التلاميذ في الأقسام، اعتبر "الانباف" أن تعليمة وزارة التربية لم تجد صداها لأن أغلبية المتمدرسين تم تسريحهم على الساعة العاشرة صباحا، بالنظر إلى عدم التمكن من إبقائهم بقوة بساحات المدارس.
جمعية أولياء:
التلاميذ تندد بالإضراب وترفض عدم احترام حقوق التلميذ
ونددت رئيسة الفدرالية الوطنية لجمعية أولياء التلاميذ خياري جميلة، بالإضراب الذي شنته بعض نقابات التربية، وقالت إنها لم تحترم حقوق التلميذ الذي يبقى دائما هو الضحية الأولى، حيث كان لابد أن يضمنوا الحد الأدنى من الخدمة كما فعلت نقابات في قطاعات أخرى.
واعتبرت المتحدثة أن مشاكل القطاع تعالج في جلسات الحوار الدائم الذي فتحته وزارة التربية الوطنية مع الشركاء الاجتماعيين كما نص عليه ميثاق أخلاقيات المهنة، ولكن لا حياة لمن تنادي، مطالبة من السلطات الوصية باتخاذ التدابير اللازمة من أجل المحافظة على مصالح التلاميذ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.