لجنة مشتركة لترقية الأساتذة المتخصصين من الدرجة الثانية في قطاع التكوين المهني    محرز يعاني مع غوارديولا وإصابة دي بروين قد تغير المعطيات    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    مستغانم تفقد عميد الأطباء وأبو الفقراء    اليابان واللجنة الأولمبية الدولية تنفيان إلغاء أولمبياد طوكيو    ريال مدريد يعلن إصابة زين الدين زيدان بفيروس كورونا    جمال بلماضي: سأكون حاضرا في مباراة المولودية وعين مليلة    سفير الجزائر في الدوحة يتباحث مع أفراد الجالية لإشراكهم في الإستثمار بقطاع المؤسسات المصغرة    إرتفاع محسوس في أسعار الحديد والإسمنت في السوق المحلية    الدورة العادية للمجلس الوطني للأفافاس يوم 5 فيفري المقبل    سفير الجزائر بباريس ينتقد صحيفة "لو بوان" بشأن تندوف    اليمين الفرنسي: ماكرون يرتكب خطأ لا يغتفر حيال ملف الذاكرة    انطلاق أشغال إنجاز 130 ألف سكن ترقوي مدعم على المستوى الوطني    شريف ملال: لن نعقد الجمعية العامة في 11 فيفري    خنشلة: وفاة شخص في حادث مرور بحمام الصالحين    رياح قوية تتعدى 80 كلم/سا على 14 ولاية    دراسة جديدة:التحدّث أسوأ من السعال لنقل كورونا في الأماكن المغلقة    ديلور:"إصابتي لا تدعو للقلق وسأعود بسرعة"    الإنسجام الشغل الشاغل للطاقم الفني ليرابيكا    تدشين أول فرقاطة محلية الصنع في تركيا غدا السبت    الشروع في دراسة طلبات تمويل الشركات الناشئة    توقيف عصابة قامت بالسطو على منزل مغتربة باسطاوالي    تناول البطاطا المقلية أكثر من مرتين في الأسبوع قد يقتلك!    عطار: أنا متفائل بشأن استقرار سعر برميل النفط بين 55 و60 دولار أمريكي    هذه هي فترة عقد الجمعيات العامة العادية والانتخابية للاتحاديات    كريم يونس: يجب مكافحة البيروقراطية وأن لا تتجاوز حدودها    الاتحاد الأوروبي يوصي بتجنّب السفر بين دوله لمواجهة سلالات كورونا الجديدة    قسنطينة.. الإطاحة ب3 مروجين للمخدرات بالخروب    الداخلية الفرنسية تكشف: إنخفاض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين بسبب كورونا    أرى صديقاتي أجمل مني!    إيران تبدي استعدادها للحوار مع دول الخليج    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    صاحب مبادرة تجريم الاستعمار: احذروا الفخ الفرنسي الجديد    روسيا وهنغاريا توقعان اتفاقية لتوريد اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا    البويرة: ارتفاع عدد ضحايا حادث الانفجار الذي شهدته الولاية الأسبوع الماضي إلى 3 قتلى    الجيش الصحراوي يواصل قصف معاقل جيش الاحتلال المغربي ويصل منطقة الوركزيز    بنجامين ستورا يبرّر أسباب تجاوز فرنسا لمطلب الاعتذار عن ماضيها الاستعماري    الجزائر تدين تفجيرات بغداد وتدعو لتكثيف الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب    شيعلي: إنجاز طرق إزدواجية على مستوى الولايات مستقبلا    بقرار من رئيس الجمهورية.. إنهاء مهام 23 مدير تربية وتحويل 11 آخرين    فرنسا تلزم القادمين من دول الإتحاد الأوروبي بإجراء فحص كورونا    علماء يكتشفون سبب إصابة المتعافين من كورونا مرة أخرى    ندرة السردين تقفز بالأسعار    النظام المغربي يبدأ حملة "مساومة" بايدن حول الصحراء الغربية    أمطار غزيرة مرتقبة في 4 ولايات ساحلية    سوريا: القصف الصهيوني لحماة يخلف قتلى وجرحى مدنيين    بنك استثمار أمريكي يتوقع انتعاش في أسعار النفط والغاز خلال سنة 2021    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"المخزن" يُخطط لتجنيد المهاجرين الغير شرعيين في القوات المسلحة الملكية

البلاد.نت/وكالات - تسعى المغرب لتغيير قانون التجنيد العسكري لتشمل تجنيد المهاجرين الغير الشرعيين القادمين من دول الساحل ودمجهم في القوات المسلحة الملكية بشكل إلزامي، بحسب ما أفادت به صحيفة "الإسبانيول" الإسبانية.
ووفقا للمصدر، فإن 325 ألف جندي ما بين (175 ألف عامل و 150 ألف احتياطي لم يعد كافيا لتأمين الجدار الرملي الذي يبلغ طوله 2700 كيلومتر والذي أقامه المغرب لحماية نفسه من هجمات قوات جبهة البوليساريو ومنع تقدمهم المحتمل نحو الأراضي المحتلة.
ويتواجد "المخزن" في حالة قلق، وهو الذي زج ببلاده في الحرب التي أثارتها في الصحراء الغربية بانتهاك وقف إطلاق النار الموقع في عام 1991 مع جبهة البوليساريو، جيث وجد نفسه اليوم في حاجة إلى تعزيز قواته البرية، المنتشرة عبر الجدار الترابي الذي شيده في الأراضي الصحراوية.
ويفتقر الجيش المغربي للقوة البشرية بالرغم من حصوله على الأسلحة في السنوات الأخيرة، خاصة من الولايات المتحدة، حيث يسعى للحفاظ على مواقعه ضد جبهة البوليساريو، التي أعلنت استمرار الهجمات والقصف على المواقع العسكرية المغربية في جميع أنحاء إقليم الصحراء الغربية.
وأفاد المصدر، فإنه أن يتم العمل بهذا المخطط بعد الانتخابات المقررة في 2021 وتشكيل حكومة جديدة، إذ سوف تستخدم السلطات المغربية المجندين من دول الساحل كوقود للمدافع في هذا النزاع المسلح الذي فتحته مع جبهة البوليساريو والذي من المرجح أن يستمر لفترة طويلة.
وتسعى الحكومة المغربية للضغط على الحكومة الإسبانية والحصول على دعمها الصريح في حربها ضد الصحراء الغربية، حيث قامت بتخفيف موقفها في مسائل ضوابط الهجرة، مما أدى إلى استمرار تدفق المهاجرين على السواحل الإسبانية، وخاصة في جزر الكناري.
إلى ذلك لم تصدر الحكومة الإسبانية بيانًا رسميًا بشأن استئناف النزاع المسلح بين جبهة البوليساريو والمغرب. "وتستغل السلطات المغربية تردد بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية، لمواصلة تخفيف المراقبة على حدودها لتشجيع تدفقات الهجرة نحو السواحل الإسبانية"، وفقًا لذلك، "تعرف جزر الكناري أسوأ أزمة هجرة خلال هذا العقد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.