“اعملوا من أجل الإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”    وزير الفلاحة : “تعزيز الأمن الغذائي مرتبط بالسيادة الوطنية”    منعت الفيميجان والألعاب النارية.. فرنسا في حالة تأهب قصوى لنهائي الكان    غيظ فرنسي بسبب مباراة الجزائر في نهائي أمم إفريقيا    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زطشي : مواجهة السنغال اليوم صعبة    والي سكيكدة السابق تحت الرقابة القضائية    “جدل” حول مقترحات “المنتدى المدني للتغيير”    الجمعة 22 للحراك الشعبي.. شعارات تتكرر ومبادرة الرئاسة قد تحسم الجدل    أسطورة نيجيريا: "هدف محرز قتلني وغياب كوليبالي يمنح الأفضلية ل الجزائر"    الجزائر والسنغال : التشكيلة المتوقعة    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    ندوة وطنية في سبتمبر من اجل : تعميم المفاهيم منطقة التبادل الحر الافريقية    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    السودان : “نقاط خلافية” تؤجل التوقيع على المرسوم الدستوري    بلومي: بلماضي سر نجاح الخضر    العاصمة : نحو استلام 90 مؤسسة فندقية قيد الإنجاز “تدريجيا”    إكتشاف قبر روماني بمنطقة “عين الحمراء” بميلة    العاصمة : حفلا فنيا كبير على شرف تكريم” بهاز “معلم موسيقى الديوان    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    4 قتلى من عائلة واحدة و 20 جريح في حادث مرور بشرشال    رسالة السد القطري لبغداد بونجاح    إدارة برشلونة تحبط فالفيردي برفض طلبه في الميركاتو    09 طائرات عسكرية تنقل مناصري "الخضر" تصل العاصمة المصرية القاهرة    أزيد من 70 شاشة عملاقة لمشاهدة نهائي الكان بالعاصمة    4800 عائلة تستفيد من بشبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي بسعيدة    استلام أزيد من 80 مطعما مدرسيا جديدا بورقلة    تحضيرات مكثفة للموسم الجامعي المقبل بمستغانم    للاشتباه في تورطهما بقضايا فساد    هياكل موجهة للفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة بالجزائر العاصمة    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    تقديم 18 شخص من أجل وقائع ذات طابع جزائي أمام محكمة سيدي امحمد    إيران تنفي إسقاط طائرة مسيرة لها في مياه الخليج    نجم ملحمة أم درمان في القاهرة لتشجيع الخضر    محمد السادس يشيد بالملك سلمان    بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة        الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق قايد صالح: “الخروج من الأزمة يمر عبر الحوار والتعجيل بتنظيم الانتخابات”
نشر في الجزائر الجديدة يوم 17 - 06 - 2019

قال الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، إن"الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد يمر عبر الحوار بين كل الأطراف والتعجيل بتنظيم الانتخابات”.
و في لقاء توجيهي حضره إطارات وأفراد القطاع العملياتي بالناحية العسكرية الثالثة ببشار،اليوم، أوضح الفريق قايد صالح بالقول “إننا لا نمل من القول بأن الأولوية الآن هي الإسراع والتعجيل في انتخاب رئيس الجمهورية في الأوقات والآجال المتاحة دستوريا والمقبولة زمنيا، هذه الآجال التي وصلت اليوم إلى حدودها القصوى”، حسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني.
و من هذا المنطلق، يرى الفريق أنه يستوجب على الجزائريين المخلصين لوطنهم، أن “يبحثوا الآن، نعم الآن، عن أنجع الطرق إلى بلوغ ذلك”، مجددا تأكيده على أن “إيجاد هذه الطرق الموصلة إلى الانتخابات الرئاسية لا يتم إلا بالحوار الذي ترضي نتائجه أغلبية الشعب الجزائري، أي نتائج توافقية لبلوغ حل توافقي لفائدة الجزائر ولمصلحتها”.
كما ذكر أيضا بأنه و “من بين معالم السير التي يحرص الجيش الوطني الشعبي على إتباعها، هو التمسك الشديد بالمخارج القانونية والدستورية لحل الأزمة التي تمر بها الجزائر”، و هي المبادئ التي اعتبرها “ثابتة لا سبيل أبدا إلى التخلي عنها”، مشيرا إلى أن مفاتيح هذه الأزمة تمر عبر “التخلي عن كافة دروب الأنانية الشخصية والحزبية وغيرها من الأنانيات الأخرى”، وذلك من خلال “تغليب مصلحة الجزائر على أي مصلحة أخرى”.
و يرى الفريق قايد صالح بأن إجراء الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت ممكن وفي أحسن شروط الشفافية والمصداقية، يمثل “عنصرا أساسيا تستوجبه الديمقراطية الحقيقية التي لا يؤمن بها، مع الأسف الشديد، بعض أتباع المغالاة السياسية والإيديولوجية الذين يعتبرون أن الانتخابات هي خيار وليست ضرورة”، و هو ما يمثل -كما قال- ”قمة التناقض الفكري والسياسي”، متسائلا عن وجود ديمقراطية دون انتخابات حرة ونزيهة، ”إلا إذا كانت الديمقراطية تعني الانغماس في مستنقع التعيين”.
و في هذا الصدد، نبه الفريق إلى ضرورة العمل على تجميع كافة الشروط الضرورية لتنظيم استحقاق رئاسي “تسبقه نقاشات بناءة وحوار رزين ورصين، يكفل للمواطن منح صوته لمن يعتبره قادرا على قيادة البلاد على درب الرفاهية والرقي”.
كما دعا الشعب إلى الانتباه و الحذر من استمرار بعض الأشخاص و الأطراف في إبداء معارضة “تستند فقط إلى نهج تشويه صورة الآخرين، أو صياغة طلبات جديدة واقتراحات غير صائبة بل وغير موضوعية، تصب في خانة الممارسات غير البناءة التي تهدف وعن قصد إلى إطالة أمد الأزمة التي نواجهها، متناسين أنه يعود لرئيس الجمهورية الجديد ودون غيره القيام بمهمة الترجمة الميدانية وبشكل ملموس لبرنامج الإصلاحات المفصل والدقيق الذي يبني على أساسه ترشحه ووفقا لمضمونه يتم انتخابه من طرف الشعب الجزائري”.
ويستلزم ذلك بالضرورة “المضي قدما وبسرعة نحو حوار شامل، قصد السماح بتجسيد هذا الاستحقاق الانتخابي الحاسم”، حوار يجمع كل من الطبقة السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية
و تعد هذه المقاربة من وجهة نظر الفريق قايد صالح “السبيل الأوحد نحو إحداث القطيعة الفعلية التي ينادي بها الشعب الجزائري، قطيعة مع كل ما هو بائس وسلبي يتم من خلالها تفادي كل ما يتنافى مع المصلحة العليا للبلاد”.
وتطرق الفريق قايد صالح إلى ملفات الفساد التي تتولى العدالة الجزائرية النظر فيها، حيث قال “يتعين التأكيد مرة أخرى على عزم المؤسسة العسكرية على مرافقة العدالة وعن قناعة تامة، وحس رفيع بالواجب، وحمايتها حماية كاملة من أي مصدر كان، بما يسمح لها بأداء مهامها على أحسن وجه ويكفل لها القيام بدورها التطهيري على الوجه الأصوب” .
كما اعتبر أن تمكين العدالة من معالجة ملفات الفساد الثقيلة والذهاب في استكمال مهامها إلى أبعد الحدود، هو “واجب وطني تشعر المؤسسة العسكرية أنها مسؤولة أمام الله والتاريخ والشعب على حتمية إتمامه، مهما كانت الظروف والأحوال”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.