الحكومة الصحراوية تشجّب الأطماع التّوسعية للمحتل المغربي    بوتين وأردوغان يتفقان على إجراءات للتهدئة في سوريا    الفخفاخ يتسلم مهامه رئيسا للحكومة التونسية الجديدة    عرض التدابير الحديثة في المراقبة الطبية    خنشلة.. تفكيك شبكة مختصة في عمليات الإجهاض بحي طريق فرنقال    الآثار المغمورة بالمياه..زاوية متفردة لاستكشاف الماضي    مدير مستشفى حاسي مسعود: نتائج تحاليل معهد باستور للحالات الثلاثة المشتبه بها لكورونا كانت سلبية    بن قرينة: “بقايا العصابة مازالت تقاوم التغيير وتعمل على التموقع مجددا”    الرئيس تبون يعود إلى أرض الوطن عقب زيارة إلى السعودية    الأمين العام للجامعة العربية اليوم بالجزائر    مواجهة واعدة بالإثارة بين «أبناء العقيبة» و «الكناري»    صعوبات مالية وتنظيمية تغذّي يوميات الأندية    بلحاج يتفوق على حني وقديورة ويقود السيلية للفوز على الغرافة    أهالي الحراقة المفقودين يحتجون أمام مقر بلدية مستغانم    جراد يجري محادثات هاتفية مع رئيس الحكومة التونسية إليا الفخفاخ    وهران: وفاة شخص بصعقة كهربائية    رزيق يعد بإعادة إحياء مشروع “المراعي” في الجزائر    المسرحية الجزائرية “جي بي أس” تفتتح أيام الشارقة المسرحية بالإمارات غدا    مقري يفتح النار على التيار العلماني    تعويض كل المعتمرين الملغاة رحلاتهم إلى البقاع المقدسة    هذه إجراءات الحكومة لكبح انتشار وباء “كورونا”    مسيرات الجمعة 54: تجديد المطالبة بتكريس الديمقراطية، العدالة والقانون    مقري يدعو لنبذ الصراعات والتركيز على التنمية    عندما يُبدع التاجر الجزائري    توقيف مسبوقين قضائيا حولا واحتجزا فتاة قاصر لمدة أسبوع بتبسة    بلحوسيني: بعث سيارتي للعلاج في "أسبيتار" وبونجاح ساندني كثيرا    “أعشق أحلام مستغانمي وبين طيات الذاكرة مولودي الأول”    “إلى بغداد”.. أول فيلم عراقي يعرض بالصالات منذ 2003    ليفربول قد لا يتوج بطلا هذا الموسم !    أيام تكوينية في مجال الطاقة الشمسية بباتنة    نتائج قرعة الدور ثمن النهائي للدوري الأوربي لكرة القدم    “مهند” يخسر ملايين الدولارات بسبب زوجته    الصين الممون الأول للجزائر ... "كورونا" يهدد ب "تجويع" الجزائريين !    وزير خارجية لوكسمبورغ :لايمكن الإعتراف قانونيا بالمستوطنات الإسرائيلية في فلسطين    آيت جودي: “بعض اللاعبين غابوا عن التدريبات لأنهم كانو “يبريكوليو” بحثا عن الأموال"    وزير الصحة يرد شخصيا على انشغالات المواطنين حول فيروس "كورونا"    وفاة الدبلوماسي إدريس الجزائري : مسار مهني مكرس للمساعي الحميدة    سفارتا الجزائر وتونس بصربيا تحييان ذكرى ساقية سيدي يوسف    دزيري: لا يجب أن نكذب على الناس "سيربورت" لم توقع على أي شيء !    برنامج جديد للإدماج المهني “السريع” للشباب    20 مليون يورو القيمة المالية لتعميم الانجليزية والتخلي عن الفرنسية    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    الحكومة تفرض قيودا جديدة لحماية المصنعين المحليين من "مافيا" الحاويات    بورصة الجزائر: إطلاق أرضية جديدة للتداول الالكتروني قريبا    تذبذب في التزويد بالمياه بأحياء مدينة وهران    الدبلوماسي إدريس الجزائري في ذمة الله    أول رئيس يخضع للحجر الصحي    Ooredoo تعيين بسام يوسف الابراهيم نائبا للمدير العام    الدكتور بوخليفة ل”الجزائر الجديدة”: التجربة المسرحية الجزائرية في مرحلة التأسيس ونفتقد لمشروع حقيقي    تركيا.. مهاجرون يتدفقون برا وبحرا باتجاه أوروبا    مقتل شاب عشريني في حادث مرور بالمحمدية في معسكر    توقعات بتراجع نمو الإقتصاد العالمي جراء تفشي كورونا    تواصل ارتفاع دراجات الحرارة على معظم المناطق    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحاجة أمّ العمالة ..
أطفال يقضون عطلتهم في بيع الألعاب و الحلويات بوهران
نشر في الجمهورية يوم 24 - 07 - 2018

يقضي الكثير من الأطفال عطلتهم الصيفية في الشواطئ أو بفضاءات التسلية والحدائق العمومية، لكن ما لفت الانتباه مؤخرا هو وُجود فئة معيّنة من الأطفال و المراهقين، يعملون خلال العطلة من أجل تأمين مصاريف الدخول المدرسي و مساعدة عائلاتهم في توفير مصاريف الحياة الصعبة .
وحسب الاستطلاع الذي قمنا به اتضح لنا أن الأطفال دون سن ال 12 ربيعا ينتشرون بكثرة في الحدائق العمومية والشواطئ من أجل بيع الحلويات و اللبّان، كما هو حال الحديقة المتوسطية بحي العقيد لطفي ، أين يقومون ببيع قارورات المياه المعدنية و مختلف الحلويات، وحتى ألعاب الأطفال بأسعار مختلفة، حيث قال لنا الطفل رياض صاحب ال 11 ربيعا الذي كان مع صديقه آدم صاحب ال10 سنوات، إنه بدأ العمل فورا بعد انتهاء الموسم الدراسي من أجل تأمين مصاريف المستلزمات المدرسية ، وهو ما أكدته أيضا الطفلة رميساء التي صادفناها أيضا بالحديقة المتوسطية التي كانت تبيع الحلويات التقليدية في الخيمة المنصبة داخل الحديقة رفقة والدتها .
يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه سوق المدينة الجديدة انتشارا كبيرا للأطفال الذين كانوا يبيعون الفواكه الموسمية مثل الخوخ و البطيخ و التين الشوكي ، و نحن نجوب السوق الشعبية حتى وجدنا الطفل أيوب الذي تحدث عن الأمر قائلا إنه يعمل بسبب الحاجة ، ومن أجل تأمين المصروف اليومي للعائلة ،خاصة و أن هذه التجارة تؤمن له مصروفا يوميا يتراوح يصل 1000 دج يوميا ، كما يعمل على شراء الأدوات المدرسية و الكتب تحضيرا للدخول المدرسي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.