ميزانيات الدفاع في العالم إرتفعت بنسبة 4.9 بالمائة    تاهرات: “هدفنا التتويج بكأس إفريقيا”    بعض زملاء العمل خطر على الصحة!    مشاركة 16 مؤسسة انتاجية للجيش الوطني الشعبي    الجزائر و إ سبانيا تجددان التزامهما و دعمهما لمسار مكافحة الإرهاب    الوزير الأول لكوريا الجنوبية ينهي زيارته الرسمية إلى الجزائر    “أغويرو” يبعد الضغط عن “محرز” !    غرامات مالية و أحكام بترحيل فوري في حق تونسيين اثنين    افريقيا بوابة المنتوج الجزائري    «الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»    إصابة 15 طالبا باختناق بعد حريق داخل كلية الميكانيك بجامعة البليدة    بطولة الجزائر للكرة الطائرة    بجامعات المحتل المغربي    وزير الشباب والرياضة‮ ‬يثمن التوصيات ويكشف‮:‬    البطولة العربية لأندية أبطال الدوري    إعجاب بالثروة السياحية للجزائر    في‮ ‬منطقة برج باجي‮ ‬مختار‮ ‬    تطبيقاً‮ ‬لتعليمة وزارة التجارة‮ ‬    تحتضنه المكتبة الرئيسية‮ ‬مولاي‮ ‬بلحميسي‮ ‬    حادثة بوشبكة «معزولة» ولا يمكن أن تؤثر على العلاقات الثنائية    أرقام صادمة تكشفها رابطة حقوق الانسان    طرد مسلمة بأمريكا بسبب الصهاينة    خلال الثلاثي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة المقبلة    تسجيل عدة حالات بكل من تبسة والطارف    «برندت الجزائر" تعرض منتجاتها وتقترب من المستهلكين    رئيس لجنة تحكيم جائزة المنارة الشعرية‮: ‬    ضرورة تمكين الأفارقة من ثمار التكنولوجيا    وزارة العمل تكشف عن اللائحة الجديدة    تفكيك ثاني شبكة لتهريب "الحرّاقة "    وفد برلماني يشارك في ملتقى جزائري تونسي    وجوه مطبوعة قادرة على اختراق هاتفك    تجسيد 57 بالمائة من التوصيات حسب عبدوش    وفاة رئيس جمعية الصحفيين بمستغانم محمد عمارة    الجزائر تتحفظ على معجم الدوحة التاريخي للغة العربية    الجزائر تنتزع جائزة أحسن مشاركة    حجز بضاعة محظورة بميناء عنابة    4 أسرار وفضائل للصدقة    هذه أفضال المحاسبة    20 من أدعية الرسول اللهم بارك لي فيما أعطيتني    اختصار في يوتيوب ستتمنى لو عرفته منذ زمن    مخاوف أمريكية بعد تحرك الأسطول الشبح تحت الماء    تأجيل ثان لأشغال الملتقى الدولي حول فكر أركون    * العربية * تتحوّل إلى خليط لغوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي    ظهور صحافة * الإعلام الإفتراضي*    عروض مسرحية وإنشادية لبراعم النوادي الثقافية    تحية لصونيا وأخرى لمصطفى كاتب    44 حادثا في سنة 2018    القافلة الصحية تحطّ الرحال    ارتفاع أسعار التأمين إلى الضعف في ظرف 24 شهرا    المعارف التي حثّ الإسلام على تحصيلها و لا غنى عنها كثيرة نذكر أهمها فيما يلي :    فتح المدارس إلى الثامنة ليلا بالجزائر وسط    غفلة ... ودهر من الألم ...    علاج الحروق يتطلب أكثر من 3 أشهر و مخزون كبير من الأدوية    تناول أدوية القلب والأعصاب بالخطأ ينهي حياة الطفل    لعب 6 لقاءات في أسبوعين شيء غير معقول    1600 رياضيّ في موعد سعيدة    الشيخ شمس الدين “هكذا يكون العدل بين الزوجات”    عيسى: السعودية ترفض رفع "كوطة" الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





* حان الوقت لفرض الرقابة على الأغاني الهابطة *
الشيخ النعام في تصريح خاص ل"الجمهورية" :
نشر في الجمهورية يوم 19 - 09 - 2018

 انتهيت من كتابة * الأمانة * عن الجزائر ونتمنى من الوصاية اختيار فنانين لتأديتها
 انتظروا أغنية بعنوان *الماضي قفلت الباب عليه* ألفتها للفنان الأردني صالح سمرة

طالب الفنان والمطرب المعروف الشيخ النعام، القائمين على قطاع الثقافة ببلادنا، التدخل لفرض رقابة على الأغاني الهابطة، وحصرها في فقط في الملاهي، وأضاف الشيخ النعام في تصريح خص به أمس جريدة *الجمهورية*، بأنه حان الوقت لوضع حد لهذه المهازل، التي أضحت تشوّه الصورة الحقيقية لأغنية *الراي*، التي بات كل من هب ودب يؤديها، ما جعل صورتها تهتز لدى الجمهور الجزائري، التواق للفن النظيف والملتزم، مشددا على ضرورة منع جميع مغنيي الأغاني الهابطة، في الإذاعات وقنوات التلفزيون، وتقديم المطربين الحقيقيين، واستضافتهم في *البلاطوهات* والسهرات الفنية، وعدم تهميشهم مادام العديد منهم ما زال قادرا على العطاء.
وأوضح الشيخ النعام الذي اشتغل مع مطربين كبار على غرار المرحوم *الشاب حسني* والشاب *نصرو* والشيخ فتحي و*قانا المغناوي* وعقيل ..إلخ، أن هذه النخبة من الفنانين، كانت تحب الفن وتضحي من أجله ولم تغن من أجل المال والشهرة والربح السريع، وبالتالي من العيب أن نقضي على هذا الموروث الفني، الذي أوصل صوت الجزائر إلى العالمية.
وعن جديده الفني، كشف محدثنا أنه وبالرغم من توقف العديد من شركات الإنتاج المعروفة، على غرار : *ديسكو مغرب* و*سانتانا* و*سان كريبان* *بوليدور*..إلخ إلا أنه لم يتوقف عن كتابة القصائد وتأدية أغاني *سينغل* (فردية)، ومساعدة المواهب الشابة على التألق والبروز في العالم الفني، على غرار أغنية *الأمانة* التي ألفها وقام بتلحينها مؤخرا، وهي أغنية طلبتها منه وزارة الثقافة في زمن الوزيرة السابقة خليدة تومي، حيث تغنى فيها بالجزائر وبشهدائها العظام، موجها نداءه للوزارة الوصية، بالشروع في اختيار الفنانين الذين سيؤدونها، لاسيما وأنها أغنية من الوزن الثقيل وستعجب كثيرا الجمهور الجزائري.
لا داعي من تحويل مهرجان الراي إلى وهران
وعن سؤال بخصوص موقفه من الأصوات التي طالبت مؤخرا بتحويل مهرجان أغنية الراي من سيدي بلعباس إلى وهران، أكد نفس الفنان أن المهرجان نجح عاصمة المكرة، وأن أغنية الراي أساسها من سيدي بلعباس، وتوجد عدة فرق وطبوع في هذه الولاية على غرار : *راينا راي* *النعام* *ياسين* *ميمون* وأنه لا يرى ما يستدعي إرجاعه إلى وهران، مادام يوجد فيها مهرجان الأغنية الوهرانية.
وفي سياق آخر، كشف لنا الشيخ النعام، عن شروعه مؤخرا في كتابة أغنية باللهجة الجزائرية، طلبها منه الفنان الأردني صالح سمرة، بعنوان *الماضي قفلت الباب عليه*، مضيفا أن هذا المطرب أعجب كثيرا بالفن الجزائري، وأنه سيحل قريبا بسيدي بلعباس للبدء في تسجيلها.
تجدر الإشارة إلى الشيخ النعام الذي يملك 109 ألبومات، بدأ الفن في سنوات السبعينات، كانت لديه *أوركسترا* شعبية تسمى *الورشان* ومعناها الحمام، حيث اشتغل رفقة هذه الفرقة في العديد من الأعراس، ليقوم بعدها في كتابة الأشعار، ومن حسن حظه أنه ترعرع في حي، أنجب الكثير من الفنانين الكبار على غرار : الشيخ عبد اللاوي، أكبر ملحن وشخصية فنية غنية عن التعريف، و عباس *ساكسو* العازف على آلة *السكسوفون* الذي اشتغل مع فيغون ومع سلفي فاغتون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.