عطال يحسم مستقبله ويصدم "باريس سان جيرمان"    غلام الله: يحل إشكالية تجاوز العقبات النفسية والاجتماعية    خلال جلسة العمل التي ترأسها الرئيس تبون    منع حركة المرور من وإلى ولاية وهران لمدة أسبوع بداية من الغد    إجراءات جديدة لإبقاء وضع كورونا في الجزائر تحت السيطرة    قراران يهمّان محرز وبودبوز    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    اتفق الطرفان على مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين    اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    مقاطعة بئر توتة تمنع بيع الأضاحي في الأماكن العمومية    كرة القدم/استئناف المنافسة: رئيس شبيبة القبائل يدعو الفاف الى اتخاذ قرار نهائي    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة    بلحيمر يهنأ الشركة الناشئة "ليغال دوكترين" لإطلاق منصتها الموجه للبلدان الإفريقية    وزارة الشباب والرياضة تسمح باستئناف تدريبات الرياضيين المعنيين بالأولمبياد    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة ابتداء من هذا الجمعة    وزير الخارجية يزور إيطاليا ويتحادث مع "لويجي دي مايو" اليوم    توقيف 5 أشخاص وحجز 4390 قارورة خمر بأم البواقي    وزير الأشغال العمومية "يحذّر" SAPTA بخصوص جسر الحمدانية-المدية    308 إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات في المغرب    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    الرئيس تبون يعين اللواء عمر تلمساني قائدا للناحية العسكرية الرابعة    عطال يتحدّث عن مستقبله    سكن ترقوي عمومي: سحب شهادات التخصيص لموقع 2.000 وحدة بسيدي عبد الله بداية من الأحد المقبل    قوجيل يتهم "الفيس" بتكسير قبور الشهداء    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية    الحكومة ستفرج عن دفتر الشروط الخاص بتركيب السيارات الاسبوع القادم    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    الألعاب المتوسطية وهران-2022: إنشاء لجنة متخصصة لمراقبة مطابقة المنشآت الرياضية مع المقاييس الدولية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    غلق جميع أسواق ونقاط بيع المواشي للحد من انتشار كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    إنطلاق أشغال الترميم بملعب عمر حمادي ببولوغين    تراجع طفيف لأسعار النفط    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص واصابة 172 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مُهمة جديدة ل "بن ناصر" مع "ميلان" !    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية
الأسرة الثورية تتذكر شهيد المقصلة بعد مرور 63سنة على وفاته وشهادات حية تكشف اخر لحظات حياته
نشر في الجمهورية يوم 20 - 06 - 2019

▪ محمد زهانة ابن شقيق الشهيد:« المقصلة توقفت 3مرات والكثير لايعلم ان عمي حاول وضع حد لحياته رميا بالرصاص قبل استنطاقه لكنه نجا»
أحيت أمس الأسرة الثورية بمقر منظمة المجاهدين بوهران الندوة التاريخية الخاصة بإحياء الذّكرى ال 63 لاستشهاد البطل الرمز أحمد زهانة المدعو «زبانة» المصادفة لتاريخ 19 جوان 1956 بحضور السلطات المدنية والعسكرية و نخبة من المجاهدين و ممثلي منظمة المجاهدين المحكوم عليهم بالإعدام وطلبة جامعة أحمد لن أحمد 2 وبمساهمة من مديرية المجاهدين ومصلحة الارشيف بالولاية ومتحف أحمد زبانة والمجاهد حيث تخللت الندوة تقديم شهادات حية حول المسيرة الثورية لشهيد المقصلة وتم عرض شريط فيديو بالصور يتضمن وقائع إعدامه وأخر اللحظات في حياته وبعد الوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الامين الوطني السابق للمنظمة المجاهد السعيد عبادو أثرى هذه الندوة أساتذة جامعيين و باحثين في التاريخ يتقدمهم الاستاذ بن قادة الصادق الذي اعتبر في مداخلته أن إعدام الشهيد حميدة زبانة المعروف لدى مقربيه بهذا الاسم يعد حدثا تاريخيا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية الكبرى ولايزال هذا الحدث محطة للبحث لدى المؤرخين والطلبة. بدليل ان ساحة التي نصب عليها تمثال الشهيد حركت شباب الحراك رغم مرور 63سنة على إعدامه على يد الاستعمار الفرنسي.
واعتبر ذات المتحدث أول تنفيذ بالإعدام عن طريق المقصلة في حق الشهيد أحمد زبانة منعرجا للثورة الحاسمة سنة 1956 والتي كانت النقطة السوداء في تاريخ الاستعمار واللهب المشع للثورة انطلاقا من وقائع اختطاف طائرة لقادة الثورة الخمس ومرورا بمجازر سكيكدة والشمال القسنطيني والاعتداء الثلاثي على مصر و وقائع مؤتمر الصومام ووصولا إلى انتفاضة الشباب القسنطيني مع الشهيد وزيغود يوسف مؤكدا أن معركة الجزائر بدأت بعد إعدام زبانة خصوصا وان تنفيذ الحكم كان استثنائيا وشهد واقعة ربانية عقب توقف المقصلة في محاولتين وكأن القدر شاء أن يبقى زبانة حيا لكن غطرسة المستعمر تعدت على الأعراف الدولية عندما تفشل المحاولات يلغى قرار الإعدام غير أن حفيد الشهيد محمد زهانة وابن أخيه زهانة عبد القادر الذي تعذر عليه الحضور بسبب المرض صحح هذه المعلومة مؤكدا أن المقصلة توقفت 3مرات وليس مرتين مضيفا حقائق أخرى غير معروفة عن حياة عمه والمتعلقة بمحاولة قتل نفسه بمسدس قبل القبض عليه وتجتب الاعتراف تحت التعذيب غير أن الرصاصة اخترقت أنفه وأسفل عينه لكنه بقي حيا إلى غاية تنفيذ حكم الإعدام
و كشف المحاضرون في هذه الندوة اهتمام الأجانب بهذه الشخصية على غرار تحضير أطروحة لزوجين من أمريكا حول شخصية البطل من جهته أكد الدكتور غوتي شقرون وهو أستاذ جامعي في علوم الإعلام والاتصال أن إعدام زبانة يعكس مسار حاسم في تاريخ الثورة الذي أجج لها فيما بعد وتعتبر هذه الواقعة جريمة ضد الإنسانية التي اقترفتها فرنسا قائلا» ما عسانا في هذه الوقفة إلا أن تذكر الشهيد الرمز واعتقد أننا قصرنا في نقل رسالتهم إلى الجيل الصاعد لكي يعرف مدى تضحيات ونكران الذات الذي كان عليها جيل ثورة التحرير
واختتمت هذه الندوة التاريخية بالتكريمات انطلاقا بمنح شهادة شرفية لأسرة الشهيد بحضور نجل أخيه عبد القادر زهانة وأيضا تكريم بعض المجاهدين الحاضرين في صورة المجاهد ناير قدور و المجاهدة نعماوي فاطمة المدعوة جميلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.