تأجيل محاكمة سلال وأويحي ورجال أعمال إلى غاية الفاتح من مارس    غلق ملبنة تغش في تركيبة الحليب بمستغانم    مصر تشيع حسني مبارك    إدارة إتحاد العاصمة لدزيري : يعطيك الصحة يا بلال    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    فيروس كورونا: رقم أخضر "3030" تحت تصرف المواطنين    السيد شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية        لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    الجزائريان علي موسى و عبيبسي يتأهلان الى الدور الثاني    تيبازة: قتيل وخمسة جرحى في حادث مرور بشنوة        15 متهما في قضية تلاعب بالمال العام في قطاع الصحة بسكيكدة    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة    توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    بطلب من أساطيره.. عملاق لندن مُهتم ببن رحمة    مصطفى بيراف يستقيل من رئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية    الرئيس تبون يقدم تعازيه لعائلة الراحل هيرفي بورج    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    توقيف 04 أشخاص و حجز مخدرات وأسلحة بيضاء    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في السعودية    دوري الأبطال.. “محرز” يتحدى “ريال مدريد”    فورار: الرعية الإيطالي ظهرت عليه أعراض كورونا يوم 22 فيفري بعد تنقله إلى ورقلة    كورونا يُدخل دولا تحت الحصار ومطالب بوقف الرحلات بين الجزائر وإيطاليا    كورونا فيروس: الرئيس تبون يأمر الحكومة وكافة السلطات الصحية بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    عودة التزويد بالماء الشروب في العاصمة اليوم الأربعاء    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    ينطلق من‮ ‬12‮ ‬إلى‮ ‬21‮ ‬مارس المقبل في‮ ‬المدينة التاريخية بجدة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    جراء امتزاج مياه الصرف الصحي‮ ‬بمياه الشرب‮ ‬    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    الفرجة كانت في المدرجات وفوق الميدان    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    تواصل ندوات الصالون الثقافي    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموسيقى والاستمرار في فعل التخييل
مساهمة
نشر في الجمهورية يوم 21 - 01 - 2020

شافية بوذراع أو أمّ الجزائريين، تالّقت في عدّة أدوار، ولا يمكن أن ننساها في مسلسل "الحريق "، لمحمّد ديب وإخراج مصطفى بديع، وفي فيلمها أيضا "شاي بالنعناع" عام 1982 بفرنسا، فيلم "الخارجون عن القانون" إخراج رشيد بوشارب عام 2010، الذي أخذ جائزتين في مهرجان دمشق السّينمائي، ورشّح للأوسكار، وشارك في مهرجان كان.
تركت شخصية "لالا عيني" في مسلسل "الحريق" أثرا عميقا في كل من شاهد الفيلم طفلا، فبدت لنا شافية بودراع كامرأة حديدية دائمة القلق، لكنّها قائمة على شؤون البيت وأبنائها وأمّها، ومازالت لازمة "لالا عيني": "يعطيك غمّة في الفراش" مستمرّة معي كما لازمة "ماني" الجدّة: "عيني.. لكلاب".
قدّمت شافية بوذراع في المسلسل نموذجا للمرأة المناضلة بالمفهوم الشّعبي، الأمّية التي لا تعليم لها، ولكنّ الوضع الوجودي جعلها في امتحان صعب أمام مسؤوليات كبار في مناخ استعماري، فتوزّعتها ضروب الحياة بين توفير لقمة العيش والإشراف على البيت، إضافة إلى تداعيات علاقاتها البينية في منزل مشترك بين عدّة عائلات هو "دار السبيطار".
دورها في "شاي بالنعناع"، يمثل المرأة كمصدر للقيم الاجتماعية التي لا يمكن أن تتخلى عنها حتى وهي وسط مجتمع تجهله (فرنسا)، إذ سافرت للاطمئنان على ابنها المغترب، وبالتالي يصبح الشّاي رمز التواصل بين الثقافت المختلفة، على أساس شعبية هذا المشروب وخصوصيته، والنّعناع هو هذه القيم التي بدونها لا يمكن أن يتفاعل الأشخاص والأفكار، إذ اندهاش الشرطي الذي ينظم المرور وهو يرى شافية بوذراع تأتيه بصينية شاي، يمثل الفاصل بين بنيتين ثقافيتين ومجتمعيتين، فالتآزر هو شان المجتمع التقليدي، والتعاقد هو شأن المجتمع الحداثي.
بالنّسبة لي، وكطفل، خزّن الصّور العتيقة لشريط "الحريق" أحاول وأنا في مقام الرّشد أن أفكّك علائق الماضي انطلاقا من حركة الفيلم المشهدية، فمازالت "لالا عيني" تتحرّك في وعيي انطلاقا من التوتر الكلامي في سلوكها وهي تحمل على عاتقها مسؤولية نضالية بالمفهوم الشّعبي، ولكن بصمت رهيب في مقاطع المسلسل الذي تعنونه تلك الموسيقى المتميّزة لأمين بشيشي، جعلت معنى مستمرا ودالا لأنين الجدّة وغضب لالا عيني وطفولة عمر الأسيانة والمتخلّية عن عفويتها، وطيف حميد السراج المناضل الملتزم وديدي كريمو المغامر و" لالا دوجة " المشاكسة.. هذه الموسيقى هي التي ساهمت في استمرار الشّريط على مستوى الوعي وأنتجت ذلك التواصل والتعالق بين الهوية الواقعية للمشاهد والهوية المخيالية للفيلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.