لافروف في زيارة رسمية إلى الجزائر غدا    ضبط (49) كيلوغرام من الكيف المعالج بعين تيموشنت    الجيش يعثر على صاروخ غراد 21-BM و6 قذائف هاون وقنابل يدوية بتمنراست    سنتان سجنا لكريستيانو رونالدو بسبب تهربه الضريبي    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    الداربي في بولوغين وقمة الكأس في سطيف    غولام : “مكة أفضل مكان زرته والتأهل للمونديال أفضل ذكريات حياتي”    التجربة النموذجية بدأت من وهران    ثلوج وأمطار غزيرة مرتقبة في 22 ولاية    فيما تضاربت الأرقام حول نسبة الاستجابة: العدالة تقضي بعدم شرعية إضراب نقابات التربية    النصرية تصطدم بالزمالك المصري في دوري مجموعات كأس الكاف    وزارة الداخلية : استقبال 32 رسالة رغبة في الترشح لرئاسيات 2019 إلى غاية الآن    قيطوني: نطمح لتصدير 8000 ميغاواط من الكهرباء وندرس مد كابل بحري لتحقيق الهدف    بوعزقي ينفي رمي الفلاحين لفاكهة البرتقال    يوسفي: إنتاج أول جينز جزائري مارس القادم    شركة صينية تفوز بصفقة توسيع «ميناء سكيكدة»    ربط المدارس والمستشفيات بالقمر الصناعي ألكوم سات -1    حجار يحقق في هوية قيادات التنظيمات الطلابية    الأغواط: هلاك شخصين اختناقا بغاز أحادي أوكسيد الكربون ببلدية الحاج المشري    إيداع شخص الحبس بتهمة التبليغ عن جريمة وهمية بخنشلة    هذا ما طلبه “غوارديولا” من “محرز” !    دراسة حديثة: العالم يشهد ظهور ملياردير كل يومين    وزارة الصحة: 11 مليون إمرأة بالجزائر بلغت سن الزواج    تسهيل الحصول على العقار والتكوين المستمر، عاملان حاسمان للنهوض بالقطاع    الأسرة الإعلامية بوهران تحت الصدمة    بجائزة‮ ‬يمينة مشاكرة    من قوات حفظ السلام    للمخرجة الجزائرية‮ ‬ياسمين شويخ‮ ‬    داء الطاعون‮ ‬يواصل الزحف ويقضي‮ ‬على عدد معتبر من المواشي‮ ‬    غارة جديدة على دمشق من قبل الصهاينة‮ ‬    البطولة العربية للأندية لكرة الطائرة    أكد امتناعه عن الحضور لأسباب بروتوكولية فقط    في‮ ‬إطار حملة الحرث والبذر    لوح: جرائم تحويل الأموال إلى الخارج لا تتقادم    تنديد صحراوي بمصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد    ترشيح 10 مشاريع جزائرية    عمادة الأطباء تدعو لحوار حقيقي لتفادي هجرة الأطباء ويؤكد :    نهضتنا الحضارية بين الأفكار الخاذلة والأفكار المخذولة    رئيس الائتلاف السوري: المنطقة الآمنة ملاذ للمدنيين    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة - الحلقة الثامنة-    فضل بر الوالدين    من أذكار الصّباح والمساء    ماي من جديد أمام البرلمان لعرض خطة بديلة للبريكست    حماس تحذّر الاحتلال من إغلاق مدارس أونروا شرقي القدس    إيبولا يفتك ب370 شخصا في الكونغو    وصف الجنة وأبوابها و كيفية الدخول إليها و صفات أهل الجنة    محطم المركبات بداعي السرقة بحي السلام في قفص الاتهام    إنجاز مشروع رياضي طموح الإدارة    تأكيد على ترسيم الصعود    «كناص» تعوض 700 مليار سنتيم للمؤمنين    جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم    « أنطونيو بويرو باييخو» .. وجه آخر    « المسرح .. ومرايا عاكسة ...»    نحن مؤسسة مواطنة ولا يوجد زعيم في العمل الثقافي    20 ألف تلميذ مصاب بقصر النظر و 10 آلاف آخرون بحاجة لمعالجة الأسنان    مناقشة واقع الكتاب الأمازيغي وتحدياته    دب قطبي يروع غواصة نووية    الحمام يقتل شخصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفقيه والمفتي اللبناني أحمد سعيد اللدن ل"الجمهورية"
خذوا التصوف الصحيح من الشيوخ والعلماء الأجلاء
نشر في الجمهورية يوم 28 - 06 - 2016

أكد الفقيه والمفتي اللبناني أحمد سعيد اللدن، أن التصوف هو عبارة عن عملية تصفية للنفس، من جميع السلوكات والعادات والأخلاق القبيحة، وأضاف الدكتور أحمد اللدن في الحوار الذي خص به سهرة أول أمس "الجمهورية" على هامش سلسلة الدروس المحمدية بالزاوية البلقايدية الهبرية بسيدي معروف وهران، أنه على الشباب المسلم تعلم التصوف الصحيح من شيوخ الزاوية والعلماء الأجلاء، لأنهم يملكون الطريقة والمنهج السليم والصالح، داعيا إلى الابتعاد وتجنب جميع المبتدعين الذين لا علاقة لهم بهذا التصوف النقي والطاهر، وأثنى المفتي اللبناني على الدور الكبير التي تلعبه الزوايا والروضات النبوية الشريفة في تطهير قلوب الناس، وتزكية الأفئدة وتزويد العقول بالعلم والمعرفة الدينية الإسلامية الوسطية، مشددا على ضرورة أن تكون الحكمة التي يتعلمها اتباع ومريدو الزوايا، سهلة، واضحة وفيها الكثير من الوعظ والإرشاد، موضحا أنه يجب تعلم كيف نتعامل مع الآخر بلين، هدوء وأدب، موضحا أن الكثير من النكسات التي نواجهها اليوم في عالمنا الإسلامي إنما هي من صنع بعضنا، بسبب عدم معرفتنا بشروط الدعوة الصحيحة، مشيرا إلى أن الحل يكمن في عملية تربوية دقيقة وشاقة ومتكاملة للدعاة من أجل النهوض بمستوى الدعوة، مؤكدا أن المشاكل التي وقعت في الكثير من بلاد المسلمين وقعت نتيجة هذه الأخطاء الفادحة.
وفي هذا الصدد حرص الدكتور أحمد سعيد اللدن، على ضرورة إحياء التراث المحمدي الإنساني، في سلوكاتنا ومعاملاتنا فيما بيننا ومع غير المسلمين، حيث أوضح أن النبي عليه الصلاة والسلام قدم في زمانه وفي زمن الخلافة تقديما حضاريا مدنيا وأخلاقيا وأدبي داعيا الى الاستلهام من هذا التراث وجعله الوسيلة والمنهج بغية استعادة الأمة الإسلامية ريادتها ومكانتها الرفيعة ما بين الأمم. مشيرا إلى أن خطاب النبي الكريم خلال فتح مكة ومراعاته لشعور الآخرين من غير المسلمين ونصرته للدين الإسلامي من خلال أسلوبه الرباني السديد.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.