اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مولودية الجزائر زكري غاضب من "الشناوة" ويهدّد بالرحيل
نشر في الهداف يوم 31 - 03 - 2011

هدّد مدرب مولودية الجزائر نور الدين زكري بمغادرة العارضة الفنية للفريق عقب التعادل بطعم الخسارة الذي فرضته جمعية الخروب على "العميد"
بملعب الرويبة عشية أول أمس. وكان زكري في قمّة التأثر ليس لأن خرجته الأولى في البطولة لم تكن موفقة وضيّع نقطتين ثمينتين فوق ميدانه، ولكن بسبب النهاية غير السعيدة له مع "الشناوة" في أول لقاء بينهما، حيث غادر الملعب وعلامات التأثر بادية على وجهه، وقد أكد لمقرّبيه أنه لم يكن يتوقع أن يعامله الأنصار بتلك الطريقة، خاصة أن الأداء لم يكن سيّئا والفريق أدّى مباراة كبيرة لولا عامل الحظ الذي خانه وتفنّن الهجوم في إهدار الفرص.
لم يكن يتوقع أن يغادر الملعب على وقع الشتائم
وحسب ما أكدته لنا مصادرنا المقربة من المدرب نور الدين زكري، فإنه كان يتوقع أن يقف العدد القليل من الأنصار الذين تنقلوا إلى الرويبة كرجل واحد ويصفقوا له ولأشباله بعد المباراة الكبيرة التي أدّوها رغم التعب والإرهاق، وآخر ما توقعه هو أن يقوم عدد معتبر من "الشناوة" بشتمه ونعته بشتى الأوصاف، رغم أنه لم يلتحق بالعارضة الفنية للفريق منذ ثلاثة أسابيع، وأصبحوا يعتبرونه من أطراف معادلة أزمة النتائج التي يمرّ بها فريقهم، رغم أن أفضل المدرّبين في العالم لا يمكن أن يرسّخ أفكاره وفلسفته في الفريق في هذا الظرف القياسي.
غريب رفع معنوياته وأكد أن ما حدث "تصرّفات مراهقين"
ولحسن حظ المدرب نور الدين زكري ولاعبيه أنه لم يفقد مساندة المسيّرين وخاصة منسق فرع كرة القدم الذي يقف في صفه ويدافع عنه بشدة، حيث تحدّث إليه بعد نهاية المباراة وعقب المعاملة المشينة التي تعرض لها من طرف مجموعة من الأنصار، وطالب منه أن ينسى بسرعة ما حدث لأن ما حدث مجرد عمل فردي منعزل من قبل مجموعة "مراهقين" لا يمثلون الأنصار الحقيقيين، الذين أكدوا دعمهم لزكري وللفريق من خلال الاستقبال الرائع الذي خصّصوه في أول حصة تدريبية له مع "العميد" بملعب 5 جويلية، يوم اجتمعوا به وأكدوا له أنه سيلقى منهم كلّ المساندة في خطواته الأولى على رأس العارضة الفنية لفريقهم.
زكري: "لم أفهم لماذا شتمني الأنصار رغم أنني أحاول أن أصلح ما أفسده الآخرون"
وفي اتصال هاتفي بالمدرب نور الدين زكري سهرة أول أمس، وجدناه في قمة التأثر مما حدث له في أول ظهور رسمي له مع المولودية أمام أنصارها، وصرّح لنا قائلا: "لم أستفق بعد من الصدمة التي تعرّضت لها في مباراة الخروب، لم أفهم لماذا سارت الأمور كلّها تماما في التيار المعاكس لما كنت أتمناه؟ لم أفهم لماذا شتمني الأنصار وجعلوني وكأنني أنا من تسبّبت في الوضعية المزرية التي آل إليها الفريق رغم أنني هنا لأصلح ما أفسده الآخرون. كنت أتوقع أن أجد مدرجات الملعب مكتظة عن آخرها فإذا بي أشاهد 1000 مناصر فقط جاءوا ليشتموني أنا واللاعبين وأخرجوهم من المباراة".
"لست عبد دينار، وإذا كنت أنا المشكل مستعدّ نروح من غدوة"
وفي تعليقه عن النهاية غير السعيدة التي كانت له مع الأنصار عقب التعادل أمام جمعية الخروب، صرّح زكري قائلا: "لقد صرّحت في أكثر من مرّة أن مشكلة المولودية أكبر وأعمق مما كان يتصوّره البعض، وإذا كان الأنصار الحقيقيون يريدون فعلا أن يخرج فريقهم إلى منطقة الأمان، فما عليهم إلا أن يلتفوا حوله ويساعدوني بالحضور إلى الملعب بأعداد غفيرة وتشجيع اللاعبين بطريقة حضارية وليس بشتمي، لأنني لن أقبل الإهانة من أي كان، وإذا كان هؤلاء يرون أن المشكلة في زكري فأنا مستعدّ "نروح من غدوة". فأنا لست عبد دينار ولست من المدرّبين الذين يقلبون "خبزة الذل".
"المولودية ماشي تاع زكري وغريب، والأنصار الحقيقيون يجب أن يظهروا الآن"
وحتى تصل رسالته إلى "الشناوة" بطريقة صريحة ومباشرة، واصل زكري حديثه قائلا: "يجب أن يفهم أنصار المولودية الأوفياء أن كلمة المناصرة تعني التنقل إلى الملعب وتشجيع الفريق ،وليس كل من يرتدي قميص المولودية ويتجوّل به يعتبر نفسه كذلك. أنا لا أدري ما يحدث بالضبط حتى أفهم لغز المقاطعة، لكن كل ما أطلبه منهم أن يعودوا بسرعة إلى المدرجات ويقفوا خلف فريقهم، لأن المولودية هي التي تريدهم وليس زكري أو غريب، لأن في هذه الدنيا البقاء لله وحده، وبعد خمس أو ست سنوات سأذهب أنا، مضوي، غريب وكل اللاعبين ولا يبقى إلا الأنصار، وسيتذكرون أنهم هم من أنقذوا فريقهم".
"أنا أشدّ المتأثرين من هذه الوضعية لأنني لم أتعوّد نلعب على الهبطة"
وفي الأخير، علق زكري على وضعية فريقه الذي أصبح مهدّدا بالسقوط أكثر من أي وقت مضى قائلا: "رغم أن الوضعية خطيرة إلا أنني لا أريد أن أتكلّم عن السقوط لأن ذلك إهانة كبيرة لفريق كبير اسمه مولودية الجزائر. لمّا تعيد مشاهدة مباراتنا أمام الخروب وترى كيف لعبنا، تقول مستحيل أن هذا الفريق يقاسمنا نفس المرتبة وبنفس الرصيد من النقاط لأننا كنا أحسن منه بكل شيء. يجب أن يفهم أنصارنا أنني أشدّ تأثرا منهم لأنني لم أتعوّد على اللعب لأجل البقاء منذ دخولي عالم التدريب، سواء في إيطاليا أو مع فريق الوفاق، لكن يجب أن نتأقلم مع مثل هذه الوضعيات ونتحد جميعا لإنقاذ الفريق. صحيح أنني رجل تحدّيات وما كنت لأقبل بهذه المغامرة لولا حبّي للمولودية، لكنني لا أملك خاتم سليمان ويجب أن يساعدني الجميع في مهمتي".
========================
بعدما أعاد التوازن للخط الخلفي...
زكري يكتشف أزمة الهجوم ويلعب ورقة عمرون – دوادي أمام "ديناموس"
كانت المباريات الثلاث التي خاضها المدرب نور الدين زكري على رأس العارضة الفنية لمولودية الجزائر، كافية ليكتشف أن عمق الأزمة داخل الفريق أكبر من أن تنتهي بتحقيق فوز وحيد لإحداث الوثبة المطلوبة، وتأكد من أن الفريق المهلهل الذي ورثه من الفرنسي "ألان ميشال" يحتاج إلى ثورة حقيقية في مختلف الخطوط، لأجل العودة إلى السكة الصحيحة ومخاطبة جمهوره بلغة الانتصارات. وإذا كان زكري وجدّ الحل في الخط الخلفي ونجح في إعادة التوازن له بتجريب بدبودة ومغربي في المحور، فإن المشكلة الجديدة التي تسبّب الأرق للطاقم الفني، هي معضلة الخط الأمامي الذي أضحى عاجزا عن تجسيد الفرص التي تتاح أمامه ويتفنّن في إهدارها لسبب أو لآخر.
جرّب 5 مهاجمين في ثلاث مباريات لكن دون جدوى
وما يثبت فعلا أن المدرب نور الدين زكري لم يجد الحل من أجل إعادة تفعيل الخط الأمامي، هو تجريبه لكلّ اللاعبين المتوفرين أمامه في ثلاث مباريات فقط، حيث كانت البداية أمام "ديناموس" لمّا وضع ثقته في الثنائي يوسف سفيان – عمرون، الذي لم يجد طريقه إلى الشباك، وبقي الخط الأمامي عقيما في مباراة الكأس أمام شبيبة بجاية رغم دخول لعراف وحمرات وتجديد الثقة في يوسف سفيان، الذي يبحث عن أول أهدافه في سنة 2011، وحتى في مباراة أول أمس أمام الخروب بقي هجوم المولودية عقيما رغم دخول حمرات ودوادي في آخر نصف ساعة. وأمام الفرص الكثيرة التي ضاعت في هذه المواجهات، فقد فهم زكري أن المشكلة ليست في طريقة اللعب، ولكن في نوعية المهاجمين المتوفرين لديه.
آخر هدف سجّله الهجوم كان بقدم دراڤ أمام "ريال بانغي"
وما يثبت فعلا أن هجوم المولودية يعاني فعلا هذا الموسم وتأثر كثيرا برحيل بوڤش وبومشرة وإصابة دراڤ، هو أنه ظهر مشلولا حتى قبل مجيء المدرب نور الدين زكري، حيث كان آخر هدف وقعه الفريق من قدم مهاجم صريح في مباراة الإياب أمام "ريال بانغي" عن طريق العائد محمد دراڤ، فيما لم يسجل يوسف سفيان منذ مباراة الذهاب أمام الاتحاد الليبي في شهر نوفمبر 2010، أما عمرون فلم يعانق الشباك هو الآخر منذ 4 ديسمبر 2010 أمام وداد تلسمان. في حين بقية الأهداف فقد تداول عليها لاعبو مختلف الخطوط، مثل بدبودة الذي سجل 4 أهداف لحد الآن، مقداد، بابوش وحتى بوشامة الذي كان صاحب الهدف الأول أمام "ريال بانغي" في مباراة الإياب.
عمرون ودوادي في مهمّة شبه مستحيلة أمام "ديناموس"
وفي ظل غياب الحلول الهجومية الكثيرة، قرّر المدرب نور الدين زكري أن يجدّد ثقته في مباراة هذا الأحد أمام "ديناموس"، في إطار إياب الدور الثاني والثلاثين من منافسة دوري أبطال إفريقيا، في المهاجم محمد عمرون الذي أبعده عن قائمة ال 18 في مباراة أول أمس، لأسباب تكتيكية كما قال زكري في الندوة الصحفية، والذي كان أدّى مباراة كبيرة أمام "ديناموس" في الإياب. وسيجد عمرون إلى جانبه دوادي الذي استعاد عافيته من الإصابة، وستكون المرّة الأولى التي يلعبان فيها جبنا إلى جنب وتبدو مهمتهما صعبة للغاية، مادام أن الفريق يحتاج إلى ثلاثة أهداف كاملة لتحقيق التأهّل، فيما يبقى الفريق عاجزا عن تسجيل ولو هدف واحد أمام فريق اسمه جمعية الخروب ويعاني هو الآخر في مؤخرة الترتيب.
زكري يأمل في استرجاع دراڤ ولو "جوكير"
أكد لنا المدرب نور الدين زكري في دردشة خفيفة سهرة أول أمس، أنه يأمل في أن يستعيد المهاجم محمد دراڤ عافيته ويكون جاهزا للمشاركة في مباراة الأحد المقبل أمام "ديناموس هراري" ولو لمدة عشرين دقيقة أو ربع ساعة فقط، لأن دراڤ - كما يقول زكري- معدنه أصيل وقادر على العودة إلى لياقته في أي وقت، وتواجده ضمن مقعد البدلاء سيحفز زملاءه ويمنحه المزيد من الحلول الهجومية لو يكون فريقه بحاجة إلى هدف آخر في الدقائق الأخيرة، وفق "السيناريو" الذي يرسمه المدرب نور الدين زكري للمباراة الإفريقية، والتي يريد أن تكون صفحة جديدة في علاقته مع "الشناوة".
===========================
تخوّف من عدم جاهزية 5 جويلية قريبا...
زكري يجتمع ب غريب ويقترح إنهاء الموسم في القبة
اجتمع المدرب نور الدين زكري بالمسيّرين عقب مباراة سعيدة وأكد أنه لن يعود إلى ملعب الرويبة مهما كلفه الأمر مستقبلا، حيث طلب من غريب أن يجد حلا عاجلا لقضية الملعب، سواء بحسم الأمور مع إدارة مركب 5 جويلية وترسيم عودة "العميد" إلى ملعبه الأصلي، أو بالبحث عن ملعب آخر يكون في قلب العاصمة على غرار ملعب بن حداد بالقبة، الذي سيضطر زملاء القائد بابوش لإنهاء الموسم هناك إذا أوصد بن موهوب أبواب 5 جويلية في وجوههم.
متخوّف كثيرا من عدم جاهزية 5 جويلية لمباراة "الحمراوة"
ومن بين الأسباب التي جعلت المدرب نور الدين زكري يفتح موضوع الملعب مبكرا، هو منحه الوقت الكافي لإيجاد ملعب آخر يستقبل فيه منافسيه فيما تبقى من الموسم الكروي الحالي، حيث يتخوّف أن يجد نفسه مضطرا للعودة إلى الرويبة مرّة أخرى بمناسبة مباراة الكأس أمام مولودية وهران، وهو الذي أكد قبل وبعد مباراة الخروب أن تلك المباراة ستكون الأخيرة بهذا الملعب. ورغم أن مدير مركب 5 جويلية بن موهوب طمأن غريب أن الملعب سيكون جاهزا الأسبوع المقبل لاحتضان مباراة الكأس، إلا أن زكري يحضّر نفسه لحد الآن لأي مفاجأة أخرى بعد مباراة "ديناموس".
لهذه الأسباب يفضّل القبة عن أيّ ملعب آخر
اختيار المدرب نور الدين زكري ملعب القبة ليكمل به الموسم إذا لم يكن مركب 5 جويلية جاهزا لعدة اعتبارات، حيث يعتقد أن ملعب القبة سيُعيد "الشناوة" إلى المدرجات بحكم أنه يساعد "الشناوة" على اختلاف معاقلهم للتنقل إلى الملعب، كما أن هذا الملعب يشكّل ضغطا رهيبا على المنافسين لو تجد نداءات المدرب ل "الشناوة" أذانا صاغية ويعودون إلى المدرجات. ووضع زكري في حسبانه العلاقة الجيدة التي تربط مسؤولي المولودية بمسؤولي الرائد، ويدرك أن أغلبية سكان القبة هم من الأنصار الأوفياء للمولودية.
زكري: "إذا لم يكن 5 جويلية جاهزا سنضطر لإكمال الموسم في القبة"
وفي دردشة خفيفة مع المدرب نور الدين زكري سهرة أول أمس، أكد لنا أنه لن يقبل بالعودة إلى مركب الرويبة مستقبلا خاصة بعد أن أصبح هذا الملعب نحسا له وذكرى سيّئة في أول مباراة على رأس العارضة الفنية. وصرّح في هذا السياق قائلا: "سأتحدّث مع المسيّرين وأطلب منهم حسم ملعب 5 جويلية، حتى نرسم عودتنا إليه، ولكن إذا واجهتنا عراقيل أخرى فلن أقبل بالعودة إلى الرويبة. حدثوني عن كل ملاعب العاصمة، بولوغين، 20 أوت أو القبة.. أنا شخصيا أفضّل أن نكمل الموسم في القبة إذا لم يكن 5 جويلية، ولكنني أترك الموضوع للمسيّرين لأنه سيعود إليهم القرار الأخير".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.