أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحزاب تتقدم .. تشكيلات تتراجع وأخرى تحدث المفاجأة
نشر في الحوار يوم 05 - 05 - 2017

أفرزت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية 2017 بكل ولايات الوطن العديد من المفاجآت، والسيناريوهات غير المنتظرة، حيث تقدمت تشكيلات سياسية عن طريق الظفر بعديد المقاعد مقارنة بتشريعيات 2012، فيما تمكنت أخرى من المحافظة على وعائها الانتخابي وتحصلت على نسب متقاربة مقارنة بما سلف، إلا أن اللافت في هذه اللعبة الانتخابية بروز تشكيلات وقوائم لم تكن في الحسبان حققت "المعجزة" ورسمت دخولها رسميا إلى الغرفة السفلى للبرلمان.

* المدية: الأفلان يكتسح وحمس تحفظ مكانتها والأرندي يعود والنضال يحدث المفاجأة
تحصلت جبهة التحرير الوطني على الأغلبية الساحقة بولاية المدية أين احتلت المرتبة الأولى ب6 مقاعد من مجموع 11 مقعدا، في حين تحصل الغريم التقليدي حزب التجمع الوطني الديمقراطي على مقعدين مخالفا كل التوقعات التي كانت تشير إلى خروج الأرندي خارج الوفاض كما حصل في تشريعيات 2012.
هذا وقد حافظ تجمع حركة مجتمع السلم كما كان متوقعا على مكانته أين تحصل على مقعدين في حين استطاع رئيس بلدية بوسكن جدو رابح إحداث المفاجأة أين تحصل على مقعد عن حزب جبهة التحرير الوطني مخالفا كل التوقعات.
وتجدر الإشارة أن نسبة المشاركة في اقتراع 04 ماي والمتعلقة بالانتخابات التشريعية قد وصلت بولاية المدية إلى 44.82٪، على اعتبار أن عدد المنتخبين بلغ 194.621 مصوت من أصل 556.888 مسجل، في حين فإنّ الأصوات المعبّر عنها فقد جاءت بنسبة 77.98٪ حيث تحصلت جبهة التحرير الوطني على 27.88٪ من مجمل عدد الأصوات، حيث حجزت بذلك 06 مقاعد على مستوى المجلس الشعبي الوطني. أما التجمع الوطني الديمقراطي فقد تحصل على نسبة 9.40٪ بمقعدين (02). في حين تجمع حركة مجتمع السلم تحصل على نسبة 6.73٪ بمقعدين (02). أما جبهة النضال الوطني فقد تحصل على نسبة 5.16٪، حاجزا بذلك مقعدا واحدا (01).
المدية رابح سعيدي
_________________________
* "الأفلان" يكتسح ب 10 مقاعد.. " الأرندي" بمقعدين بالبليدة و"صوت الشعب" يظفر بمقعد
أفرزت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية 2017 بولاية البليدة بعد عرضها على لجنة القضاة التي فصلت بظفر حزب جبهة التحرير الوطني ب10مقاعد، فيما احتل حزب التجمع الوطني الديمقراطي بعد إخفاقه سنتي2007 و2012 بولاية البليدة بحصوله على مقاعد، ليظفر رجل الأعمال الطيب الزغيمي عبد القادر بالوصول إلى قبة البرلمان بمقعدين، يليه متصدر القائمة الحرة صوت الشعب عصماني لمين بمقعد واحد. حيث أنه بالرجوع إلى الانتخابات التشريعية لسنة2012 فقد ظفر حزب جبهة التحرير الوطني ب 07 مقاعد إلا أن عدد المقاعد ارتفع خلال الانتخابات الجارية لتحصد وزيرة العلاقات مع البرلمان إيداليا غنية 10مقاعد بقبة البرلمان، فيما سقط حزب العمال وحزب الجبهة الوطنية الجزائرية اللذان حصدا مقعدين لكل واحد منهما خلال تشريعيات 2012؛ وبظهور النتائج النهائية بالبليدة قلبت موازين بقية الأحزاب؛ وتجدر الإشارة أن الانتخابات التشريعية جرت بالولاية في ظروف جيدة دون أية خروقات ماعدا تلك الإخطارات التي سجلتها الهيئة الولائية لمراقبة الانتخابات بالولاية فيما يتعلق بالأحزاب المرشحة في حق بعضها البعض وقيامهم بتوجيه المواطنين ودعوتهم للتصويت لصالح أحزابهم وذلك بالقرب من مراكز الاقتراع وحتى بداخل المراكز؛ في حين وصلت نسبة المشاركة النهائية بعد غلق أبواب مكاتب التصويت بعد ساعات التمديد ل 20 بلدية إلى 43.13 بالمائة. خرج المواطنون البليديون لأداء واجبهم الوطني في الاقتراع ب 25 بلدية عبر مراكز التصويت في ظروف وصفت بالعادية نسبيا مع تسجيل إخطارات طفيفة تلقتها هيئة دربال تمثلت في تجاوزات تمثلت في توجيه المواطنين أمام مراكز الاقتراع لانتخاب قوائمهم وجمع قوائم المترشحين من سلات المهملات دون تسجيل إخطارات تكون الإدارة فيها متهما حسب تصريح ممثل الهيئة المستقلة لمراقبة الانتخابات بالولاية، وقد قام أعضاء من جامعة الدول العربية والنادي الإفريقي بصفتهم ملاحظين دوليين بزيارة بعض مراكز الاقتراع للوقوف على عملية التصويت، إلى جانب السفير المكلف بالشؤون الخارجية بمنظمة التعاون الإسلامي دون تسجيل أية ملاحظات، وقد عرفت نسبة التصويت حسب الإحصائيات الأولية ارتفاعا محسوسا بولاية البليدة مقارنة بالسنوات الماضية حيث كانت تترتب ذيل الولايات في نسبة التصويت رفقة تيزي وزو لعدة سنوات لتقفز لاحتلال صدارة الترتيب حسب الإحصائيات المسجلة التي بلغت على الساعة العاشرة صباحا 4.13 لتكون بهذه النسبة ضمن الولايات العشرة الأوائل، ثم ترتفع إلى 20.81 بالمئة على الساعة الثانية زوالا لتقفز بذلك الى الثانية وطنيا بعد ولاية بشار، حيث فاقت المعدل الوطني الذي لامس 15 بالمئة بعد الواحدة زوالا لتسجل نسبة 30.69 بالمئة عصر يوم الاقتراع.
وبالمقابل بلغت النسبة وطنيا في نفس التوقيت 20 بالمئة، وبهذا تكون ولاية البليدة قد سجلت ارتفاعا ملاحظا في نسبة التصويت مقارنة بالسنوات الماضية بدليل قفزها من ذيل الترتيب إلى الصدارة وقد أرجع الملاحظون والمحللون أسباب نسبة هذا الارتفاع بعاصمة الورود إلى التغيير الجذري والتحسين الجمالي للولاية المرشحة لنيل لقب أجمل مدينة إلى جانب مكتسبات أخرى لقيت استحسان المواطنين ورضاهم، ثم استجابتهم لنداءات وحملات التحسيس التي قام بها والي الولاية المسؤول التنفيذي وصاحب الفضل فيما وصلت إليه البليدة. ولبت المرأة البليدية نداء المسؤول الأول وخرجت بقوة من أجل التصويت وكانت نسبتها مرتفعة في البلديات الشرقية.
سمية بوالباني
_____________________________
* قسنطينة: الأفلان في الصدارة.. يليه الأرندي وتحالف حمس
أعلنت، أمس، تفاصيل النتائج الأولية لتشريعيات الرابع من ماي بولاية قسنطينة التي تملك 12 مقعدا، حيث يأتي حزب جبهة التحرير الوطني في الصدارة بمقعدين ليأتي كل من التجمع الوطني الديمقراطي وتحالف حمس والوفاق الوطني وحركة الإصلاح الوطني وكذا حزب الحرية والعدالة والحركة الوطنية للعمال الجزائريين وحزب العمال والتحالف الوطني الجمهوري كل منهم بمقعد واحد لتكون الأحزاب الباقية خارج البرلمان وكانت مشاركتهم سلبية. وعرف يوم أول أمس الخميس 4 ماي عزوفا كبيرا في أوساط مواطني ولاية قسنطينة بدوائرها الستة وبلدياتها ال 12. هذا وعرفت شوارع قسنطينة في الساعات الأولى من يوم الانتخاب إقبالا ضعيفا جدا على مراكز الانتخاب حيث يبلغ عدد الهيئة الناخبة بولاية قسنطينة 576173 ناخب مسجل في القوائم الانتخابية منم 305056 ناخب من جنس ذكر و 271117 من جنس انثى يتوزعون عبر 210 مركز اقتراع ما يعادل 1285 مكتب اقتراع، 615 مكتب للنساء و 670 مكتب للرجال إلا أن النتائج المسجلة أثناء ساعات الانتخاب لا تعبر عن رغبة المواطنين في ممارسة واجب الانتخاب فرغم كل ما سخرته الإدارة من بث حي سواء عبر التلفزيون الجزائري الذي سخر إمكانيات ضخمة لأجل إنجاح العرس الانتخابي إلى ما كان من بث حي ومباشر للإذاعة الجهوية بقسنطينة أين توزع عدد كبير من منشطي وصحفيي القناة عبر كامل تراب الولاية في محاولة منهم لإقناع المواطن في الدقيقة الأخيرة للخروج والإدلاء بصوته إلا أن رأي المواطن كان أقوى وصوته كان أعلى فارتأى أن لا يصوت إطلاقا.
ورغم أن والي الولاية وفي تدخله عبر الإذاعة حاول إقناع مواطني الولاية بالخروج أفواجا لصناديق الاقتراع لأداء واجبهم وحقهم الدستوري في الانتخاب إلا أن الأمر كان عكس ما تمنته الإدارة. وحسب النتائج الأولية المعلن عنها بقسنطينة فإن المصوتين الموزعين على مختلف المكاتب كانت كالتالي، حيث بلغت نسبة التصويت في البلدية الأم 60677 ناخب من أصل 287472 مسجل، أما عن بلدية حامة بوزيان فسجلت 13692 ناخب من أصل 44050 أي بنسبة 31.08 بالمائة فقط، أما بلدية الخروب والتي عول عليها كثيرا المترشحون فقد صوت 28379 ناخب من أصل 99068 ما يعني أن نسبة 28.65 فقط من أدلت بصوتها في البلدية المذكورة. أما النسبة الأعلى بقسنطينة من حيث التصويت فكانت في بلدية ابن زياد أين انتخب ما قدره 4882 ناخب من أصل 11556 مسجل أي بنسبة 42.25 بالمائة.
هذا وإن اختلفت الأرقام وتباينت بين دائرة وأخرى إلا أن رأي المواطن وصوته يبقى الأعلى والأهم وسجل هنا بقسنطينة عزوفه ومقاطعته للعملية الانتخابية في نوع من الرفض للقوائم التي حسب بعض ممن تحدثت إليهم "الحوار" لم يقنعوا السواد الأعظم من مواطني الولاية والذين لا نراهم إلا في المناسبات الانتخابية – كما يقولون –.
قسنطينة : بخوش عمر المهدي
____________________
* فيما بلغت نسبة التصويت ال27.67 بالمائة
الأفلان والأرندي يتساويان بمقعدين في ولاية بومرداس
تحصل كل من حزب جبهة التحرير الوطني وحزب التجمع الوطني الديمقراطي على مقعدين لكل منهما من بين المقاعد ال10 المخصصة حسب النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في بومرداس، أين بلغت نسبة التصويت27.67 بالمئة وعدد المصوتين 134291، فيما بلغ عدد الأوراق الملغاة 37655 ورقة، كما وصل عدد غير المصوتين ل351096، كما تحصل حسب ذات النتائج كل من الاتحاد الوطني من أجل التنمية وتحالف حمس والحركة الشعبية الجزائرية والأفافاس والعدل والبيان والتحالف الجموري على مقعد واحد لكل منهم، في حين سجل غياب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الأرسيدي الذي لم يتمكن من حصد أي مقعد بالإضافة إلى مترشحين آخرين من أحزاب أخرى.
_______________________
* أصغر برلماني يظفر بمقعد وطني في حزب ناشئ بالوادي
ظفر حزب تحالف تكتل الفتح على مقعد وطني وذلك على مستوى ولاية الوادي والذي تصدره المترشح على رأس القائمة فتحي عون صاحب 31 سنة، يعمل أستاذا للغة الفرنسية ويعد أصغر برلماني في تشريعيات 2017، تحصل المترشح على أغلبية أصواته من بلدية الحمراية مسقط رأسه، أين حصل على 9129 صوت من مجموع النسبة المئوية بالولاية والتي بلغت 44.01 بالمائة. من جهته رئيس الحزب الوطني الجزائري أحد أضلاع التحالف قال في هذا الشأن: "مبروك للأخ المناضل الشاب فتحي عون متصدر قائمة الوادي ولكل سكان ولاية الوادي، بهذا التتويج الذي سنفتتح به دخولنا قبة البرلمان، فألف مبروك لسكان وادي سوف وكل أسرة الحزب الوطني الجزائري التي عملت جاهدة مع أفراد أسرتها للظفر بهذا التتويج، وإن شاء الله المزيد من الانتصارات".

شيماء سلطاني
____________________________________
* نسبة المشاركة 34.56بالمائة
نتائج الانتخابات التشريعية لولاية عين الدفلى
الآفلان 04 مقاعد
الأرندي: مقعدين
القائمة الحرة الونشريس: مقعدين
جبهة المستقبل: مقعد واحد
تجمع أمل الجزائر تاج: مقعد واحد
مختار برادع/عين الدفلى
__________________________________
* * غليزان: الأفلان يحصد الأغلبية وحزب المستقبل وحركة الوفاق يحدثان المفاجأة
أفرزت صناديق الاقتراع بولاية غليزان عن فوز حزب جبهة التحرير الوطني بأغلبية المقاعد، إذ تحصل الحزب العتيد على 5 مقاعد من مجموع عشرة مقاعد التي تقاسمها كل من حزب التجمع الوطني الديمقراطي وحزب الحركة الشعبية وحركة مجتمع السلم، وكذلك كل من حزبي المستقبل وحركة الوفاق الوطني بمعدل مقعد لكل حزب، وعلى صعيد المشاركة الانتخابية فقد بلغت نسبة المشاركة بالولاية 41.68 بالمئة، إذ صوّت 173899 ناخب من مجموع الهيئة الانتخابية التي تبلغ 415604 مسجل، أمّا فيما يخص عدد الأصوات التي تحصّل عليها كل حزب فقد تحصّل حزب الآفلان على 55044 صوت فيما حلّ حزب الأرندي ثانيا ب 18639 صوت، بينما حلت الحركة الشعبية في المرتبة الثالثة بمجموع 15473 صوت، فيما حل حزب المستقبل رابعا محققا المفاجأة بحصوله على 12351 صوت، بينما تحصلت كل من حركة مجتمع السلم على 10753 مقعد وحركة الوفاق.
______________________________________
* مقعدان لقائمة حرة وآخر لاتحاد التجمع الوطني
الأفلان" و"الأرندي" يتقاسمان 8 مقاعد و"حمس" الخاسر الأكبر في التشريعات بالمسيلة
وصلت نسبة المشاركة النهائية في الانتخابات التشريعية التي جرت أول أمس بولاية المسيلة إلى 43.01 بالمئة، وهي التي تجاوزت خلال تشريعيات 2012 50.36 بالمائة، بالمقابل سجل ارتفاع كبير في عدد الأصوات الملغاة وبخاصة كبيرة الأصوات البيضاء في انتخابات تمكن خلالها التجمع الوطني الديمقراطي "الأرندي" من إحداث المفاجأة بحصده ل 4 مقاعد من بين 12 مقعدا بالولاية، بعد أن تحصل على أزيد من 45 ألف صوت، يليه حزب جبهة التحرير الوطني الذي تساوى معه في عدد المقاعد بأربعة مقاعد عقب حصوله على أزيد من 44 ألف صوت، فيما كان تحالف حركة مجتمع السلم "حمس" الخاسر الأكبر بالولاية رقم 28 بعد أن تحصلت على مقعدين فقط، لتفقد بذلك مقعدا وهي التي حصلت خلال التشريعيات الفارطة على ثلاثة، كما تحصلت قائمة "الهلال" التي يقودها الضابط المتقاعد محمد هلالي على مقعد واحد رفقة حزب "الاتحاد للتجمع الوطني" الذي حجز مقعدا في قبة زيغود يوسف، وهي النتائج التي توقعتها جريدة "الحوار" خلال عددها الصادر الأربعاء الفارط، بعد أن توقعت اقتسام المقاعد على الأحزاب الثلاثة المذكورة وإحداث القوائم الحرة للمفاجأة وهو ما حصل، وقد أرجع عدد من المتابعين للشأن السياسي المحلي ما أفرزته الانتخابات من نتائج مفاجئة جدا، خصوصا بالنسبة لحزب "الأرندي" الذي تفوق على "الأفلان" من حيث عدد الأصوات، وهي المرة الأولى التي يتفوق فيها على غريمه التقليدي، بعد أن كان الحزب العتيد يسيطر على الانتخابات التشريعية منذ نشأتها، كما تكمن المفاجأة الثانية حسب المتتبعين في تراجع الوعاء الانتخابي لحركة مجتمع السلم التي فقدت مقعدها الثالث ولم تتحصل إلا على مقعدين من مجموع 18 ألف صوت، عكس الانتخابات الفارطة التي حصدت أزيد من 21 ألف صوت، أي بانخفاض يقدر بثلاثة آلاف صوت، وهو الأمر الذي لم يتوقعه مسؤولو الحركة الذين راهنوا على ترشيح وزير السياحة الأسبق "إسماعيل ميمون" إلى جانب النائب السابق "جناوي" لحصد أكبر عدد ممكن من المقاعد، قبل أن يحدث العكس، بالمقابل تمكنت القائمة الحرة "الهلال" من إحداث المفاجأة بحصولها على مقعد واحد وحصدها لأزيد من 14 ألف صوت، نفس الشيء بالنسبة للشاب احميدي محمد علي مرشح حزب الاتحاد للتجمع الوطني الذي تحصل على مقعد واحد بحصده لأزيد من 12 ألف صوت وهي المفاجأة، ليصل عدد الرجال إلى 9 وثلاث نساء سيمثلون ولاية المسيلة خلال العهدة التشريعية التي ستكون من 2017 وإلى غاية 2022، نتائج كانت كافية لكي تغيير الخارطة السياسية بولاية المسيلة التي اندثرت فيها أحزاب ك "الفجر" و "التغيير" وهي التي تحصلت على 4 مقاعد خلال تشريعيات 2012.
أحمد حجاب
أسماء نواب ولاية المسيلة الجدد:
1- بيبي محمد العيد – (أرندي)
2- دهيمي لخضر – (أرندي)
3- شويحة لويزة – (أرندي)
4- جمال قيقان – (أرندي)
5- تلي ماضي – (أفلان)
6- بوشنافة سعاد – (أفلان)
7- بن الشلالي محمد – (أفلان)
8- السعيد بوداود – (أفلان)
9- اسماعيل ميمون – (حمس)
10- شتوح عائشة – (حمس)
11- محمد هلالي – (قائمة حرة الهلال)
12- حميدي أو شرابي مليكة عن (حزب الاتحاد التجمع الوطني)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.