حسب مدير تعاونية الحبوب بالمسيلة: قدرات تخزين الحبوب ستصل إلى 600 ألف قنطار في فيفري    الدور ثمن النهائي    إلى جانب عوار وآيت نوري وعدلي وشعيبي: مغناس وقداري ضمن اهتمامات الناخب الوطني    التجارب انطلقت بلقاء رائد القبة وغالي معسكر: نقل مباريات الرابطة الثانية للهواة على "فيفا بلوس"    في ابتدائية جدو رابح: قسم خاص بالمصابين بالإعاقات الذهنية الخفيفة    حجز 28 ورقة نقدية مزورة    عين البيضاء: 7 سنوات حبسا لتاجر اتُهم بالمضاربة بالحليب والسميد    عرف بحواراته المثيرة وصداقاته في الوسط الفني: وفاة الإعلامي المصري مفيد فوزي    تدابير لحماية الموقع الأثري بزانة البيضاء    مسابقة عبد الحميد بن باديس بقسنطينة: النصر تتوّج بالمرتبتين الأولى والثانية لأحسن عمل صحفي    الجزائر - الأردن.. أُخوّة تتجدّد وشراكة تتمدّد    "العميد" أمام أسبوع حاسم لبقية مشوار الموسم    ما نزال يقظين للتغيرات في أساسيات سوق النفط الدولي    تجربة الجزائر في اقتصاد المعرفة خلاقة للثروة ومناصب الشغل    جعفر عبدلي مديرا عاما للصندوق الوطني للتقاعد    تجهيز خمسة أنقاب رعوية وخمسين وحدة للطاقة الشمسية    احتلال مدينة الأغواط.. إبادة استعمارية شنيعة    تدشين المقر الجديد لجمعية متقاعدي الأمن الوطني    مجلس الأمة يشارك في الندوة الإقليمية للبرلمانات الإفريقية    منظمة الصحة العالمية تحذر من ظهور متحور جديد لفيروس كورونا    كورونا: 5 إصابات جديدة وعدم تسجيل أي وفاة    طائرات الاحتلال تقصف غزة    الصومال تعلن الحرب على الإرهابيين    شبح انقطاع الكهرباء يثير مخاوف الفرنسيين    ولادة سبعة أشبال من فصيلة الأسود الإفريقية النادرة    الطريقة المناسبة للتعامل مع الطفل الحسّاس    الإطاحة بمروّجين للمخدرات    اختتام أشغال ملتقى دولي حول جيوسياسية التطرف    صلواتشي يعاين عملية إخراج ما تبقى من الصندل العائم بميناء الجميلة    رئيس الجمهورية يعزي عائلة المجاهد المرحوم سعيد شيبان    هؤلاء يصلون إلى السعادة في الدنيا والآخرة..    الندوة ال47 للايكوكو ستنعقد السنة المقبلة في سرقسطة بإسبانيا    إيفاد بعثة جزائرية لتلقي تكوين في تسيير الأوقاف بجامع الأزهر    الجزائر والأردن يوقعان على عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم    وهران: ملتقى وطني حول المسرح الأمازيغي يناير القادم    عكس الدوري الفرنسي.. لماذا تراجع مستوى يوسف بلايلي مع الجزائر؟    حملات تفتيش للصيدليات لمراقبة مدى مطابقة المكملات الغذائية    "آدم وناس " مطلوب في بشكتاش    "عدم الإنحياز- مشاهد من بكرات لابودوفيتش".. فيلم وثائقي حول مسار المصور الصحفي الصربي ستيفان لابودوفيتش    اجتماع حاسم منتظر بين بن ناصر وإدارة ميلان الأسبوع المقبل    الجزائر تحتضن المؤتمر الثالث للوزراء العرب للتعليم والتدريب التقني والمهني يوم 24 ديسمبر    التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجزائر والأردن    الصالون الوطني للصناعة الغذائية والابتكار الغذائي بقسنطينة : إقبال لافت للزوار على المنتجات المعروضة    المطرب حميدو يحيي حفلا بالعاصمة    مديرية الحماية المدنية لولاية النعامة تشارك في الحملة التحسيسية للوقاية من الاختناق بالغاز    الرابطة الأولى: بلوزداد يحافظ على الصدارة واتحاد الجزائر يتعادل مع الوفاق    هكذا تميز النبي الأكرم عن باقي البشر    الافتتاح الرسمي للمهرجان الدولي للسينما بالجزائر    نحو رفع الرحلات الجوية بين الجزائر وروسيا    ملتقى وطني حول ترشيد استهلاك الحبوب    مواصلة مسار التأسيس للبنك الوطني للإسكان    رئيسة الحكومة الفنلندية تتهم أوروبا بالضعف    تجوال في ربوع الجزائر وبورتريهات للشهداء والمعالم والنجوم    الترويج لمنتوجات "صيدال" بكوت ديفوار    كورونا: إصابتان جديدتان وعدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    هذه قصة النبي يحيى عليه السلام..    العصبية والعنصرية من صفات الجاهلية    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البروفيسور ريان يدعو وزارة الصحة لوضع حد لفوضى تصفية الدم بالجزائر
نشر في الحوار يوم 13 - 03 - 2010

أطلق البروفيسور طاهر ريان، الأمين العام للجمعية الجزائرية لأمراض وزرع الكلى ،نداء عاجلا لتنبيه السلطات الوصية وجمعيات المرضى إلى ضرورة وضع حد لمن أسماهم بمافيا تصفية الدم، حيث طالب وزارة الصحة وصندوق الضمان الاجتماعي بعدم الموافقة على فتح مراكز تصفية الدم للخواص البعيدين عن الاختصاص الطبي ووضع حد للفوضى التي تسيطر على هذا القطاع لما تشكله من خطورة على صحة المرضى. أكد البروفيسور طاهر ريان أن عدد مراكز تصفية الدم الموجودة في الجزائر يقدر ب270 مركز وطني لكنها لا تكفي، حسب رأيه، لتغطية جميع احتياجات المرضى المصابين بالقصور الكلوي بالجزائر. وأضاف في تدخله في ندوة المجاهد بمناسبة اليوم العالمي للكلى والعيد الثلاثين لتأسيس الجمعية الجزائرية لأمراض الكلى، أن انتشار عيادات تصفية الدم الخاصة أصبح يتم بطرق ملتوية لا تعبر أصلا عن حاجة المرضى الجزائريين حيث ذكر أن الجزائر العاصمة تتوفر على 30 عيادة خاصة لتصفية الدم وهو عدد يفيض عن حاجة الولاية. وفي ذات السياق أوضح الأمين العام للجمعية الجزائرية لأمراض وزرع الكلى البروفيسور طاهر ريان أن عدد المرضى المصابين بالقصور الكلوي المزمن يزداد بوتيرة جد مقلقة، تترجمها الإحصاءات التي كشفت عن تسجيل أكثر من 3500 حالة جديدة مصابة سنويا، في الوقت الذي تشير فيه التقديرات إلى وجود 6 ملايين جزائري معرضين لخطر الإصابة بالقصور الكلوي المزمن الذي يتطلب إما العلاج عن طريق تصفية الدم أو زرع الكلى نتيجة عوامل مختلفة أهمها انتشار الأمراض المزمنة الأخرى كالسكري والضغط. وأضاف المصدر أن ارتفاع نسبة مرضى السكري وارتفاع الضغط الدموي وكذا غياب سياسة الوقاية تعد من العوامل التي تشكل خطرا في السنوات القادمة، مما يستدعي تضافر جهود وزارة الصحة، صندوق الضمان الاجتماعي، جمعيات المرضى وممثلي المختصين في معالجة أمراض الكلى لوضع برنامج يرتكز على عدة محاور، أهمها الكشف عن المرضى المعرضين للإصابة ولاسيما مرضى السكري، الضغط الدموي والسل، للتمكن من وقاية 30 بالمائة منهم من الإصابة، وكذا إعلام المريض حول مرض القصور الكلوي ومضاعفاته، إضافة إلى تنصيب شبكة صحة للتكفل المبكر بالمصابين بهذا المرض تساهم فيها كافة الجهات المسؤولة.
دعوة لوضع مخطط شامل للمرض
طالب الدكتور طاهر ريان الجهات المسؤولة عن الصحة في الجزائر بتطبيق البرنامج الوطني للوقاية من مرض الكلى المزمن، حيث رأى أن تطبيق هذا المخطط يتم عن طريق اتباع خطوات متتالية أولها وضع استراتيجية كاملة لدراسة الأسباب المؤدية لانتشار المرض في الجزائر ومحاولة إيجاد حلول مناسبة لها. كما أشار إلى أن التغذية تلعب دورا مهما في بروز بعض الأمراض المزمنة من بينها مرض القصور الكلوي. والشيء الأخطر الذي يجهله الكثير من الناس أن تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين بشكل يومي يؤدي إلى نقص في وظائف الكلى. كما تطرق الأمين العام للجمعية إلى قضية تطوير زرع الكلى من خلال تشجيع التبرع بهذا العضو لفائدة المرضى بعد الموت، مبرزا بلغة الأرقام أنه يوجد في الجزائر 900 حالة استفادت من عملية زرع الكلية من ضمنها 500 حالة خضعت للعملية بالجزائر، غير أن التقديرات بالمقابل تكشف عن احتمال تسجيل 30 ألف شخص مصاب بالقصور الكلوي المزمن في السنوات العشرين القادمة، كما يجب أن يخضع ثلثهم لعملية زرع الكلى التي تتم بناء على مجموعة من الضوابط الصحية. ويذكر أن معالجة مرضى القصور الكلوي عرفت تطورا ملحوظا في الجزائر على مدار 30 سنة، ولاسيما أن 2,25 بالمائة من ميزانية الصحة مخصصة للتكفل بمرضى القصور الكلوي المزمن. وتعد الأمراض الدموية والعصبية من أهم أسباب الإصابة بهذا المرض، حيث تساهم في الإصابة به بنسبة 28 بالمائة ثم تليها أمراض الكلى بنسبة 16 بالمائة، في حين يأتي مرض السكري في المرتبة الثالثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.