الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصالون الوطني للدمى يستقطب الزوار الشغوفين بعالم الدمى ويخصص للأطفال جل نشاطاته
نشر في الحوار يوم 22 - 12 - 2010


استقطب الصالون الوطني الأول للدمى عددا كبيرا من المواطنين الذين قصدوه بدافع الفضول وحب الاطلاع على نشاطات لم يألفوها من قبل، حيث كان الصالون فرصة لالتقاء الشباب والأطفال مع عارضي الدمى التي تزينت بأبهى الحلل التقليدية في ديكور جزائري خالص. عرف اليوم الثاني لصالون الدمى الأول إقبالا كبيرا من قبل المواطنين الذين غصت بهم القاعة المتعددة الرياضات ''مختار عريبي'' بالأبيار، حيث تقام فعاليات هذا الصالون المنظم من قبل مديرية الشباب والرياضة والترفيه لولاية الجزائر. وقدم العارضون الذين تجاوز عددهم الأربعين عارضا مختلف التشكيلات التقليدية لدمى مصنوعة باليد وأخرى حديثة، ألبست جميعها زيا تقليديا شمل جميع مناطق الوطن دون استثناء، حيث تزينت الدمى بالزي التقليدي العاصمي والشاوي والصحراوي الترڤي والقبائلي، وأبدعت أنامل فتيات الجمعيات التي تهتم بترقية المرأة التابعة لمختلف ولايات الوطن في صنع ملابس تقليدية صغيرة للدمى وكذا إضافة ديكور تقليدي يحيط بالدمية، جعل من أجنحة الصالون مكانا في غاية الجمال والروعة. مسابقات في صميم الصالون برمجت مديرية الشبيبة مسابقات لأحسن دمية وجناح للأطفال، حيث سيفتح الصالون باب المنافسة على مصراعيه وسيسمح للشباب والحرفيين من الجنسين بالتنافس على لقب أحسن دمية مصنوعة باليد ومسابقة أحسن جناح توفرت فيه الشروط التي وضعتها مديرية الشبيبة والرياضة، وهو ما يزيد من درجة الإبداع والتفنن في عرض الدمى التي اشترط المنظمون أن تكون مصنوعة باليد، وهو الشرط الذي التزمت به الكثير من الجمعيات من خلال التوصيات التي قدمتها المديرية والتي أرادت أن يكون الصالون ذا صبغة جزائرية خالصة، وهو الشرط الذي وافقت عليه الجمعيات لإبراز الثقافة الجزائرية وخصوصيتها سواء من خلال التركيز على الملابس التقليدية، الحلي أو الديكور المرافق للدمية، في خطوة لجعل التظاهرة فرصة مميزة لالتقاء المواطن بالحرفي واسترجاع جزء كبير من عاداتنا وتقاليدنا التي اضمحل جزء منها وجزء آخر لايزال يقاوم النسيان لحد الآن. هذا وقد نظمت مديرية الشباب والرياضة لولاية الجزائر في وقت سابق مسابقة لاختيار أحسن جمعية على المستوى الولائي، حيث جمعت دار الشباب لبلدية عين النعجة التصفيات الختامية بمشاركة أزيد من 40جمعية من مختلف مناطق العاصمة باختصاصات مختلفة مثل الصناعات التقليدية كالطرز والخياطة ،حيث كانت الدمى وسيلة لاختيار أحسن جمعية من خلال تقديمها لمختلف الأزياء التقليدية العاصمية، حيث برعت مختلف الجمعيات في وضع تصاميم مميزة زادت من جمال الدمى. وقد شكلت مديرية الشباب والرياضة لجنة تحكيمية لاختيار أجمل العروض المقدمة من قبل الجمعيات المشاركة والتي قدمت من مختلف دور الشباب الموزعة عبر العاصمة. وقد ضمت اللجنة كلا من مدير الشباب والرياضة للعاصمة والمديرة المركزية للشباب والرياضة بالوزارة المعنية، بالإضافة الى مختصين في الصناعات والحرف التقليدية وستعلن النتائج في الأيام القليلة القادمة، وهو ما سيسمح للفرق الفائزة بتمثيل العاصمة في المعرض الوطني للحرف التقليدية الذي سيحتضنه القاعة متعددة الرياضات بالأبيار. الأطفال.. المستفيد الأكبر ركز الصالون الوطني الأول للدمى على فئة الأطفال، واستطاع أن يشغل فضولهم منذ اليوم الأول للإعلان عنه، حيث جمع عشرات الأطفال القادمين رفقة عائلاتهم لزيارة هذا الصالون. وقد اختار القائمون عليه الدمية لقربها الشديد من فئة الأطفال ووجدوا أنها اقرب لإيصال الرسالة الى المجتمع للحفاظ على أصالة ورونق الزي التقليدي وجعل الدمية أداة لإظهار جمالية هذا الزي القادم من مختلف مناطق الجزائر. كما كان الصالون فرصة لتقديم العديد من النشاطات الترفيهية لفائدة الأطفال على غرار العروض المسرحية والألعاب السحرية، بالإضافة الى المهرج الذي استقطب لوحده عشرات الأطفال، حيث كان توقيت عرضه المتزامن مع العطلة الشتوية فرصة لخروج الأطفال رفقة عائلاتهم الى القاعة متعددة الرياضات بالأبيار حيث كشفت اغلب العائلات التي تحدثنا إليها عن ارتياحها الشديد وفرحتها بتنظيم مثل هذا الصالون الفريد من نوعه والذي استطاع تحريك فضول الكبار قبل الصغار ودفعهم لزيارته، كما ثمنت العائلات تركيز منظمي الصالون على فئة الأطفال وتدعيمه بنشاطات ترفيهية، وهو ما حفز العائلات أكثر على زيارة هذا الصالون. س.ح

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.