حليلوزيتش: "المنتخب المغربي تطور بشكل يسمح له بهزم الجزائر"    عودة مدرب قديم- جديد إلى اتحاد العاصمة    فرنسا تسجل قرابة 13 ألف إصابة جديدة بكورونا    إطلاق فترة تسجيلات استثنائية للطلبة الجدد اليوم    أمطار غزيرة بداية وموجة برد في 15 ولاية بداية من الغد    "مرض الرئيس ليس سرا.. والجيش الجزائري هو العقدة الأزلية لنظام المخزن"    إنشاء 15 وحدة استعجالات بالعيادات الجوارية بالعاصمة    الحكومة تقرر دعم تكاليف فحوصات السكانير واختبارا ال "PCR" بداية من جانفي    فوضى الإفتاء أثّرت سلباً على دين الناس وجاءت بنتائج عكسية    محرز العماري: من المؤسف أن المرزوقي يتبنى موقف سلبي    وزارة النقل: الرحلات الدولية مرتبطة فقط بإجلاء العالقين    باتنة: إنقاذ إمرأة وإبنتيها من الموت المحقق إختناقا بالغاز في الشمرة    العاصمة: انقاذ ثمانية أشخاص بعد سقوط بناية قديمة بأعالي القصبة    تفكيك جمعيات اشرار مختصة في بيع المؤثرات العقلية بالشراقة و العناصر    اليونسكو: دراسة ملفات تصنيف الكسكسي وموسيقى الراي في التراث العالمي عما قريب    الضريبة على الثروة: تمديد أجل اكتتاب تصريح سنة 2020 الى نهاية ديسمبر الجاري    غالي يشارك في أشغال أول قمة افتراضية للاتحاد الإفريقي    الرابطة الأولى (الجولة الثانية): تعادلات بالجملة و أولمبي الشلف يشد عن القاعدة    غوارديولا يشيد برياض محرز    ميلاط: الجامعة الجزائرية تؤكد دعمها وتضامنها مع الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل الإستقلال    الفنان أمحمد بوهداج يقيم معرضا بتلمسان بعد 30 سنة بالمهجر    وزيرالخارجية: الجزائر تدعم جهود الكويت لحل الأزمة بين دول الخليج    المجاهد أحمد زرواق في ذمة الله    تأهل النادي الصفاقسي التونسي إلى الدور المقبل    الحكومة تدرس إطلاق برنامج إضافي لقطاع الموارد المائية في 2021    الوزير الأول يستقبل وزير الخارجية الإيطالي    أعمال شغب في باريس    سعر 100 أورو يقفز إلى 20500 دينار    "البوليزاريو" يواصل قصفه لقوات "المخزن" لليوم ال23 على التوالي    "الحرية والعدالة" يندد باعتداءات المخزن على الشعب الصحراوي    الخطوط الجوية الجزائرية: عمليات تعقيم واسعة للطائرات تحسبا لاستئناف الرحلات الداخلية    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة "بريد باي"    أسعار برميل النفط تلامس 50 دولارا    الخطوط الجوية الجزائرية.. أول رحلة جوية داخلية بين الجزائر العاصمة وبسكرة هذا الاثنين    المجاهد والوزير الأسبق بغلي جلول في ذمة الله    صعوبات في حركة السير بسبب تساقط الثلوج في ولايات غرب الوطن    الرابطة الأولى (الجولة الثانية): النتائج الجزئية والترتيب    روسيا تكشف عن سعر بيع لقاح "سبوتنيك V" ضد كورونا    تشريح جثة الطفل "يانيس" لكشف معالم وفاته الغامضة    الريان القطري يعلن تعافي براهيمي من فيروس كورونا    زلزال بقوة 5.2 درجات يضرب جنوبي تركيا    "رايتس ووتش" تدين إغلاق فرنسا للتجمع ضد الإسلاموفوبيا    أدرار: فتح حاضنة للأنشطة الفلاحية المصغرة لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة    جراد: منطقة التجارة الحرة الإفريقية تشكل "خيارا استراتيجيا" للجزائر    دراجات : المنتخب الجزائري يواصل تحضيراته ببسكرة    محطة خروبة : نفطال تتعهد بتعويض كل المتضررين جراء حادثة اختلاط الوقود بالماء    اختيار ولاية باتنة لإحياء احتفالات يناير2971    القتلة أطلقوا عليها ثلاث رصاصات وسرقوا حقيبتها    التساقطات الأخيرة ساهمت في رفع منسوب السدود    الزّهد في الدّنيا والزّهد في الآخرة!    تشييع الشهيد للماية سيف الدين    نسخة جديدة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    « الاجتماع» عمل جديد قريبا على الركح    عقود نجاعة مع مدراء 8 مسارح جهوية    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    هرمان تبادلا الإعجاب    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو جرة سلطاني يروي ما حدث له بباريس
نشر في الخبر يوم 21 - 04 - 2019

قدم أبو جرة سلطاني الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، توضحيات بخصوص الاعتداء اللفظي والجسدي الذي تعرض له اليوم بباريس على هامش وقفة احتجاجية للجالية دعما للحراك الشعبي.
وجاء في توضيح أبو جرة سلطاني "كنت في نشاط ثقافي بباريس. وحدثني بعض افراد جاليتنا الذين يتظاهرون اسبوعيا بساحة الجمهورية. عن الأجواء الديمقراطية التي تسود الحراك والمناقشات السياسية التي تطبعه بعفوية. وحين وصولنا استقبلونا باحترام وناقشناهم بمسؤولية حول ما يجري في وطننا وما ينتظره منهم شعبهم من مساهمة. وكنت راغبا في اثراء النقاش والاستماع عن قرب إلى انسغالاتهم. وتقديم بعض الحلول الواقعية.. لكن بعض الذين نختلف معهم في الرأي وتضيق صدورهم بالحجة. دخلوا على الخط وصعدوا النقاش وطلبوا مني المغادرة ومنعوني من حرية التعبير. ثم تطور الأمر إلى التراشق بألفاظ غير لائقة وهتافات تحمل شعارات مناهضة لبعض ثوابتنا. مما اضطرنا إلى مغادرة الساحة لتفويت الفرصة على من كان في نيتهم الدفع باتجاه التأزيم. فغادرنا الساحة وركبنا الميترو. قافلين إلى وجهتنا.
أشكر الشباب الذين ناقشونا بحضارة وحرقة على وطنهم. واخص بالذكر العقلاء الذين ساهموا في التهدئة. وابناء وطني الذين استنكروا هكذا ممارسات تعمل على تشويه تلكم الصورة البديعة التي صنعها الحراك منذ لحظة ميلاده يوم 22 فبراير إلى هذه الساعة."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.