وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جيسكار ديستان    وفاة 12 شخصا اختناقا بالغاز وانقاذ 278 آخرين خلال شهر نوفمبر    إتفاق بين وزارة الثقافة والمجلس الوطني الاقتصادي على إنجاح مبادرة منتدى الاقتصاد الثّقافي    استمرار تساقط الأمطار الرعدية الغزيرة على المناطق الشرقية    مالديني: "بن ناصر لم يخيب ظني"    عودة المدافع مباركي بعد استنفاد العقوية    تعزيز النظام الوطني لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل    حملة كولونيالية لابتزاز الجزائر اقتصاديا و سياسيا    الفريق شنڤريحة يعزي عائلة الشهيد للماية سيف الدين    «لم يسبق للجزائر أن بلغت مثل هذا المستوى من ندرة الأدوية»    «لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية"    مباريات الرابطة المحترفة الأولى    جديد "أونساج": إلغاء شرط البطالة في الحصول على قروض    استئناف الدروس يتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    متفائل بمستقبل الجزائر الاقتصادي وتمديد سياسة أوبك    30 ألف طلب لجدولة ديون "أونساج"    صلاحيات وزير الانتقال الطاقوي تحدّد بمرسوم تنفيذي    رئيس المجلس الشعبي يعزي عائلة النائب لخضر دهيمي    سيد عمار يندّد بصمت مجلس الأمن الدولي    الاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير2971 "ستكون من منعة بولاية باتنة"    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    دين الحرية    التجاوزات في الكركرات تقوّض السلم في المنطقة    بوقادوم: الجزائر تسجل "ببالغ الاسف" تجدد بؤر التوتر المسلح في القارة الافريقية    معاناة ازيد من 300 طفل مصاب بالشلل الدماغي    سكان قرية الملعب بتخمارت يطالبون بغازالمدينة    وفد من الوزارة بتيزي وزو لدراسة وضعية "أونيام"    الانطلاق في زراعة 200 هكتار من السلجم الزيتي    الإقصاء في زمن الوباء    كرة الجحر لكسر الحجر    رئيس مجلس الأمن: "خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير مصيره أكثر من اللازم"    د.فوزي أمير.. قصة حياة    وصول أكثر من 50 مركبة قادمة من ميناء «أليكانت»    من يرفع همّة «أصحاب الهمم»    أسئلة ل6 وزراء اليوم    ساند بإخلاص ثورة نوفمبر    الاستثمارات وفق الشفافية والمرونة    جرّاد يعزّي الأسرة التيجانية    4537 مخالفة للوقاية من "كوفيد 19"    أنغام من أيام الرحالة    أساتذة وباحثون جامعيون: دعوة إلى مراجعة برامج تكوين طلبة علوم الإعلام والاتصال لمواكبة العصرنة    فوز بسمة عريف في فئة القصة القصيرة    لجان القرى تفرض عقوبات مالية على مخالفي الحجر    غرس 26 ألف شجيرة زيتون    2400 طلب سكن تحاصر "المير"    "آلان بورت" يستدعي 21 لاعبا لتربص العاصمة    الإدارة تستدعي اللاعبين المعنيين بلجنة المنازعات    بوغرارة يلوح بالاستقالة    وضعية مالية حرجة في انتظار عودة النقل الجوي    سكنات راقية تغرق في النفايات    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    مبادرة لتسويق الكمامات دون هوامش ربح    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    الحكومة الإيرانية: وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة    وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي : رجل السلام الذي لطالما سعى لتكريس العيش معا    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحث في مسار مثقف مناضل
ملتقى بن يوسف بن خدة بجامعة المدية
نشر في المساء يوم 12 - 01 - 2015

يعتبر المثقف والمجاهد "بن يوسف بن خدة" (1920- 2003 م) من أبرز الرجال الذين ساهموا في صناعة أحداث الحركة الوطنية والثورة التحريرية، وما زال الغموض يكتنف مساره النضالي ومسيرته الثورية لدى فئة عريضة من جيل الاستقلال، لذلك تستعد جامعة الدكتور "يحيى فارس" بالمدية ومخبر الدراسات التاريخية المتوسطية عبر العصور لتنظيم الملتقى الوطني الأول "بن يوسف بن خدة ..مسار رجل" يومي 10و11 مارس المقبل.
جاء في ديباجة الملتقى أنّه آن الأوان لدراسة تاريخ الحركة الوطنية والثورة الجزائرية وتاريخ رجالها ومهندسيها دراسة علمية أكاديمية وفق المدرسة التاريخية الجزائرية بمنهج بعيد عن التزييف والتحريف وتشويه الحقائق التاريخية، والعمل على "تخليص التاريخ من الاستعمار"، على حدّ تعبير "الشريف الساحلي"، وذلك بالرّد على المدرسة التاريخية الفرنسية الاستعمارية وتفنيد مزاعمها المشكّكة في تضحيات الشعب الجزائري، وبطولات زعمائه الذين ضحوا بكلّ غال ونفيس من أجل أن تحيا الجزائر حرة مستقلة.
واختار الملتقى المجاهد بن يوسف بن خدة الذي رغم إسهاماته الكبيرة في تاريخ الحركة الوطنية ومسؤولياته الثقيلة أثناء الثورة التحريرية، وآرائه ومواقفه الرصينة والحاسمة إزاء قضايا مصيرية في تاريخ الجزائر المعاصر أظهرت مدى حنكته السياسية، ورغم سجّله الحافل ومواقفه الوطنية الخالصة، إلاّ أنّه لم يعط حقه من البحث والدراسة وظلّ ضمن المغيّبين في التاريخ الوطني.
وعلى ضوء كلّ ما ذكر، جاءت الإشكالية متمثّلة في كيف أثّرت البيئة المحلية في صقل شخصية بن خدة السياسية وتوجّهاته النضالية ومرجعياته الفكرية؟، وما هو الدور الذي لعبه في الحركة الوطنية؟ وموقفه من بعض القضايا المفصلية من تاريخ الجزائر؟، وكيف نظر للتاريخ الجزائري عامة وتاريخ الثورة التحريرية بصفة خاصة من خلال كتاباته التاريخية ومؤلفاته؟
ويسعى اللقاء إلى التعريف بشخصية بن يوسف بن خدة التي تركت أثرا بالغاً في الحركة الوطنية وثورة أوّل نوفمبر وحتى في الجزائر المستقلة، إذ كان مثالاً يحتذى به في الوطنية الصادقة والانضباط وحسن السيرة طوال مساره النضالي، وكذا إبراز دور الرجل وقدرته على القيادة والتأطير والتنظيم دون أيّة خلفيات إيديولوجية أو رغبة في السلطة، ليكون بذلك نبراسا يقتدي به جيل الاستقلال، فضلا عن دراسة وتحليل محطات تاريخية حاسمة في الحركة الوطنية الجزائرية والثورة التحريرية وحتى فترة الاستقلال، كان شاهدا ومعاصرا لها، وأخيرا إبراز بعض مواقفه الوطنية والسياسية، وأرائه التاريخية حول قضايا التاريخ والفكر والسياسة في الجزائر، لاسيما أنه يعد من رواد المؤرخين الجزائريين بعد الاستقلال.
وتشمل محاور الملتقى المرجعيات والخلفيات في الفكر الثوري عند بن يوسف بن خدة ومواقفه وأدواره في الحركة الوطنية 1937-1954 وكذا مسؤولياته وإسهاماته في الثورة التحريرية، وبن يوسف بن خدة رئيسا للحكومة الجزائرية المؤقتة، وبن خدة مؤرخاً من خلال إعطاء قراءة في كتاباته ومؤلفاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.