بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    بلمهدي: العمل متواصل لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية في مجال الأنشطة الدينية    سكيكدة: 8جرحى في انفجار مصفاة بشركة صوميك    مدير مؤسسةالانتاج البرامجي المشترك: نعمل لتقديم برامج مستنيرة تواكب العصر وتستند إلى القيم التراثية والاسلامية    صندوق البحر الأحمر سيموّل 3 أفلام جزائرية    فيلمان جزائريان في مسابقة بانوراما الفيلم القصير الدولي بتونس    عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    بلمهدي: الجزائر مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    كرة القدم/ كأس العرب فيفا-2021: "مباراة الجزائر ستكون قوية وتحديا لنا"    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    القارئة الجزائرية صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    محرز يتفوق على بن رحمة    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال
تحذيرات فلسطينية من مغبة استمرار التصعيد الإسرائيلي
نشر في المساء يوم 27 - 07 - 2015

تعيش الأراضي الفلسطينية المحتلة في الآونة الأخيرة على وقع صفيح ساخن قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه في ظل تصاعد انتهاكات المحتل الصهيوني ضد كل ما هو فلسطيني. فمن تقتيل الفلسطينيين إلى هدم منازلهم ومصادرة أراضيهم، إلى الاعتداء على مقدساتهم الدينية على رأسها المسجد الأقصى المبارك، تواصل إسرائيل تطبيق سياستها الاستيطانية والتهويدية لابتلاع كل شبر في فلسطين المحتلة. وضمن هذه الاعتداءات المتكررة، استشهد فجر أمس شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي إثر اقتحامها مخيم قلنديا الواقع شرق القدس المحتلة.
وأطلق جنود الاحتلال بكل دم بارد النار على الشاب محمد عطا أبو لطيفة الذي لا يتجاوز سنه 18 عاما عندما حاولت اعتقاله في منزله وحاول الهروب، لكنه أصيب بجروح بليغة توفي على إثرها. وتأتي هذه الجريمة الجديدة للمحتل الصهيوني في وقت لا يزال فيه الأقصى المبارك يئن تحت وطأة تدنيس حرمته على يد المستوطنين المتطرفين الذي يسعون جاهدين إلى تحويله إلى مكان عبادة خالص لليهود دون المسلمين. واقتحمت مجموعة من المستوطنين أمس الحرم القدسي من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال التي أمنت دخولها إلى الأقصى غير أن المصلين الفلسطينيين المرابطين بداخله تصدوا لها ومنعوها من الصعود إلى ساحة مسجد قبة الصخرة مما تسبب في اندلاع مناوشات وملاسنات بين الطرفين.
وكان أكثر من 250 مستوطنا، على رأسهم وزير الزراعة الذي ينتمي إلى حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف أوري أرئيل اقتحموا أول أمس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في ذكرى ما يسمى ب "خراب الهيكل" المزعوم. وأصيب عشرات المصلين والعاملين إثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي القنابل لصوتية والغازية أثناء اقتحامها باحات المسجد والمصلى القبلي لتأمين اقتحامات المستوطنين. ولا تتوقف اعتداءات المحتل الإسرائيلي عند هذا الحد، حيث أكد تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أوتشا" أن السلطات الاحتلال أصدرت أوامر بهدم ووقف بناء ضد عشرات المباني في تجمع أبو نوار البدوي بالقدس المحتلة.
ويعد هذا التجمع من بين 46 تجمعا في المنطقة (ج) التي تقع وسط الضفة الغربية، يتهددها خطر الترحيل القسري بموجب خطة "إعادة توطين" التي تريد من خلالها إسرائيل تغليب العنصر اليهودي على العنصر العربي في القدس في ضرب واضح لكل الجهود الرامية لإحلال السلام. وقال التقرير إن السلطات الإسرائيلية أزالت وصادرت خيمة في جبل المكبر في القدس الشرقية كانت قد قدمتها جهات مانحة كمساعدة إنسانية لعائلة تم تهجيرها الأسبوع الماضي إثر إغلاق منزلها "عقابا" على خلفية تورط أحد أفراد العائلة في هجوم أدى إلى خسائر بشرية إسرائيلية.
وذكر التقرير بأنه "خلال هذا الأسبوع، تحل الذكرى الحادية عشر لصدور الرأي الاستشاري عن محكمة العدل العليا الدولية الذي دعا إسرائيل إلى وقف بناء الجدار الذي يقسم الضفة الغربية بما في ذلك مقاطعه التي تمر داخل القدس الشرقية وحولها، وتفكيك المقاطع التي تم إنهاء بنائها وأن تلغي أو تبطل مفعول جميع التشريعات والأعمال التنظيمية المتصلة بذلك". ولكن متى احترمت إسرائيل القانون الدولي وانصاعت للشرعية الدولية بخصوص القضية الفلسطينية وهي التي تعامل وكأنها دولة فوق القانون تقترف ما تشاء من الانتهاكات في حق الفلسطينيين دون أن تتعرض لأدنى عقاب أو حتى لوم.
وهي حقيقة تدركها القيادة الفلسطينية التي هددت أمس باتخاذ "قرارات هامة" دون أن تحددها بعد أن حذرت من عواقب التصعيد الإسرائيلي. وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان أمس "إن محاولات إسرائيل المستمرة لإنهاء أي محاولة للحفاظ على الأوضاع المستقرة وإحياء العملية السياسية، ستؤدي إلى عواقب وخيمة". وأضاف أن "الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى المبارك وعمليات القتل اليومية واستمرار الاستيطان، ستدفع القيادة الفلسطينية لاتخاذ قرارات هامة" من دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل حول ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.