بن قرينة يكشف تاريخ دفع ملف ترشحه    مجلس العموم البريطاني يرجئ التصويت على "بريكست"    بالصور... حاليلوزيتش على طريقة بلماضي    إرهاب الطرقات يودي بحياة 19 شخصا خلال 48 ساعة    هدام : الجزائر "ملتزمة" بشكل "كامل" بضمان الحماية الاجتماعية لأكبر عدد من المواطنين    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة ببرج باجي مختار    مشاركة الفيلم الصامت "سينابس" لنور الدين زروقي في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    بلعيد: "الحراك بات خطرا بسبب اختراقه من قبل أناس تدفع باتجاه الدوامة"    أمطار رعدية مرتقبة ابتداء من ظهيرة السبت على منطقة الهقار والطاسيلي    هازارد يضيع لقاء مايوركا    اختتام الخيمة الوطنية التاسعة للشعر الشعبي بأدرار    النقابات المستقلة تخرج للشارع في 29 أكتوبر القادم    المحامون يقاطعون أعمال التحقيق بعدد من محاكم العاصمة    طليبة في محكمة سيدي امحمد مرة أخرى    أنفلونزا موسمية: وزارة الصحة تستلم أزيد من 800 ألف جرعة لقاح    الأحداث في كاتالونيا .. تهدد بنسف الكلاسيكو    نصر الله يعلق على احتجاجات لبنان    توقيف 70 شخصا في مظاهرات لبنان    وفاة والد الفنان أحمد مكي    ترعى لقاء حول تطوير الدفع الإلكتروني بالجزائر    بعد تعديل الأجزاء الموجهة لتركيب السيارات‮ ‬    جلاب‮ ‬يتعهد بتسهيلات جديدة لمصدري‮ ‬التمور‮ ‬    درس وناقش‮ ‬3‮ ‬مشاريع مراسيم تنفيذية‮ ‬    خلال مشاركته في‮ ‬منتدى التعاون العربي‮ ‬‭-‬‮ ‬الصيني‮ ‬الإعلامي‮ ‬    قال أن الجالية في‮ ‬الخارج ساهمت في‮ ‬استرجاع السيادة الوطنية‮.. ‬بوقادوم‮:‬    ‬تويتر‮ ‬ينتقم من قيس سعيد    مطالبة فرنسا بالاعتراف بجرائمها في حق الجزائريين    البروفيسور نبشي: ضرورة تعزيز مكانة الصيدلي الإستشفائي في المسار العلاجي    بيع غير مقنن للحليب المدعم    توقيف مجرمين يستغلون قبو عمارة لترويج المهلوسات بمعسكر    المدينة.. الوجه المشوّه    مدرسة «شعيب داود» ببلعباس تهدد حياة التلاميذ    حجز 573 قرصا من المؤثرات العقلية    نظام مراقبة جديد لترقية تصدير التمور    62 قتيلا في أعنف تفجير يستهدف مصلين شرق البلاد    الجمعية لمراقبة السباق والوداد لتولي الريادة    «فقدان الآسرة للشروط الاجتماعية والنفسية وراء تنشئة الأفراد غير السوية»    تدشين جسر و مركز بريد و إطلاق اسم الشهيد «مداني بن عريبة» على ثانوية جديدة    ايغيل يحذر لاعبيه من الغرور    193 دولة تؤكد على حتمية تقرير مصير الشعب الصحراوي    مخبر مراقبة الأدوية يتأخر عن التسليم لمدة سنتين    إنتاج 03 ملايين قنطار من الطماطم الصناعية    المسرح الجزائري أكثر خبرة ومتفوق بالأشكال الجديدة في المغرب الكبير    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة    النساء أكثر اهتماما بفصول الأمية    بحث ضائع عن الهوية    تكوين الشباب للحفاظ عليها وترقيتها    زطشي يلتقي لوغريت نهاية جانفي 2020 بالجزائر    منى غربي تكتب "يوم أن مات الله في القلوب"    عرض الحاوية الذكية خدمة للبيئة    يوسف عطال أسرع لاعب في البطولة الفرنسية    الزوج المدخن وراء سرطان ثدي الزوجة    دعاء اليوم    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم
على خلفية الصراع بين الهيئة الرئاسية وبعض المناضلين
نشر في المساء يوم 19 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
كشفت مصادر من حزب جبهة القوى الاشتراكية، أمس ل«المساء"، أن الحزب قرر عقد اجتماع لمجلسه الوطني، بتاريخ 13 أفريل القادم، من أجل النظر في المشاكل التي تسببت في حدوث انشقاقات في صفوف المناضلين، والسعي إلى الوصول إلى تسوية بين الهيئة الرئاسية للحزب وعض المنتخبين والمناضلين المطالبين برحيل القيادة الحالية وتعين أخرى بدلا عنها.
ويبدو أن التغيرات التي قامت بها الهيئة الرئاسية في الفترة الأخيرة والمتمثلة في تعين حسان بلحسل سكرتيرا أولا جديدا للحزب، لم تكن كافية لإرضاء بعض منتخبي الحزب بالمجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، خاصة المقربين من عائلة مؤسس الحزب الراحل حسين آيت أحمد أو ما يعرف ب«الديوان الأسود"، حيث لايزالون حسب مصادرنا يرفعون مطالب أخرى تتمثل أساسا في ضرورة تواجدهم في هياكل الحزب كالأمانات الوطنية الهامة، التي لها تأثير على سير الحزب، لاسيما أمانة تسوية النزاعات، التي يعتبرها بعض المعارضين لعضو الهيئة الرئاسية علي العسكري، أداة إستراتيجية لإبعاد من ينافسهم داخل الحزب، سواء تعلق الأمر في المواعيد الانتخابية أو خلال تعيين القيادات داخل الأفافاس.
واضطر عضو الهيئة الرئاسية للحزب، علي العسكري، إلى تقديم استقالته من المجلس الشعبي الوطني، أول أمس، الأحد، وهي الاستقالة التي رآها البعض بمثابة ورقة ضغط منه على النواب وأعضاء مجلس الأمة لحملهم إلى اتباع خطوته وتقديم استقالة جماعية من الغرفتين وبالتالي قبول قرار الهيئة الرئاسية التي انحازت لرأي الشارع وحراكه، وطلبت من النواب مغادرة البرلمان بغرفتيه وعدم الاكتفاء بالانسحاب فقط.
غير أن أغلبية نواب الحزب رفضوا الانصياع لهذا القرار وعارضوه مكتفين ب«الانسحاب"، على غرار ما قام به نواب بقية أحزاب المعارضة في المجلس الشعبي الوطني، كون هذا إجراء لا يترتب عنه انقطاع رواتب النواب وإنما مقاطعة الجلسات وأشغال اللجان وكل ما يمت بصلة لنشاط المجلس سواء في الداخل أو الخارج.
كما وجه نائب الحزب عن ولاية بجاية، نصير عبدون أمس، دعوة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" لمناضلي الحزب بداية من الهيئة الرئاسية، لممارسة مهامهم في إطار جماعي، كما ينص عليه القانون الأساسي والنظام الداخلي، "مع وقف كل أشكال العنف داخل الحزب والتنديد بما حدث ضد أعضاء المجلس الوطني وكذا المناضلين الحاضرين يوم 8 مارس الجاري بمقر الحزب".
كما شدد النائب، في منشوره، على ضرورة تجميد عمل لجنة الوساطة وتسوية النزاعات مؤقتا، بغية إرجاع الثقة إلى نفوس المناضلات والمناضلين الذين يرون في هذه اللجنة "لجنة تصفية حسابات وإقصاء الكفاءات".
واقترح النائب عبدون استدعاء مجلس وطني استعجالي لمناقشة الوضعية الداخلية للحزب وكذا تطورات الوضعية السياسية للبلاد، الناتجة من الحراك الشعبي، مع اقتراح مبادرة سياسية تعكس نظرة الأفافاس لمرافقة هذا الحراك، "من أجل تحقيق مطلب التغيير والانتقال إلى الجمهورية الثانية عبر مسار تأسيسي ينتهي بانتخاب مجلس تأسيسي للخروج من الأزمة".
واقترح النائب أيضا، تعيين أمانة وطنية تتكون من الكفاءات وتكون جامعة، دون إقصاء أو تهميش من يخالف رأي المسؤولين"، وكذا تسطير ورقة طريق للذهاب إلى المؤتمر السادس العادي والجامع للحزب وإعلان تاريخ تنظيمه، "من أجل رفع الغموض عن هذا الموضوع الحساس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.