مقاربة جديدة لتسوية النزاعات «خدمة للعامل والمؤسسة»    ثمار سياسية أسست لميلاد الجزائر الجديدة    المجلس الشعبي الوطني يثمن قرار إعلان 22 فبراير يوما وطنيا    ألمانيا تحذر من تهديد أمني من اليمين المتطرف    مدوار:« الأندية لن تقاطع الجولة المقبلة للرابطة الثانية»    قسنطينة.. 9 جرحى في إصطدام مركبتين    الإعلامي والكاتب عياش يحياوي يُوارى الثرى بعين الخضراء    رزيق يلتقي مهنيين من مختلف الشُعب الإنتاجية    شكيب قايد أمينا عاما لوزارة الشؤون الخارجية    تحويل عقار «البنايات الهشّة» لمشاريع «عدل»    وزارة الخارجية تستدعي سفير الجزائر بأبيدجان للتشاور    كورونا: الصحة العالمية تحذر من "مشكلة خطيرة" ووزيرة أكرانية في الحجر الصحي    قمة واعدة بالألوان والفرجة الفنية.. وذكريات تعود إلى الأذهان    المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال35    تراجع فاتورة استيراد الجزائر للمواد الغذائية بأكثر من 501 مليون دولار    الإفراج عن مشروع القانون المتعلق بالإشهار قبل نهاية 2020    زيادات مفاجئة في سعر زيت المائدة    تهمة استغلال العقار بطريقة غير قانونية تلاحق نائبين عن الآفلان    “إير آلجيري” تستأنف رحلاتها الدولية والداخلية    الإمارات تتكفل بإجلاء رعايا عرب من ووهان الصينية    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    تحسيس الشباب بالتسامح والتعايش اللغوي والأخوة    عرض شرفي لمسرحية «رصيف الأزهارماجاوبش»بعنابة    الوزير رزيق "يعتذر" لسكان 400 بلدية "مظلومة"    توقيف 7 مروجين للمهلوسات بباتنة    التحقيق مع مدير التربية بسكيكدة ورئيسا مصلحتين لتورطهما في قضايا فساد    تنصيب فريق عمل لتطوير البنية التحتية للجودة في مجال الطاقة الشمسية والفعالية الطاقوية    عماري يمهل إطارات الفلاحة شهرا واحدا لرصد انشغالات الساكنة    جزائريان يفوزان بالجائزة الكبرى للمعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط    انطلاق فعاليات اليوم الدولي للغة الأم    يوسف شقرة يشارك في اجتماع رؤساء اتحاد الكتاب العرب بالشارقة    لبنان : تسجيل أول حالة إصابة ب”كورونا”    عازف البيانو سيمون غرايشي يحيي حفلا بالجزائر العاصمة    دولور يرد بقوة على فرنسي سخر منه..    فيغولي يوجه رسالة مشفرة لمنتقديه قبل داربي “اسطنبول”    الأمم المتحدة: استئناف محادثات جنيف لوقف إطلاق النار في ليبيا    الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة ال 22 فيفري    “القصة السرية” للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    ويل لكل أفاك أثيم    جنوب أفريقيا: "سنواصل حث المغرب على الوفاء بقرارات الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية"    ترامب يعلن عن طاقم مبادرة “ازدهار إفريقيا”    مدوار يشرح سبب تأجيل الداربي، ويكشف موعد نهائي السوبر    هزة أرضية بشدة 4.3 بجيجل    الصين: إقالة مسؤولين بسبب انتشار فيروس "كورونا" داخل سجون    حجز 300 كيلوغرام من اللحوم الحمراء في المسيلة    أمريكا وطالبان تتفقان على الحد من أعمال العنف في أفغانستان    إنخفاض أسعار النفط    وزير الداخلية: 80 ألف محقق لتغطية عملية الإحصاء العام للسكان    حجز أكثر من 14 قنطار من لحم الدجاج الآتي من الذبح غير الشرعي بعنابة    مدوار يفتح النار على عبدوش بسبب "الحمراوة"    مدوار يكشف موعد نهائي كأس السوبر بين الإتحاد وشباب بلوزداد!    وزارة الصحة الإيرانية تعلن وفاة شخصين آخرين بفيروس كورونا    فاتورة إستيراد الأدوية تنخفض عام 2019    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي
نقص الأمطار يهدد الموسم الفلاحي بتيارت
نشر في المساء يوم 20 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
تعرف ولاية تيارت، على غرار المناطق الغربية والجنوبية الغربية للوطن، شحا كبيرا في الأمطار منذ أزيد من شهر ونصف الشهر، وهو ما جعل المصالح الفلاحية والمختصين، كالمعهد الوطني لحماية النباتات والغرفة الفلاحية واتحاد الفلاحين، يدقون ناقوس الخطر، بغية اتخاذ الإجراءات الاستعجالية لمواجهة النقص الكبير في الأمطار، الذي سيؤثر بنسب متفاوتة على مردود الحبوب بصفة خاصة.
تم زرع هذا الموسم، مساحة 358 ألف هكتار، مما جعل ولاية تيارت رائدة وطنيا في إنتاج الحبوب، بمساهمتها في 14 بالمائة من مجموع الإنتاج الوطني، حيث أن هذه المعطيات والمميزات جعلت مختلف المصالح كالفلاحة، الري، المعاهد المختصة وجمعيات الفلاحين، تطالب وتلح على الفلاحين وأصحاب الأراضي، بضرورة مباشرة عملية السقي التكميلي، عن طريق استغلال الكميات الهائلة من المياه السطحية المتواجدة بالحواجز المائية في الولاية، والتي تفوق قدرة تخزينها 21 مليون متر مكعب، غير مستغلة، وإن استغل جزء منها فهو بصفة غير قانونية في بعض المناطق، من خلال عملية سرقة المياه المنتهجة من قبل بعض الفلاحين لسقي محاصيلهم، ناهيك عن عدم مباشرة عملية السقي من الحواجز المائية من قبل معظم الفلاحين، الذين طالبوا بضرورة تكفل الدولة بمصاريف المعدات والكهرباء لاستخراج المياه وسقي أراضيهم، وهو الأمر الذي رفضته مختلف المصالح، طالما أن الفلاحين المعنيين يملكون تلك الأراضي الفلاحية ويتوجب عليهم، حسب تأكيد المصالح الفلاحية، تدارك الأمر والاعتماد على أنفسهم في استغلال الكميات الهائلة من مياه الحواجز لسقي أراضيهم، وإنقاذ محاصيلهم الفلاحية من التلف، بسبب موجة الجفاف والصقيع الذي ضرب مختلف مناطق ولاية تيارت على فترات.
السوقر ... السكان يبحثون عن مقبرة لدفن موتاهم
تعرف المقبرة الوحيدة بمدينة السوقر، ثاني أكبر تجمع سكاني بولاية تيارت، حالة اكتظاظ كبيرة، أدخلت السكان في مشكل إيجاد مكان لدفن موتاهم، حيث أرغم عدد من السكان على اعتماد طريقة الدفن في القبور القديمة، في ظل غياب مساحات بالمقبرة التي أصبحت غير قادرة على استيعاب عدد آخر من الموتى، وهو الوضع الذي جعل مصالح البلدية والجمعيات، إلى جانب ممثلي الأحياء، يسعون إلى إيجاد مساحة تخصص للدفن.
عدم توفر مساحات فارغة بمحيط المدينة، صعّب من عملية الدفن، وهو ما دفع بأحد الخواص إلى التبرع بقطعة أرض قوامها خمسة هكتارات لاستغلالها كمقبرة، فيما يبقى مشكل تهيئة الطريق المؤدي إلى قطعة الأرض هذه على مسافة 7 آلاف متر على عاتق بلدية السوقر، في ظل افتقار البلدية للموارد المالية للقيام بأشغال التهيئة العامة، وتسييج الأرضية ببناء جدار واق، وغيرها من الأشغال المتعلقة بتهيئة المقبرة.
تجدر الإشارة إلى أن مدينة تيارت تعرف نفس المشكل، في ظل تواجد ثلاث مقابر على مستواها، حيث افتتحت المتواجدة منها بطريق عين قاسمة منذ ثلاث سنوات، وبدأت تعرف اكتظاظا في ظل تزايد عدد المتوفين يوميا، مما قد يحتم على مصالح البلدية التفكير في مبادرة توسيع المقبرة، من خلال تهيئة المساحات المحاذية، حتى لا يطرح مشكل غياب مساحات لدفن الموتى، الذي أصبح معضلة حقيقية بالنسبة للسكان والبلديات التي تطالب بتوفير مساحات واستغلالها في هذا الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.