البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    تسابق على تأسيس الأحزاب    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    حذارِ.. للحراك خفافيش!    من "حمزة" إلى الرئاسة    جرأة "طالب"    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    النعامة: أمن الصفيصيفة يطيح بعصابة متورطة في قضية السرقة من داخل مسكن    تحديد تاريخ 15،16،17 اوت بداية الرابطة الأولى و الثانية لموسم 2020/2019    وفاة شخص دهسا تحت عجلات سيارة بالبويرة    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    أسعار النفط تتراجع بنسبة 5 بالمئة    الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    وهران.. إنقاذ 4 أشخاص من عائلة واحد من الموت إختناقا بالغاز    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة تدعو الجيش للتعجيل في تحقيق مطالب الشعب
أكدت أن الانتخابات ستفرز انتقالا مزورا
نشر في المساء يوم 17 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
جددت أحزاب وشخصيات المعارضة في اجتماعها الثامن، أمس، دعوتها للمؤسسة العسكرية «بضرورة الاستعجال في تحقيق مطالب الشعب المعبر عنها في المسيرات المليونية للحراك»، حيث طلبت منها «التفاعل أكثر والمساعدة على تحقيق المطالب في اطار احترام الشرعية الشعبية». كما عبرت عن رفضها القاطع للانتخابات الرئاسية القادمة، «لأنها ستولد انتقالا مزورا ومنقوصا، كونه منظم من قبل سلطة سياسية غير شرعية»، منددة بتعنيف المتظاهرين السلميين خلال التظاهرات الأخيرة.
مرة أخرى، خاطبت وجوه المعارضة، المؤسسة العسكرية، باعتبارها صاحبة الحل والعقد، وطالبتها بلعب دور أكثر فاعلية في قادم الأيام وحماية مطالب المتظاهرين.
وجددت أطراف المعارضة رفضها القاطع ل»محاولات السلطة السياسية في استنساخ نفسها عبر انتخابات مزيفة بآلياتها القانونية والتنظيمية السارية المفعول»، معلنة عدم ترشحها فيها.
كما نددت المعارضة التي مثلها في الاجتماع قرابة 30 شخصية، منهم رؤساء أحزاب سياسية وممثلي المجتمع المدني وشخصيات وطنية وحقوقيون، بما وصفته ب»الرهان على تشتيت وإضعاف الهبة الشعبية السلمية، مهما كان مصدره»، منتقدة في بيانها الختامي جميع «محاولات المساس بصورة الحراك على المستويين الوطني والدولي»، حيث جددت في سياق متصل رفضها لكل أشكال التدخل الأجنبي. ودعت إلى إحداث فترة انتقالية حقيقية مناسبة ومعقولة، لتمكين مكونات الهبة الشعبية من الانخراط في الحياة السياسية والنقابية والجمعوية لممارسة الحق في الاختيار الحر، مؤكدة أن النخب السياسية ملزمة بمرافقة هذه «الثورة الشعبية السلمية وتقديم مقترحات وحلول لمطالبها، لتحافظ الدولة على مرجعيتها النوفمبرية وتحقق المطالب المشروعة للشعب الجزائري».
كما أدانت المعارضة لجوء السلطة إلى تعنيف المتظاهرين، لاسيما التجاوزات المسجلة. وطالبت من الأجهزة المختصة اتخاذ إجراءات استعجالية للتحفظ على الأموال المنهوبة والمختلسة من أجل المحافظة على الثروة الشعبية، مؤكدة في الأخير على ضرورة قيام الأحزاب السياسية والنقابية بفتح مقراتها لتنظيم نقاشات شعبية مفتوحة حول الوضع القائم، لاسيما في ظل استمرار «المضايقات التي بات يتعرض لها المتظاهرون».
وأكد رئيس حزب العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، أن «الشرعية الدستورية تسقط في ظل الشرعية الشعبية، التي تم التعبير عنها بوضوح وجلاء خلال 8 جمعات ممتالية في الحراك الشعبي الذي كان بأعداد مليونية. وأضاف في كلمته الافتتاحية للاجتماع المنعقد أمس، بمقر حزبه ببابا احسن بالعاصمة، أنه «بحكم الظرف الاستثنائي الذي تعيشه الجزائر، منذ 22 فيفري الماضي، يتحتم الآن الجمع بين الحل السياسي والدستوري لتجاوز الازمة الراهنة وتحقيق مطالب الشعب دون الالتفاف عليها». وأشار المتحدث إلى أن البداية تقتصي الأخذ بجزء الشغور فقط في نص المادة 102 وترجمة فحوى المادتين السابعة والثامنة على التوالي، ترجمة سياسية من خلال اجتهاد خبراء الفقه الدستوري .
واستشهد جاب الله باعتماد المشرع الجزائري في السابق على مثل هذه الحلول، مجددا الدعوة إلى ضرورة رحيل جميع الرموز التي رفضها الحراك في مسيراته المليونة، «دون أية مماطلة أو تأخر، لما لذلك من تداعيات سلبية على الوضع العام وتسببه في تأخر الأزمة، التي استفتى فيها الشعب بوضوح وصراحة من خلال خروج أكثر من 20 مليون جزائري عبر جميع ربوع الوطن للتعبير عن رفضه للوجوه السابقة في الحكم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.