الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا
عرض "آنا والذئاب" وعشرين ملصق أفلام
نشر في المساء يوم 18 - 07 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شاهد عشاق الفن السابع، مساء أول أمس، واحدا من أهم أفلام المخرج الإسباني كارلوس ساورا، عنوانه "آنا والذئاب"، عرض بسينماتيك الجزائر العاصمة، ضمن معرض للملصقات لعشرين فيلما إسبانيا، يمثلون مرحلة ما بعد حكم فرانسيسكو فرانكو، أو ما سمي بالسينما الانتقالية، المعرض من تنظيم معهد "سرفنتس".
يعد كارلوس ساورا أحد رواد هذا التوجه السينمائي، فبعد نهاية حكم فرانكو، طفا عدد هائل من الأفلام الناقدة للوضع الاجتماعي والسياسي في إسبانيا، في بدايات سبعينيات القرن الماضي، وقد اكتشف المشاهد الجزائري فيلما جميلا "آنا والذئاب" الذي يعكس حال إسبانيا في تلك الفترة، حيث يقترب من ثالوث مقيت حاصر الشعب الإسباني، ويتعلق الأمر بالديكتاتورية العسكرية، والدين في أعلى مستويات التطرف، والبرجوازية المقيتة التي تفعل ما تريد دون محاسبة.
هذا الثالوث يشكلون في هذا الفيلم الإخوة فرناندو وخوانيتو وخوسيه، أما الشعب الإسباني الذي تكبد كل تلك المعاناة، فقد مثلتها الممثلة جيرالدين شابلين في دور "آنا"، حيث ينتهي بها الأمر لتعرضها للاغتصاب من الأخ صاحب النزعة البرجوازية، ثم قطع المتدين المتطرف شعرها، بعدها قتلها العسكري المستبد برصاصتين في الرأس. هذا العمل الذي أنتج في 1972 جدير بالمشاهدة، إذ يعاد عرضه زوال اليوم، وهو عمل يصف حياة الأرستقراطيين الإسبان، حيث أنه في وسط المؤامرة عائلة واحدة محافظة للغاية تعيش في ملكية كبيرة. قرر رئيس الأسرة وزوجته دعوة المربية لبناتهم الصغار.
في قلعة الأسلاف تأتي آنا، التي تصبح على الفور رغبة ثلاثة أشقاء يعيشون في المنزل وهم خوانيتو، فرناندو وخوسيه. قال أنطونيو جيل كاراسكو مدير معهد "سرفتاس" بالجزائر العاصمة، أن المعرض الذي يضم 20 ملصق أفلام لعدد من المخرجين الإسبانيين الانتقاليين، يتحدث عن السينما الانتقالية المرادفة لسينما الحرية في إسبانيا، بعد 40 سنة من ديكتاتورية حكم فرانكو.
تابع المتحدث أن السينمائيين الإسبانيين بدأوا ينتجون أفلاما انتقالية منذ حوالي 45 سنة، ثم راح يتحدث عن الديمقراطية التي تتمتع بها إسبانيا، من خلال الفيلم، كما قال؛ إن هذا العمل يرصد الواقع الاجتماعي والسياسي لبلده. وعن سبب اختيار كارلوس ساورا، رد المتحدث أن الاختيار يعود لكون ساورا أحد أهم المخرجين السينمائيين في إسبانيا، والأكثر تفتحا وحرية، مشيرا في سياق آخر، إلى أن لابنة شارلي شابلين عشرة أعمال معها، من بينها دورها في "آنا والذئاب"، وتعد جيرالدين شابيلن زوجة المخرج كارلوس ساورا. يستمر المعرض إلى نهاية الشهر ببهو سينماتك الجزائر العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.