إرسال مساعدات جزائرية إلى بيروت    وزير الداخلية: "لا خطر على سد بني هارون وإجراء خبرة تقنية ثانية هذا السبت"    عنتر يحيى منتظر هذا الأحد بالجزائر    بودبوز خارج حسابات مدرب نادي سانت إيتيان الفرنسي    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تحطّم طائرة ركاب لدى هبوطها في مطار بالهند    الجيش يدق ناقوس الخطر    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    هلاك طفل غرقا بمجمع مائي بوادي جر    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين بمجالس القضاء    شرطة المسيلة تشدد المراقبة على المحلات التجارية        12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    أنصار شباب بلوزداد يلهبون العاصمة احتفالا بالبطولة    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    حصيلة الاضرار التي تسبب فيها زلزال ميلة اليوم    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    بيروت.. النكبة الكبرى    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة        بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    شيخي: كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحبّ وغير ممكن"    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا
عرض "آنا والذئاب" وعشرين ملصق أفلام
نشر في المساء يوم 18 - 07 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شاهد عشاق الفن السابع، مساء أول أمس، واحدا من أهم أفلام المخرج الإسباني كارلوس ساورا، عنوانه "آنا والذئاب"، عرض بسينماتيك الجزائر العاصمة، ضمن معرض للملصقات لعشرين فيلما إسبانيا، يمثلون مرحلة ما بعد حكم فرانسيسكو فرانكو، أو ما سمي بالسينما الانتقالية، المعرض من تنظيم معهد "سرفنتس".
يعد كارلوس ساورا أحد رواد هذا التوجه السينمائي، فبعد نهاية حكم فرانكو، طفا عدد هائل من الأفلام الناقدة للوضع الاجتماعي والسياسي في إسبانيا، في بدايات سبعينيات القرن الماضي، وقد اكتشف المشاهد الجزائري فيلما جميلا "آنا والذئاب" الذي يعكس حال إسبانيا في تلك الفترة، حيث يقترب من ثالوث مقيت حاصر الشعب الإسباني، ويتعلق الأمر بالديكتاتورية العسكرية، والدين في أعلى مستويات التطرف، والبرجوازية المقيتة التي تفعل ما تريد دون محاسبة.
هذا الثالوث يشكلون في هذا الفيلم الإخوة فرناندو وخوانيتو وخوسيه، أما الشعب الإسباني الذي تكبد كل تلك المعاناة، فقد مثلتها الممثلة جيرالدين شابلين في دور "آنا"، حيث ينتهي بها الأمر لتعرضها للاغتصاب من الأخ صاحب النزعة البرجوازية، ثم قطع المتدين المتطرف شعرها، بعدها قتلها العسكري المستبد برصاصتين في الرأس. هذا العمل الذي أنتج في 1972 جدير بالمشاهدة، إذ يعاد عرضه زوال اليوم، وهو عمل يصف حياة الأرستقراطيين الإسبان، حيث أنه في وسط المؤامرة عائلة واحدة محافظة للغاية تعيش في ملكية كبيرة. قرر رئيس الأسرة وزوجته دعوة المربية لبناتهم الصغار.
في قلعة الأسلاف تأتي آنا، التي تصبح على الفور رغبة ثلاثة أشقاء يعيشون في المنزل وهم خوانيتو، فرناندو وخوسيه. قال أنطونيو جيل كاراسكو مدير معهد "سرفتاس" بالجزائر العاصمة، أن المعرض الذي يضم 20 ملصق أفلام لعدد من المخرجين الإسبانيين الانتقاليين، يتحدث عن السينما الانتقالية المرادفة لسينما الحرية في إسبانيا، بعد 40 سنة من ديكتاتورية حكم فرانكو.
تابع المتحدث أن السينمائيين الإسبانيين بدأوا ينتجون أفلاما انتقالية منذ حوالي 45 سنة، ثم راح يتحدث عن الديمقراطية التي تتمتع بها إسبانيا، من خلال الفيلم، كما قال؛ إن هذا العمل يرصد الواقع الاجتماعي والسياسي لبلده. وعن سبب اختيار كارلوس ساورا، رد المتحدث أن الاختيار يعود لكون ساورا أحد أهم المخرجين السينمائيين في إسبانيا، والأكثر تفتحا وحرية، مشيرا في سياق آخر، إلى أن لابنة شارلي شابلين عشرة أعمال معها، من بينها دورها في "آنا والذئاب"، وتعد جيرالدين شابيلن زوجة المخرج كارلوس ساورا. يستمر المعرض إلى نهاية الشهر ببهو سينماتك الجزائر العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.