رئاسيات 12 ديسمبر: بن فليس يدعو من تلمسان الى المشاركة في الانتخابات "لإطفاء نار الفتنة"    تدمير مخبأ للإرهابيين ببلدية عمورة بالجلفة    مسيرة في معسكر تأييدا للمسار الإنتخابي ودعم للمؤسسة العسكرية    محمد الامين ميساعيد مديرا لحملة تبون خلفا لعبد الله باعلي    هزة أرضية بالمغرب شعر بها سكان ولاية بشار    في هذه الحالة يمكن لبن زيمة اللعب للمنتخب الجزائري    إنطلاق الحملة الإنتخابية لرئاسيات 12ديسمبر يتصدر عناوين الصحافة الوطنية    ارتفاع حصيلة مظاهرات إيران    الصحراء الغربية: يوم تضامني مفتوح حول القضية الصحراوية بمدريد    السيد كمال الدين شيخي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام لمجمع سوناطراك    كرة القدم: اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة بوتسوانا    براهيمي يتوج بجائزة جديدة في قطر    تيارت: قتيلان وأربعة جرحى في حادث مرور (حماية مدنية)    توأمة ما بين المؤسسات الاستشفائية: إجراء أزيد من 100 عملية جراحية لأطفال بتيسمسيلت    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    تواصل فعاليات تظاهرة “نبي الرحمة” بتيسمسيلت    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    دحمون يكشف عن دخول الوكالة الوطنية لتطوير الرقمنة حيز الخدمة قبل نهاية السنة    دحمون يدشن مشاريع بتمنراست    بلعمري يشارك أمام بوتسوانا    الجزائريان رباحي والزين يتوجان بالذهب    إنقاذ عائلة من الاختناق بالغاز في جبل الوحش بقسنطينة    تشكيل لجنة مؤقتة لتسيير شؤون وفاق سطيف    مسرحية "رهين" تمتع الجمهور في عرضها العام بباتنة    هذه هي محاور برنامج الرئيس المدير الجديد لسوناطراك    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    مختص: "الضمان الإجتماعي يرفض ادراج الأدوية المبتكرة ضمن قائمة الأدوية المعوضة"    7 مؤسسات إنتاجية تابعة للجيش في تظاهرة “موقار تندوف” الاقتصادية    اجتماع ال 11 لرؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بروما    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    تحدث عن سبب الخسارة ضد‮ ‬الكناري‮ ‬    إفريقيا تضمن ثلاثة ممثلين في‮ ‬طوكيو    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    منظمة جديدة تدعم تبون‮ ‬    بيل‮ ‬غيتس‮ ‬يعود إلى الصدارة‮ ‬    ترامب يتحول من الهجوم إلى الدفاع    ارتياح الفلاحين    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    طائر النعام مهدد بالموت داخل محمية بلا مقاييس    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض تجارب ناجحة لحاملي مشاريع
الصالون الوطني للقرض المصغّر
نشر في المساء يوم 23 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
عرف الصالون الوطني للنشاط المصغر الذي أقيمت فعالياته برياض الفتح بالعاصمة مؤخرا، توافد الشباب للاطلاع على مختلف الصيغ المتعلقة بالقرض، والاستفسار عن كيفية الحصول على القروض لتمويل مشاريعهم. وكانت الفرصة سانحة من أجل الاحتكاك بالنماذج الناجحة التي حازت على قروض، وتمكنت من ولوج عالم الشغل.. "المساء" احتكت بعدد من حاملي المشاريع المستفيدين من القرض. وعن أهمية القروض في دعم المشاريع كانت هذه اللقاءات.
تنوعت المشاريع التي تم عرضها بأجنحة الصالون؛ إذ أبدع الشباب في الاستثمار في مجالات مختلفة، حيث حضرت الأشغال اليدوية والمنتجات التجميلية والطاقوية والاستهلاكية والفلاحية والصيدلانية؛ ما عكس التنوع الكبير في أفكار المستثمرين الشباب من مختلف الولايات، وقُدر عددهم بأكثر من 140 عارضا.
ولدى تجول "المساء" بأجنحة الصالون، احتكت بعدد من حاملي المشاريع، فكانت البداية مع السيدة صبرينة بلحاج من البيّض، استفادت من قرض مصغر، وأشارت إلى أنها متخصصة في الإلكترونيك، وكانت فكرة مشروعها عن إعداد ألواح شمسية. وبحكم أنها عاجزة عن اقتناء المادة الأولية فكرت في الاستفادة من آليات الدعم، حيث منحت لها "أونجام" قرضا مصغرا، فشرعت في تجسيد مشروعها الذي يهدف، حسبها، "إلى فك العزلة عن المناطق التي لا يصلها الكهرباء من جهة، ولدعم الفلاحين الذين يحتاجون إلى الطاقة من أجل استخراج المياه وسقي مزروعاتهم"، مشيرة إلى أن قيمة القرض مكّنتها من ولوج عالم الشغل، وفتحت لها الأبواب من أجل الاستثمار في نشاط يساعد على تحقيق التنمية المحلية بولايتها، خاصة بالمناطق التي لا تصلها الكهرباء أو التي لا تتوفر أصلا على كهرباء.
ومن جهة أخرى، أوضحت المتحدثة أنها تعتقد بعدما خاضت تجربة القرض المصغر، أنه رغم أهميته يظل غير كاف. وبالمناسبة قالت إنها رفعت الانشغال إلى الجهة المعنية؛ حتى يتم رفع قيمة القرض ليغطي احتياجاتهم في مجال المادة الأولية.
ومن جهتها، أشارت نصيرة بوغازي من ولاية مستغانم صيدلانية وحاملة مشروع صناعة مواد التجميل الطبيعية، إلى أنها استفادت من قرض مصغر، واختارت ولوج عالم الشغل بعد أن درست مشروعها وحددت أهم الاحتياجات في مجال السوق المطلوبة، ومن ثم حازت على قرض مصغر، اقتنت به المواد الأولية الممثلة في الزيوت العطرية والأعشاب والزيوت الأساسية. وبعد أن صنعت بطريقة علمية بعض مواد التجميل، تقول، أصبحت قادرة، بفضل الدعم، على صناعة المادة الأولية بنفسها، وتحولت من مقتنية إلى مصنّعة.
ومن جهتها، أشارت صبرينة علام صاحبة مؤسسة ناشئة في مجال العناية الجسدية، إلى أن قيمة القرض الذي حصلت عليه مكّنها من تحقيق حلمها في إنشاء مؤسسة خاصة بالعناية الجسدية، حيث وجهت قيمة القرض لاقتناء المعدات التي مكّنتها من بدء نشاطها، وتتطلع اليوم بعد أن ولجت عالم الشغل، للحصول على قرض آخر لتوسيع نشاطها. ودعت بالمناسبة، الراغبين في الاستثمار إلى الاستفادة من آليات الدعم كخطوة أولى، مشيرة في السياق، إلى أنها تتمنى أن يتم الرفع من قيمة القرض لتغطية تكاليف بعض المشاريع التي تحتاج إلى أموال كبيرة لاقتناء المادة الأولية، في حين اختارت خديجة شريفي، مديرة روضة أطفال، أن تستثمر قيمة القرض المصغر في مشروع مختلف، يتمثل في اقتناء بعض المواد الأولية التي يحتاجها الأطفال للقيام بأشغال يدوية. وحسبها فإن مشروعها رغم أنه غير مربح إلا أنها قررت أن تستثمر فيه بدافع إنساني، يتمثل في فتح فضاء للأطفال حتى يعبّروا عن إبداعاتهم، خاصة أن على مستوى المنطقة التي تنشط بها بولاية البليدة، يفتقر الحي إلى فضاء ترفيهي يستقطب الأطفال؛ الأمر الذي جعلها تستثمر مشروعها لدعم الأطفال، مشيرة إلى أن قيمة القرض مكنتها كبداية، من خلق فضاء ترفيهي للأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.