بن ناصر يتعرض للظلم ويتعثر أمام روما    محرز: لا يوجد فريق مرشح في دوري الأبطال.. ومواجهة مارسيليا صعبة    الوزير الأول يُكرّم المتفوقين الأوائل في بكالوريا 2020    وزير الطاقة:"انتهى عهد التوظيف العشوائي في سوناطراك"    حميدو: الجزائر على موعد مع "تغيير جاد" يوم الفاتح نوفمبر المقبل    وزارة الداخلية تتكفل بأصحاب المهن الصغيرة من ضحايا كورونا    تأجيل قضية وزير الاتصالات الأسبق موسى بن حمادي    ضرورة مواصلة عملية الإدماج المهني للشباب    متعاملون اقتصاديون أمام فرصة تقليص الخسائر    المجلس الإسلامي الأعلى: سيدنا محمد رمز التسامح والتعارف والتعايش    رابطة الجالية الفلسطينية بالجزائر تنظم وقفة تضامنية مع الأسير الفلسطيني ماهر الاخرس    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    الخميس المقبل عطلة مدفوعة الأجر بمناسبة المولد النبوي الشريف    مشروع تعديل الدستور خال من أي مساس بثوابت الدولة الجزائرية (لقاء)    "بوغبا" لا يُعوَّل عليه في مواجهة عنصريي فرنسا    وزارة الشؤون الدينية تصدر بيانا حول الإحتفالات الخاصة بالمولد النبوي الشريف    مشروع الدستور يضع حلولا لتحديات الأمن البيئي الحديث    بومرداس..وفاة شخصين وإصابة 3 آخرين في إصطدام بين شاحنة وسيارة    حاملو الفيروس المتصلون بالحالات المؤكدة «لا يخضعون عامة للحجر»    لباطشة: مشروع تعديل الدستور "يسمح ببناء اقتصاد وطني مزدهر"    وقفة بمدينة الشهيد الحافظ لتنديد بالمماطلات الأممية تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    أسعار الدواجن ستستقر في غضون 15 يوما    غلق مطعم مدرسي، إرهابي يُسلم نفسه، توقيف جماعة أشرار، المشروبات الكحولية وأخبار أخرى    محاجر: مجمع الاسمنت "جيكا" يشرع في نشاطات استغلال وتحويل الرخام    أردوغان يحث الأتراك على مقاطعة البضائع الفرنسية    اختيار المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي    المدير العام لمسجد باريس الكبير، محمد لوانوغي ل"الحوار": من حقنا استنكار نشر الرسوم المسيء لكن ليس بالعنف    " الفاف" تكشف جدول أعمال الجمعية العامة المقررة غدا    الإدارة اتفقت رسميا مع بلايلي لإمضاء عقد لموسمين    مسابقة وطنية في الإلقاء الشعري    إيناس إيبو ترتقي للمرتبة 620    العاصمة وجيجل تسجلان أعلى حصيلة إصابات بكورونا خلال 24 سا    كوفيد-19: منحى تصاعدي لانتشار الوباء في عدة دول وإجراءات احترازية متواصلة    العلاقات الفيسبوكية السريّة في كتاب جديد    الردّ المأمول على المسيئين لمقام الرسول    لقاءات جهوية للتعريف بالمرسوم التنفيذي الجديد حول تنظيم التعاونيات الفلاحية    كرة القدم 2020/ 2021: تحديد تاريخ 10 نوفمبر كآخر أجل لإيداع طلبات الإجازات    الندوة الوطنية الأولى حول فكر "بن نبي" هذا الثلاثاء بالمكتبة الوطنية    276 اصابة جديدة بفيروس كورونا 8 وفيات و178 حالة شفاء    تعقيم 5600 عربة مخصصة لحماية المصلين من كورونا بالمسجد الحرام    تسوية وضعية مكتتبي "تسوية وضعية مكتتبي "عدل" الذين لم يدفعوا الشطر الأول " الذين لم يدفعوا الشطر الأول    تأجيل محاكمة كريم طابوإلى 16 نوفمبر القادم ورفض رفع الرقابة القضائية    وفاة الممثل السوري نبيل حلواني إثر مرض عضال    بن سماعين: ملامح التشكيلة الأساسية لمنتخب أقل من 20 سنة بدأت تتضح    8 وفيات و276 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    جزائري يلقن ماكرون "درسا"    هذه هي رسالة مريم بترونين إلى إيمانويل ماكرون    برج بوعريريج: لص المحلات التجارية براس الوادي في قبضة الامن    أسعار النفط تتراجع    القرض الشعبي الجزائري يشرع في تسويق 9 منتجات للصيرفة الإسلامية    عدد الناجحين في البكالوريا بتقدير ممتاز يرتفع الى 517 متفوقا    بيع بالتخفيض و جمع كتب تبرعات لبعث سوق الكتاب في ظل انتشار وباء كوفيد-19    وفاة الرجل الثاني في عهد صدام حسين    انطلاق تصوير "يد مريم" قريبا تحت إدارة المخرج يحيى مزاحم    جمعية آفاق لمرضى القصور الكلوي تكرم صحفي «الجمهورية» أحمد بن نعوم    تعزية «الجمهورية»    الكاتب الذي يغرد خَارج السرب ليس بكاتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





4500 مليار دينار من بواقي تحصيل الضرائب تنتظر استرجاعها
أغلبها يخص سجلات تجارية مزورة وأشخاصا وهميين
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
طالب وزير المالية، محمد لوكال، مسؤولي مديريات الضرائب بتكثيف الجهود من أجل تحسين التحصيل الضريبي، لاسيما ما تعلق ب"بواقي التحصيل" التي قدرها ب4500 مليار دينار، متوقعا أن يبلغ الإيراد الإضافي الناجم عن الجباية العادية في 2020، أكثر من 300 مليار دينار في 2020، منها 150 مليار دينار ناتجة عن "بواقي الضرائب غير المحصلة طيلة سنوات"، ما يرفع نسبة تحسين التحصيل من 6 إلى 9 بالمائة.
وشدد الوزير خلال لقاء جمعه، أمس، بمسؤولي مديريات الضرائب على المستوى الوطني، لأول مرة بمقر الوزارة، على ضرورة تجند الجميع، من أجل استرجاع هذه الأموال، التي يمكنها سد جزء من عجز الميزانية.
وحسب المدير العام للمديرية العامة للضرائب، كمال عيساني، فإن بواقي التحصيل من الجباية العادية والتي بلغت 4500 مليار دينار، تمثل ديونا متراكمة منذ حوالي عشرين سنة، "لذا تم وضع مخطط عمل لاسترجاعها". وأوضح قائلا "منذ مجيئي للمديرية العامة للضرائب من 6 أشهر وضعت استرجاع هذه الأموال كأولوية في عملي، لكن الإشكال أن بعض الديون لا يمكن بأي حال من الأحوال تحصيلها، لأن الأمر يتعلق بسجلات تجارية مزورة وأسماء وهمية لأشخاص لاوجود لهم".
وأكد عيساني في تصريحات صحفية على الهامش، أن العمل حاليا يتم أولا على تطهير القوائم، حتى يظهر المبلغ الحقيقي الذي يمكن تحصيله، والذي قدره بحوالي 150 مليار دينار في 2020، دون أن يحدد المبلغ المالي الذي لا يمكن استرجاعه،حيث تحدث عن الشروع في إحصاء الأموال، مع تكثيف البحث عن المعلومات اللازمة. واعتبر وزير المالية، أن التحصيل الضريبي عموما بعيد عن النتائج المأمولة، لذا أعطى توجيهاته لتحسينه، مركزا على ثلاثة ممارسات رئيسية، هي "إعادة بعث الجهاز الضريبي" لتحسين التحصيل عموما، و"إضفاء ديناميكية على تحصيل البواقي"، وكذا "مكافحة التهرب الضريبي"، الذي قال أنه متواجد بالسوق الموازية والسوق الرسمية كذلك.
ولتحقيق هذه الأهداف، أكد لوكال على ضرورة تغيير النظرة إلى "الضرائب"، لتلعب دورها الاقتصادي، ولتكون "أداة لضبط الاقتصاد وممارسة تنم عن المواطنة"، في وقت اعترف فيه بأن "التهرب الضريبي بلغ مستويات غير مقبولة". ومن أهم الرسائل التي وجهها الوزير خلال اللقاء، قوله أن الجباية العادية يجب أن تصبح "العمود الفقري للاقتصاد الوطني"، مقابل "جباية بترولية"، قال إنها تعرف تذبذبا، ولا يتم التحكم فيها، "بل تشهد تراجعا، لعاملين أساسيين هما، انخفاض الأسعار من جهة، وتراجع الصادرات من جهة أخرى، على خلفية الاتفاق المبرم بين أعضاء أوبك والمنتجين الآخرين الذي تم تعزيزه مؤخرا بخفض 500 ألف برميل إضافية".
هذا الأمر يدفع، حسب الوزير، إلى الاعتماد أكثر فأكثر على الجباية العادية في تمويل خزينة الدولة. ولذلك، فان المطلوب، حسبه، "تطوير وعصرنة إدارة الضرائب، والاستكمال السريع لبرنامج الرقمنة، الذي بدأ منذ حوالي 5 سنوات ولم يعرف أي تقدم".حيث شدد على ضرورة وضع نظام إعلامي متطور لمنظومة الضرائب.
في سياق متصل، أبدي لوكال انزعاجا شديدا من الطريقة الحالية في استقبال المواطنين على مستوى قباضات الضرائب، حيث طالب المسؤولين بتغيير هذه الممارسات في أسرع وقت واستبدالها ب"ليونة شاملة" في التعامل.
ودعا الوزير في إطار توجيهاته، إلى فتح أبواب إدارات الضرائب طيلة أيام الأسبوع، وإحداث تغييرات في شكل القباضات، بما يسمح بتوفير مناخ أفضل للزبائن. كما طالب أعوان الضرائب بالقيام بمبادرات من أجل تحصيل موارد جبائية إضافية، مشيرا إلى وجود أوعية ضريبية غير مستغلة، ميرزا أهمية "البحث عن المعلومة الضريبية في إطار محاربة التهرب الضريبي".
مقابل ذلك، وعد لوكال بتوفير كل الإمكانيات المادية والبشرية لتحقيق هذه الأهداف، حيث أعلن عن عملية توظيف واسعة ستتم مستقبلا لتعويض حوالي 2000 عون فقدهم القطاع في مختلف الفئات.كما تحدث عن تحفيزات سيتم منحها للعمال، من أجل تشجيعهم على أداء مهامهم في أحسن الظروف، معترفا بوجود نقائص في هذا المجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.