إستئناف السداسي الثاني في الجامعات بداية من 23 أوت المقبل    بالصور.. عرض نماذج النقود الجديدة بالوزارة الأولى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي وسنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    جراد يضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    هذه تواريخ استئناف دروس التكوين المهني والدخول لدورة سبتمبر 2020    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى    "الجزائر لا زالت تعيش أثار الموجة الأولى من فيروس كورونا"    "لا صلاة جنازة على شهداء المقاومة الشعبية ال24"    الحاج عمر العشعاشي رفيق درب مصالي الحاج في ذمة الله    مدير معهد باستور يكشف عن إجراء 2600 تحليل للكشف عن كورونا يوميا    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللجنة الوزارية للفتوى : شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم لأنهم أحياء    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    جبهة المستقبل.. الجزائر تواجه في الآونة الأخيرة تحديات جديدة على أكثر من صعيد    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    أحفاد الشيخ بوزيان وسكان الزيبان يثمنون استرجاع جماجم شهداء المقاومة الشعبية    حجز قرابة 3 قناطير زطلة بوادي عيسى في بشار    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    هذا ما خلفته الهزة الأرضية التي ضربت اليوم ولاية باتنة    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا        أمريكا تسجل حصيلة يومية قياسية بإصابات كورونا    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    تسليم محطة توليد الكهرباء بمستغانم في 2022    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس غالي يرفض كل مساومة بتقرير مصير الشعب الصحراوي
في ذكرى ميلاد الجمهورية العربية الصحراوية ال 44
نشر في المساء يوم 29 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكد الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي، أن الدولة الصحراوية أصبحت "حقيقة وطنية وجهوية وإقليمية ودولية لا يمكن تجاوزها، وأن جبهة البوليزاريو "لن تنخرط في أي مجهود لا يحترم الحق المقدّس للشعب الصحراوي في تقرير المصير".
وقال الرئيس الصحراوي، في كلمة ألقاها بمناسبة إحياء الذكرى الرابعة والأربعين لميلاد الجمهورية العربية الصحراوية بولاية السمارة، إن هذه الأخيرة أصبحت بالإضافة إلى ذلك عامل توازن واستقرار وسلام واعتدال في كل المنطقة، بدليل عضويتها الكاملة في الاتحاد الإفريقي وعلاقاتها الدولية الواسعة مع مختلف بلدان العالم.
وحث الرئيس الصحراوي، لأجل ذلك الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، على الأخذ بهذه المعطيات لتحمل مسؤوليتهما الكاملة من أجل وضع حد لممارسات المحتل المغربي، عبر ممارسة الضغوط اللازمة لتطبيق فوري لميثاق وقرارات الأمم المتحدة ومقتضيات خطة التسوية الأممية الإفريقية التي وقّع عليها طرفا النزاع وصادق عليها مجلس الأمن الدولي منذ سبتمبر 1991.
وأكد الرئيس غالي، في احتفالية حضرها ممثلو 33 دولة أجنبية استعداد الجمهورية الصحراوية، للتعاون مع الهيئات الأممية من أجل التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع القائم مع المغرب، بما ينسجم مع مبادئ الاتحاد الإفريقي الخاصة بحل النزاعات بالطرق السلمية وعدم الاعتداء على البلدان الإفريقية، واحترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال.
واحتفل الشعب الصحراوي أول أمس، بالذكرى ال44 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية وسط حملة تضامن واعتراف دولي متزايد بحقوق الشعب الصحراوي وسيادته على أراضيه.
وأحيا أبناء الشعب الصحراوي هذه الذكرى في مخيمات اللاجئين وفي المدن المحتلّة وفي الشتات، في تأكيد على عزيمة راسخة على استكمال عملية التحرير بانتزاع أراضيه التي مازالت تحت الاحتلال، في تنفيذ لتوصيات المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليزاريو بداية شهر ديسمبر الماضي، والتي أكدت على ضرورة مواصلة النضال من أجل استكمال هذه السيادة، ووضع حد للاحتلال وأساليب القمع التي يمارسها المخزن في حق شعب أعزل.
اميناتو حيدر: انتهاكات الاحتلال لا تنتهي
وهي الحقيقة التي نددت بها الناشطة الصحراوية أميناتو حيدر، وطالبت الهيئات الدولية وأحرار العالم، بالتحرك من أجل تحقيق تقرير مصير الشعب الصحراوي.
وأضافت حيدر، خلال ندوة دولية حول الصحراء الغربية بمدينة جنيف السويسرية نظمتها "مجموعة جنيف"، لدعم الصحراء الغربية على هامش أشغال الدورة ال43 لمجلس حقوق الإنسان الأممي أن "تمادي ونكران الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، ساهم بشكل كبير في المأساة التي نعيشها اليوم بإقليم الصحراء الغربية.
ووصفت حيدر، الوضع الحالي في الصحراء الغربية ب"الكارثي"، وأن ما يعانيه الصحراويون ليس بالشيء الجديد كون مسلسل الانتهاكات وجرائم الحرب في الصحراء الغربية بدأ منذ الاجتياح العسكري المغربي للإقليم" بعد التوقيع على اتفاقية مدريد المشؤومة سنة 1975، وبناء الرباط ل"جدار العار" الذي يفرق بين العائلات والأسر الصحراوية، ويحصد أعدادا هائلة من الأرواح بسبب حقول الألغام المنتشرة على طوله والمقدرة بأكثر من 2700 كيلومتر.
وأعطت الحائزة على جائزة نوبل البديلة في ذلك صورة قاتمة السواد حول ما يعانيه النشطاء الصحراويون المدافعون عن حقوق الإنسان، مستدلة في ذلك بتجربتها الشخصية وما تعرضت له من "قمع وحشي في الشارع العام، والتعذيب الجسدي والنفسي الذي عانته كذلك خلال فترة اعتقالها التعسفي في السجون المغربية ضمن جرم مازال يمارس إلى اليوم ضد كل المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين في السجون المغربية، وخاصة مجموعة "أكديم إزيك" والمناضلة محفوظة بمبا لفقير.
وهو ما جعلها تبدي استغرابها تجاه "صمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي غير المبرر تجاه مأساة الصحراويين وما يشكله ذلك من تشجيع لنظام الاحتلال المغربي، لمواصلة ارتكاب جرائم الحرب ضد المدنيين الصحراويين، وهو ما يفسر كما قالت رفض المغرب تحمّل مسؤوليته في شكاوى التعذيب التي تقدم بها بعض المعتقلين السياسيين الصحراويين.
وأعاد ممثل جبهة البوليزاريو في أوروبا والاتحاد الأوروبي، أبي بشراي البشير، خلال تدخله في نفس المنتدى، أن الاتحاد الإفريقي سيظل "شريكا رئيسيا" في عملية التسوية الهادفة إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية باعتبار الاقليم آخر مستعمرة في القارة الإفريقية.
وأضاف بشراي البشير، أن المنتظم الإفريقي "بإمكانه المساهمة في حث الطرف المغربي على التراجع عن سياسته التي أكدت غياب كل نية لديه في استئناف عملية التفاوض دون شروط مسبقة وبحسن نية"، مثلما دعا إلى ذلك مجلس الأمن الدولي.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
إشادة خاصة بدعم الجزائر لتقرير مصير الشعب الصحراوي
لم يفوت الرئيس الصحراوي مناسبة إحياء ذكرى ميلاد الجمهورية الصحراوية من دون أن يثني على مواقف الجزائر الثابتة تجاه آخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.
وخص في كلمته، الوفد الجزائري الذي شارك في احتفالية هذه الذكرى بتحية مميزة ملؤها الفخر والتقدير لمواقف الجزائر المبدئية والتي لا تزيدها الأيام والتطورات إلا رسوخا وثباتا".
وثمن الرئيس الصحراوي العودة القوية للجزائر إلى الساحة الدولية "وهي تشق طريقها بثبات في مرحلة جديدة باختيار شعبي ورسمي، مكنها من استعادة مكانتها الجهوية والقارية والدولية، ودورها المحوري في ضمان السلم والاستقرار في المنطقة، ومنها تجديد دعمها وتأييدها لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، في انسجام مع مبادئ ثورة نوفمبر المجيدة وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي".
وأكد عادل غبولي الأمين العام للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، تضامن الجزائر مع الكفاح المشروع للشعب الصحراوي حتى استكمال سيادته على ترابه الوطني.
وأضاف أن حضوره هذه الاحتفالات هو تعبير عن وقوف الجزائر إلى جانب شعب يناضل من أجل حقه المشروع".
وفي نفس السياق، اعتبر عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، النائب الجمهوري عن ولاية أوكلاهوما، جيم إينوفي، أن الوقت قد حان لأن "تضع الإدارة الأمريكية الذهنية القديمة جانبا وتقوم بدعم استفتاء ديمقراطي" لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية.
وأضاف إينوفي الذي قاد وفدا إلى إفريقيا مؤخرا لبحث "التعاون العسكري" في المنطقة - أن "المغرب هدر وقتا لا يقدر بثمن وكذا ملايين الدولارات على مر السنين لتوظيف اللوبيات من أجل إضفاء شرعية على مطلبه غير المشروع في الصحراء الغربية".
وأكد رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الأمريكي أن "الوقت قد حان لتقوم إدارة الرئيس، دونالد ترامب بوضع هذه الذهنية القديمة جانبا وتدعيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية بعد أن عبر عن "انشغاله إزاء حالة الانسداد التي يعرفها مسار السلام في الصحراء الغربية". وقام رئيس لجنة الدفاع في الغرفة الإثنية في الكونغرس الأمريكي بجولة إفريقية قادته إلى كل من أوغندا وغانا وموريتانيا رفقة النواب مايك روندس وجون بوزمان وكيلي وتيم وولبيرغ، حيث أثار "مستقبل الصحراء الغربية" التي يحتلها المغرب منذ 1975.
ق. و


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.