المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    الإطاحة بشبكة تنظم رحلات الهجرة غير الشرعية    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني في الثورة الجزائرية    جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    الفريق شنقريحة يؤكد خلال إشرافه على تخرج الدفعة 13 للمدرسة الحربية:    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    مصالح الحماية المدنية تؤكد:    الإمارات تطعن أم القضايا!    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    من أجل الفصل في القرارات المتعلقة بالصعود    في إطار حرصها على التكفل بانشغالاتهم    بسبب الحرائق المسجلة خلال الشهر الجاري    استئصال ورم ضخم من رحم سيدة في سطيف!    منذ بداية السنة الجارية    الموت يغيب الفنانة شويكار    لعدم احترامها شروط الوقاية من فيروس كورونا    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    الإشعاع الثقافي للزوايا في قلب البرنامج الرئاسي    بروتوكول وقائي بكل المدارس والجامعات والتكوين المهني    20 "توصية" عاجلة في لقاء الحكومة والولاة    وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    تنويع وعصرنة المنتجات من أجل عودة قوية إلى السوق    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    «أوبك+» تتجه نحو تثبيت اتفاق التخفيض    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    جريحان في حادث مرور بحاسي بونيف    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    الأنصار يستنجدون برئيس الجمهورية    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    عملية تسليم المهام تتأجل إلى الغد    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    تجنبوا تبذير الملايير..    "أوبك +" تراقب اتفاق التخفيض    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    ردّ اعتبار الزوايا    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2020

يشد سكان العاصمة المالية، باماكو أنفاسهم تحسبا لمظاهرات جديدة يوم غد، دعا إليها ائتلاف حركة "الخامس جوان" المطالب برحيل الرئيس إبراهيم أبو بكر كايتا وفي مخيلتهم صور مظاهرات الجمعة الماضي التي خلفت مقتل 11 شخصا وعشرات المصابين.
وفي ظل هذه الأجواء المشحونة، وصل وفد إفريقي رفيع، أمس، إلى العاصمة باماكو، بقيادة الرئيس النيجيري السابق، غودلوك جوناتان رفقة خبراء أفارقه في القانون الدستوري، في إطار مهمة مساعي حميدة لتقريب المواقف بين السلطات المالية وائتلاف المعارضة على أمل نزع فتيل أزمة بدأت تهدد بانفلات عام للوضع في هذا البلد.
ووجهت حركة "الخامس جوان" الاحتجاجية نداء لأنصارها لتنظيم أكبر مظاهرات شعبية يوم غد ضمن محاولة أخرى لتشديد الضغط على الرئيس إبراهيم أبو بكر كايتا والدفع به إلى تقديم استقالته والدعوة إلى مجلس تأسيسي يقوم بمهمة الإشراف على تسيير أمور البلاد إلى غاية تنظيم انتخابات عامة ورئاسية جديدة.
وتسود مخاوف متزايد في مالي من تبعات هذه الدعوة التي تأتي أسبوعا فقط بعد مظاهرات صاخبة الجمعة الأخير عرفت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن خلفت مقتل 11 متظاهرا، من بينهم مراهقين وقرابة 200 مصابا حالات بعضهم وصفت بالخطيرة.
وقالت مصادر ائتلاف المعارضة أن مظاهرات يوم غد ستخصص للترحم على أرواح هؤلاء الضحايا هذ وإقامة صلاة الجمعة والتي ستكون مناسبة للإمام، محمود ديكو متزعم ائتلاف المعارضة لإلقاء خطبة سيحدد من خلالها أهداف هذه الحركة المطلبية.
وكانت حركة "الخامس جوان" رفعت من بين مطالبها وحثتها على الخروج إلى الشارع بداية الشهر الماضي استقالة الرئيس كايتا الذي اتهمته بالفشل في توفير الأمن للبلاد وإعادة انعاش اقتصاد البلاد المنهار والقضاء على تفشي مظاهر الفساد في مختلف هيئات الإدارة العمومية وسط تفشي خطير للرشوة.
وقال مونتاغا تال احد المفرج عنهم بعد مظاهرات الأسبوع الماضي أن مسيرات يوم غد ستكون فرصة لتجديد الدعوة إلى عصيان مدني سلمي ويكون مطلب رحيل الرئيس كايتا على راس قائمة المطالب المرفوعة كشرط لوقف الاحتجاجات.
وبدأت حمى تأزم الوضع ترتفع لحظة بلحظة إلى درجة أن متظاهرين لم ينتظروا موعد مظاهرات يوم غد وعمدوا إلى نصب متاريس وحرق العجلات المطاطية في الطرق الرئيسية لعاصمة البلاد، ضمن مؤشرات لتطورات قادمة قد تكون كارثية على بلد مهدد بأزمة أمنية فرضتها تنظيمات إرهابية وأخرى اجتماعية اقتصادية حادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.