الخضر قد يواجهون الكاميرون في "البرتغال" أو "تركيا"    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    الجزائر حريصة على إستقرار مالي    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحراء الغربية هي التسمية المكرسة في جميع اللوائح الدولية
سفير الجزائر بصربيا يرد على افتراءات السفير المغربي:
نشر في المساء يوم 08 - 08 - 2020

أكد سفير الجزائر بصربيا عبد الحميد شبشوب، أن تسمية "الصحراء الغربية" مكرسة في جميع نصوص ولوائح المنظمات الدولية، واصفا مصطلح "الصحراء المغربية" الذي تستخدمه الرباط بأنه "مضلل" في حين ندد بالتصريحات الكاذبة للسفير المغربي في بلغراد، ضد الجزائر عبر حملة دعائية باستخدام الأكاذيب والتضليل من أجل خداع الرأي العام الصربي.
وقال السيد شبشوب، في حديث نشرته صحيفة "بوليتيكا" الصربية، إن "التصريحات الكاذبة للسفير المغربي في بلغراد خلال الحديث الذي أدلى به لنفس الصحيفة يوم 24 جويلية الفارط، هو انحراف عن الأعراف الدبلوماسية التي تقتضيها وظيفته".
وشدد السيد شبشوب، أولاً على أنه باستخدام "الوصف المضلل للصحراء المغربية"، خلافاً للإسم المكرس الصحراء الغربية المنصوص عليه في جميع لوائح الأمم المتحدة، فإن السفير المغربي في بلغراد، يحاول توجيه القارئ إلى مسار خاطئ.
وذكر الدبلوماسي الجزائري أن "الصحراء الغربية" هي التسمية المنصوص عليها في جميع نصوص ولوائح المنظمات الدولية، بما في ذلك اللائحة 2468، مضيفا أن "حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية الذي يتجنب السفير الإشارة إليه، مكرس بشكل واضح في نص اللائحة 2468.
وهو يشكل يضيف السفير حق لا يسقط بالتقادم للشعوب الواقعة تحت الهيمنة الاستعمارية، ويعتبر أساسا للبحث عن حل لهذا النزاع".
كما أوضح السيد شبشوب، أن تأكيد السفير المغربي بأن مجلس الأمن الدولي، قد أخذ بعين الاعتبار "خطة الحكم الذاتي المغربية"، واستبعاد كل الحلول الأخرى هو "أمر كاذب و فاضح لأن لوائح الأمم المتحدة، تشير أيضا إلى مقترح التسوية الذي قدمته جبهة البوليزاريو".
وتابع السفير الجزائري ببلغراد، أن السفير المغربي وفي إطار حيلته لخداع القارئ قد وصف البوليزاريو بازدراء بأنها "جماعة مسلّحة"، في حين أن المجتمع الدولي يعتبرها ممثلا للشعب الصحراوي.
وقال السيد شبشوب، إن "الجزائر الدولة الجارة مثل موريتانيا شاركت في الموائد المستديرة التي نظمتها الأمم المتحدة، بين طرفي النزاع ألا وهما المغرب وجبهة البوليزاريو"، مشيرا إلى أن "جعل الجزائر طرفًا في النزاع هو اختصار سهل استخدمه السفير لإخفاء الحقيقة".
"وحول الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة بانتهاك حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين الصحراويين"، فقد ذكّر السيد شبشوب، نظيره المغربي بأن "هؤلاء السكان قد فروا من وحشية الاحتلال العسكري المغربي"، علاوة على ذلك يضيف الدبلوماسي الجزائري فإن المغرب هو من يعيق عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) ويعترض على توسيع مهمة هذه البعثة لتشمل حماية حقوق الإنسان"، مؤكدا أن "مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر مفتوحة لمنظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام الدولية، في حين أن أراضي الصحراء الغربية المحتلة مغلقة أمامهم منذ فترة طويلة".
وحسب السفير الجزائري في صربيا، فإن الخديعة الكبرى التي يحاول السفير المغربي تسويقها في صربيا هو هذا "الخلط المنتهج عن قصد بين مسألة كوسوفو ومسألة الصحراء الغربية".
وتابع قوله إن المغرب يغتنم كل الفرص للتأكيد على "تطابق وجهات النظر بين المغرب وصربيا بشأن مبدأ احترام السلامة الترابية للدول"، من خلال الدفع إلى الاعتقاد بأنه بموجب هذا المصطلح، ستقوم صربيا بمساندة المغرب في ضمه للصحراء الغربية.
وإزالة أي لبس حول هذا الموضوع، أوضح السيد شبشوب، أن "طالب القانون الدولي في السنة الأولى يعرف أن مفهوم السلامة الترابية يرتبط بمفهوم الحدود المعترف بها دوليًا"، في حين أن حدود المغرب المعترف بها دوليًا لا تشمل الصحراء الغربية، بينما كوسوفو هي جزء لا يتجزأ من صربيا".
كما أكد قائلا "من المحزن أن نلاحظ أن السفير المغربي يستخدم أعمدة صحيفة صربية ليظهر في هذا البلد الصديق، فورة الكراهية التي تحرك وسائل الإعلام المغربية ضد الجزائر".
وأعرب السيد شبشوب، عن قناعته بأن القارئ الصربي الذي تظل عاصمته بلغراد بالنسبة للشعوب الإفريقية، إحدى رموز النضال ضد الاستعمار سيلاحظ بنفسه بلا شك عبثية تصريحات السفير المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.