أحزاب تؤكد ل "الحوار": قانون الانتخابات.. الطريق نحو التغيير    إضراب لعمال النقل بالسكك الحديدية    "العين الإخبارية": لويزة أحريز تبوح بأسرار سنين نضال الجزائريات    العمل معا على طريق التصالح بشأن الذاكرة    اتحاد الجزائر: لقاء بين عاشور جلول وزغدود    بونجاح يرد على مروجي الإشاعات:"طلّعوا النيفو…الله يهديكم…!"    غولام يُجري عملية جراحية ناجحة    خداش.. المغرب تعتبر الجزائر هدفا رئيسيا في تصدير المخدرات    عروض سينمائية بمختلف ولايات الوطن    إنتشار سلالة كورونا النيجيرية في أوروبا وأمريكا    مديريات التربية تأمر بحجز النقاط على النظام المعلوماتي قبل نهاية الأسبوع    الجيش الصحراوي يواصل قصف تخندقات قوات الاحتلال المغربي لليوم ال 117 على التوالي    سفير الجزائر بفرنسا يسلم العلم الوطني لعائلة علي بومنجل    فيضانات واد مكناسة بالشلف: ارتفاع عدد الضحايا إلى 9 وفيات    أمطار غزيرة على 13 ولاية    طاقات متجددة: الاعلان شهر يونيو المقبل عن مناقصة لإنجاز 1000 ميغاواط    أسعار النفط ترتفع    ميلان يدعم "أوناس" ويُدافع عنه !    درار للنهار.. الشباب نقطة قوة في مجال الرقمنة    إلغاء بطولة كأس أمم أفريقيا لأقل من 17 سنة    اليوم العالمي للمرأة: عدة قطاعات وزارية تكرم موظفاتها    الوزير"بوقادوم"يستحضر الذكرى ال47 لحادث الطائرة التي ألمت بالأسرة الإعلامية في فيتنام    بعد الاجتماع الوزاري بتوغو.. بوقدوم يؤكد على تفعيل أطر التعاون لمجابهة التحديات    كورونا.. هذه الدول العربية تتقدم قائمة الأكثر تضررا من الوباء    الرئيس تبون يستقبل ويكرم مجموعة من النساء الجزائريات    حملة دولية من أجل إطلاق سراح المعتقل السياسي الصحراوي أحمد اعليوات    المرأة الصحراوية تعطي أروع صور المقاومة في مواجهة الاحتلال المغربي    وزير السكن يشكل لجنة لبعث المشاريع السكنية المعطلة    اندلاع مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن    "يوم غضب" عارم في لبنان    16 ألف مواطن سجلوا عبر المنصة الرقمية للوزارة    5 وفيات.. 148 إصابة جديدة    برنامج خاص لعطلة الربيع    لجنة انتقاء فصلت في العروض المنافسة    من وجع العشرية السوداء إلى الأمل بالجزائر الجديدة    "الراي" في اليونيسكو    جديد طعون السكن    ضمن أقوى المسؤولين    عصابة سرقة المنازل في قبضة الأمن    صعقة كهربائية تقتل طفلة    أيام تكوينية لمستخدمي الجماعات المحلية    الاستئذان بالسلام    السلام في الإسلام    حورية عيساوي أول مراقب عام للجمارك بالجهة الغربية    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال شهر رمضان    أساتذة جامعيون بمعسكر يُقيمون بالفنادق ودور الشباب    افتتاح معرض للأواني التقليدية بأنامل حواء    تكريم عاملات بمختلف الأسلاك    «المولودية ضيعت اللقب في 2010 بسبب سي الطاهر»    أسواق مغطاة لا تغطى الاحتياجات بمستغانم    الدكتورة بلعربي وسيلة تناضل من أجل تنمية عين تموشنت    رقي المرأة العاملة في حماية القانون المرسّخ في الدستور الجديد    «ليس من حق الأندية حرمان المنتخبات من لاعبيها»    مواجهة الأولمبي اقتربت والوضعية تعقدت    رسالة المسؤولية    مع الشيخ محمد الغزالي.. صورٌ لا تمحى وذكرياتٌ لا تنسى    المرأة الغربية ليست نموذجية والإسلام فرض حقوق النساء من 15 قرنا    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري
استلام 500 ألف جرعة من "سبوتنيك" في الأيام القادمة..محياوي:
نشر في المساء يوم 21 - 01 - 2021


❊ 52 بلدا عبر العالم طلب اللقاح الروسي
أعلن البروفيسور رياض محياوي، عضو اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة تطور وباء فيروس كورونا، أمس، أن الجرعات الأولى من اللقاح الانجلو-سويدي "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" ستصل إلى الجزائر شهر فيفري القادم، مشيرا في سياق متصل، إلى أن دولا قليلة شرعت في تلقيح مواطنيها.
وأوضح البروفيسور محياوي في مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، أن هناك 3 مخابر تتعامل مع الجزائر، في إطار اقتناء هذه الأخيرة للقاح المضاد لفيروس "كوفيد 19"، حيث يتعلق الأمر بمخابر متواجدة بروسيا والصين وأخيرا المخبر الأنجلو- سويدي "أوكسفورد-أسترا- زينيكا". وفي حين أشار إلى أن "إجمالي الطلبيات غير معروف، أوضح المتحدث أن العملية ستتم تماشيا مع اقتناء اللقاحات، مضيفا بقوله "حسب التوقعات فإن الجرعات الأولى من اللقاح الانجلو-سويدي تشير إلى وصوله شهر فيفري القادم". وبخصوص اللقاح الأول الذي اختارته الجزائر والمتمثل في اللقاح الروسي "سبوتنيك"، أوضح البروفيسور محياوي أنه "ينتظر استلام الجرعات الأولى التي طلبتها الجزائر والمقدرة ب500000 جرعة نهاية شهر جانفي الجاري".
وأشار إلى أنه، "حتى وإن كانت هذه الكميات غير كافية، فإن الشروع في حملة التلقيح سيثير في مرحلة أولى، ارتياحا لدى السكان"، مطمئنا بالمناسبة، حول خصوصيات وأمن ونجاعة هذا اللقاح الذي قال بشأنه، بأن 52 بلدا عبر العالم طلبه إلى حد الساعة. وبعد تذكيره بأن "بقية جرعات هذا اللقاح ستصل تدريجيا" أوضح عضو اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة تطوّر وباء فيروس كورونا، أنه لا يوجد أي مخبر يمكنه، بمفرده، ضمان تلقيح جميع السكان مشيرا إلى أن "بلدانا قليلة بدأت إلى غاية اليوم في تلقيح سكانها".
كما ذكر البروفيسور بأن هدف السلطات هو "ضمان تغطية تلقيح 70% من السكان الجزائريين من أجل ضمان المناعة الجماعية"، مشيرا إلى أن الجزائر ستكون بحاجة إلى 40 مليون جرعة، "علما أنه سيتم تلقيح كل شخص بجرعتين مختلفتين تماما، شريطة أن يكون اللقاح من نفس المخبر". وأشار المتحدث إلى استلام كمية إضافية لاحقا تقدر ب8 ملايين جرعة من خلال إجراء "كوفاكس" الذي وضعته المنظمة العالمية للصحة والذي ينص على تلقيح عادل بنسبة 20% لسكان 190 بلد ضمن هذا الإجراء.
ولدى تطرقه إلى الجوانب اللوجستية والتنظيمية لحملة التلقيح، أكد البروفيسور محياوي أن البلاد "تعرف تقدّما في عديد المعايير، وأنها تُحدث معلوماتها وفقا لتجارب الدول الأخرى والعراقيل التي واجهتها خلال حملات التلقيح". وأشار من ناحية أخرى، إلى أن هذه العملية "ستستمر لمدة عام على الأقل"، مشيدا بالشروع في تكوين المكوّنين خلال الأسبوع الجاري، ليؤكد بعدها على أهمية المورد البشري لإنجاح حملة التلقيح المستقبلية التي ستخصص لها، كما قال، "منصة رقمية لتحديد المواعيد". وعلاوة على "وسائل الحفظ والتسليم التي تم توفيرها"، أوضح الأخصائي أن "كل القطاعات المعنية، قد ساهمت في إنجاح عملية التحضير للتلقيح"، مؤكداً على تخصيص غلاف مالي يقدر ب20 مليار دينار لهذه العملية.
وأصر المتحدث أيضا على التأكيد بأن "اللقاح وحده غير كاف لوقف انتشار الوباء"، موصيا "بالاحترام المستمر للتدابير الوقائية بمختلف أنواعها.. طالما أنه ثمة تهديد حقيقي على حياتنا، لاسيما بعد ظهور المتحول الجديد للفيروس الذي يوجب علينا توخي مزيد من الحيطة والحذر". وردا على سؤال متعلق بمشاركة اللقاح الذي ستحصل عليه الجزائر قريبًا مع تونس، اعتبر عضو اللجنة المختصة أن هذا القرار يعود للعمل الدبلوماسي، مؤكدا على "الكرم الذي أبداه بلدنا حيال جيرانه الأشقاء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.