إحباط محاولات لإغراق الجزائر في السموم    غضب جزائري على وكالة الأنباء الفرنسية    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    بن بوزيد يتباحث مع سفيرة تركيا سبل تعزيز التعاون    قمة نارية بتيزي وزو وحامل اللقب يصطدم بالسنافر    بغالي: الجزائر تتعرّض لمؤامرة مكتملة الأركان    الجزائر الفرنسية.. هل هو الطلاق؟    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    تصعيد حملات الاستيطان تهدف لتغيير الخارطة الديمغرافية لفلسطين    نواب البرلمان يصادقون على مشاريع قوانين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    وزير الخارجية يلتقي الرئيس الرواندي    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    أكتب التّاريخ من أجل مستقبل الأجيال    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    الجزائر تشارك في الاجتماع 13 لرؤساء أركان جيوش أعضاء مبادرة "5+5 دفاع"    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الذكرى ال67 لاندلاع الثورة: عرض الفيلم الوثائقي "معركة الجزائر، البصمة" بباريس    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    إيران: المندوب الأممي يرد على الإمارات والبحرين بشأن "الجزر المحتلة"    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    إنشاء آلية حدودية للتعاون والتنسيق الأمني    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    دورة لتكريم الممثل الراحل موسى لاكروت    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإدارة الأمريكية تعلن مواصلة دعم مسار التسوية الأممي
في انتظار موقفها الرسمي من إعلان ترامب حول الصحراء الغربية
نشر في المساء يوم 24 - 02 - 2021

دمت الادارة الأمريكية بقيادة الديمقراطي جو بايدن مؤشرا إيجابيا بشأن تعاطيها مع القضية الصحراوية وفقا لمقررات الشرعية الدولية، بعدما أكد المتحدث باسم وزارة خارجيتها نيد برايس بأن بلاده ستواصل دعم المسار الأممي من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع في الصحراء الغربية.
وقال برايس خلال مؤتمر صحفي عقده، أول أمس، بأننا "سنواصل دعم عملية الأمم المتحدة لتنفيذ حلّ عادل ودائم لهذا النزاع الطويل الأمد، كما سندعم عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية لمراقبة وقف إطلاق النار ومنع العنف في المنطقة". ويعد هذا أول تعليق رسمي من الإدارة الأمريكية المنتخبة حول القضية الصحراوية التي تعد واحدة من الملفات التي شملتها قرارات الرئيس السابق دونالد ترامب العشوائية باعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على هذا الاقليم المحتل والمصنف لدى الأمم المتحدة في قائمة القضايا التي تنتظر تصفية الاستعمار منها. ولا يزال إعلان ترامب يثير موجة استياء واستهجان من الداخل الأمريكي وخارجه وسط تعالي الأصوات المطالبة من إدارة الرئيس، جو بايدن ضرورة مراجعته بما يتماشى ومبادئ الشرعية الدولية المقرة بأحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره. وفي انتظار الموقف النهائي لإدارة بايدن من إعلان سابقه، دعت جبهة البوليزاريو مجلس الأمن الدولي لإجبار المغرب على الكف عن أعماله المزعزعة والمهددة لاستقرار وأمن المنطقة بأسرها وعلى رأسها الاتجار بالمخدرات.
وفي هذا السياق أبلغ ممثل الجبهة في الامم المتحدة، سيدي محمد عمار الممثلة الدائمة للمملكة المتحدة بالمنظمة الاممية في رسالة، أول أمس، بقيام وحدة من الجيش الصحراوي باعتراض وضبط 200 كلغ من الحشيش المغربي بقطاع الدوكج في الأراضي الصحراوية المحررة تم تدميرها يوم 18 فيفري الجاري بحضور ممثل النيابة العامة. ولفت المسؤول الصحراوي الانتباه إلى أن هذه العملية الجديدة تدخل في إطار عمليات مكافحة الاتجار بالمخدرات التي يقوم بها الجيش الصحراوي عبر الأراضي الصحراوية المحررة، حيث تم اعتراض وتدمير كميات كبيرة من القنب الهندي المغربي وغيرها من المخدرات. وذكر أنه في عدة مناسبات تمت دعوة مراقبي الأمم المتحدة العسكريين التابعين لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" لحضور عمليات تدمير المخدرات المضبوطة. كما ذكر الدبلوماسي الصحراوي، رئيسة المجلس إلى أن إقليم الصحراء الغربية أصبح بأكمله منذ 13 نوفمبر 2020 منطقة حرب مفتوحة بسبب انتهاك المغرب الخطير لوقف إطلاق النار الساري منذ 1991 ولفعله العدواني على الأراضي الصحراوية المحررة.
وهو ما جعله يؤكد على "أن تقاعس الأمم المتحدة أمام العدوان المغربي قوض مصداقيتها وفعالية بعثتها في الميدان وشجع دولة الاحتلال المغربي على الاستمرار في أعمالها المزعزعة للاستقرار في المنطقة". وشدّد سيدي محمد عمار، على أن السلام والأمن في المنطقة يتعرضان لتهديد متواصل، جراء الصلة الوطيدة بين الجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات والإرهاب، حيث تنمو الجماعات الإرهابية العابرة للحدود باعتمادها على القنب الهندي المغربي وغيره من المخدرات كمصدر رئيسي لتمويل عملياتها الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء الكبرى. ومع تواصل الحرب تستمر معه حملة القمع المغربية ضد المناضلين الصحراويين في المدجن المحتلة، حيث حملت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي "إساكوم" المسؤولية الكاملة لنظام الاحتلال المغربي عن كل ما قد يطال السلامة النفسية والجسدية لسلطانة سيد إبراهيم خية وأفراد عائلتها جراء الأعمال العدوانية التي تمارسها الأجهزة المغربية في حقها منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر.
وأشارت الهيئة في بيان لها أنها تتابع "المعركة البطولية التي تخوضها عضوة الجمعية العامة للهيئة ضد القرار الجائر لقوة الاحتلال ضدها منذ ال 19 نوفمبر 2020 والقاضي بوضعها وعائلتها رهن الإقامة الجبرية من خلال تطويق ومحاصرة منزلها ومنعهم من استقبال الزوار". ولمتابعة معركة الإضراب عن الطعام الذي تخوضه المناضلتين سلطانة والواعرة، أعلنت الهيئة الصحراوية للرأي العام أنها "كلفت عضو الجمعية العامة للهيئة المدافع عن حقوق الإنسان، حسنة أحمد بابا الدويهي، ممثلا للهيئة لمتابعة هذه المعركة النضالية والوضعية الصحية للمضربتين عن الطعام".
وإلى جانب وضعية الناشطة سلطانة خية دخل الأسير الصحراوي في سجن "ايت ملول1" المغربي، محمد حسنة أحمد سالم بوريال، أمس، في إضرابه الإنذاري عن الطعام لليوم الثاني على التوالي الذي من المرتقب إلى اليوم تعبيرا منه عن تضامنه مع زميله الأسير محمد لمين عابدين هدي ضمن مجموعة "أكديم ازيك" المضرب عن الطعام منذ أكثر من 40 يوما.ويتواجد محمد لمين عابدين هدي في وضعية صحية مقلقة وحرجة وهو القابع في زنزانة بسجن "تيفلت 2" في العاصمة المغربية الرباط بعد دخوله "معركة الأمعاء الفارغة" الأمر الذي دفع بوالدته لالة منينة هدي والمتواجدة في مدينة العيون الصحراوية المحتلة هي الأخرى إلى الدخول في إضراب إنذاري دام 48 ساعة، مع الإشارة إلى أن رجال الشرطة المغربية بزي مدني يفرضون حصارا على منزل هذه الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.