وزير المالية يدعو لتسريع رقمنة القطاع    "أندي ديلور" و "نيمار داسيلفا" يتصالحان !    عرض فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم بداية من 20 ماي الجاري    بن بوزيد: 14 حالة من السلالة الهندية المتحورة في الجزائر    وزارة الصحة: 19 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي..بطلب من السعودية    نجوم وفرق كرة القدم يهنئون المسلمين بمناسبة عيد الفطر    "يويفا" يحسم في مكان إجراء نهائي رابطة الأبطال    تيبازة.. إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    عيد الفطر بتيبازة: أجواء خاصة طغت عليها نكهة كورونا    هذه هي نسبة ارتفاع عدد أجهزة الدفع الإلكتروني    جراد يهنئ الجزائريين بعيد الفطر    حزيم يكشف آخر ما دار بينه وبين المرحوم بلاحة بن زيان    منظمات دولية تدين الاعتداء العنيف في حق حسنة مولاي بادي وتدعو المغرب الى وضع حد لمضايقة النشطاء الحقوقيين    فرعان جديدان للمدرسة الدولية الفرنسية بالجزائر..شرق وغرب البلاد    عيد الفطر: الطبعة 13 لمبادرة "هدية، طفل، ابتسامة" تحصد مئات الهدايا    جزائريان ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي    سليمان بخليلي يزف بشرى خاصة للجزائريين بخصوص الفنان أوڤروت    أمن قسنطينة: زيارات معايدة للموظفين العاملين بالميدان وللمتقاعدين    المقاومة الفلسطينية تقصف مدنا ومطارا صهيونيا    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    وزير الصحة بن بوزيد: "إمكانية إنتاج لقاح سبوتنيك بالجزائر شهر سبتمبر المقبل"    ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين وسط تواصل الإعتداءات لليوم الثالث    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    الصحة العالمية: يجب إنشاء نظام عالمي يضمن عدم تفشى أي فيروس يؤدى لجائحة    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أسعار النفط تتراجع    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات مركزة ضد قوات الاحتلال المغربي    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    ارتفاع اسعار النفط    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير أمريكي يتهم فرنسا بالتغاضي على جريمة كانت وشيكة
كشف دورها الهام في السماح بإبادة أقلية التوتسي" في رواندا عام 1994
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2021

اتهم تقرير أعده مكتب "ليفي فايرستون ميوز" للمحاماة بالعاصمة الأمريكية، واشنطن صدر أول أمس الاثنين، فرنسا بالتغاضي عن وقوع حرب الإبادة الجماعية التي طالت عرقية التوتسي في رواندا عام 1994.
وقدم التقرير الذي جاء في 600 صفحة وأعده مكتب محاماة أمريكي بتكليف من الحكومة الرواندية، للتحقيق حول دور فرنسا في الإبادة الجماعية ضد عرقية "التوتسي"، "قراءة مغايرة لمجرى أحداث تلك الإبادة التي أدت إلى إبادة أكثر من 800 ألف شخص في عام 1994" بعد أن التزمت باريس حيادا مشبوها ولم تحرك ساكنا لوقف إبادة عرقية "التوتسي" على يد قوات الحكومة الرواندية التي كانت حينها تحت سيطرة أنداك عرقية "الهوتو". وأكد التقرير الأمريكي إنه بعد 27 عاما من الإبادة الجماعية تحاول فرنسا والحكومة الرواندية إزالة كل غموض اكتنف الأحداث المأساوية التي رافقت إراقة دماء آلاف المدنيين الأبرياء إلا لكونهم من عرقية أخرى غير تلك التي كانت تحكم هذا البلد في وسط إفريقيا على امل تحسين العلاقات الثنائية بينهما.
وأضاف التقرير أن الحكومة الفرنسية حينها "لم تكن عمياء ولا فاقدة للوعي فيما يتعلق بقرب وقوع إبادة جماعية ولكنها استمرت في دعمها الثابت لحكومة الرئيس الرواندي أنداك، جوفينال هابياريمانا المنتمي إلى عرقية "الهوتو"، متهما حكومة الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران فعل ذلك "بنية تعزيز نفوذ فرنسا ومصالحها في قلب القارة الإفريقية". وكانت رواندا وهي دولة غير ساحلية ويبلغ عدد سكانها أكثر من 12 مليون نسمة في وسط إفريقيا، مستعمرة بلجيكية حتى استقلالها في عام 1962. لكن أثناء الإبادة الجماعية أرسلت فرنسا التي كانت تربطها علاقات وثيقة بحكومة هابياريمانا قواتها إلى كيغالي ضمن عملية عسكرية بتفويض من الأمم المتحدة.
ولفت التقرير إلى قيام مسؤولين فرنسيين ب"تسليح وتقديم المشورة والتدريب والتجهيز والحماية للحكومة الرواندية، غير مكترثين بنزوع نظام هابياريمانا للتجرد من إنسانيته وبلغ به الأمر حد، إبادة وقتل عرقية التوتسي". كما اتهم التقرير السلطات الفرنسية ب"التستر" على دورها في الإبادة الجماعية التي وقعت على مدى 100 يوم تقريبًا و"حماية أولئك الذين شاركوا في عمليات القتل وحجب الوثائق والشهادات الهامة التي من شأنها أن تلقي مزيدًا من الضوء على أفعالها".
ولم يجد معدو التقرير أي دليل على أن مسؤولين أو موظفين فرنسيين شاركوا "بشكل مباشر في قتل "التوتسي" خلال تلك الفترة، في حين اعتمد تقرير المؤسسة على مجموعة من المصادر بما في ذلك التقارير الحكومية ومقاطع الفيديو والأفلام الوثائقية والمقابلات مع أكثر من 250 شاهد. ودار جدل بين فرنسا ورواندا لسنوات حول روايات عن كيفية حدوث الإبادة الجماعية ومدى التواطؤ الفرنسي، لكن العلاقات بدأت تتحسن تدريجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.