تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    دراسة مشروع إنشاء مجلس وطني للسياحة    تأجيل محاكمة الوزيرة السابقة هدى فرعون إلى 4 أكتوبر    لعمامرة يلتقي نائبة وزير الخارجية الأمريكي فيكتوريا نولاند    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    وزارة الاتصال حذف جريدة الوطن لصورة مسجد الجزائر الأعظم اعتداء على القوانين    توقيف 71 مشتبها فيه في حرائق الغابات    استمرار تراجع حالات الإصابة بكورونا في الجزائر    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    استئناف التّحضيرات اليوم    إرساء «ديناميكية جديدة» للارتقاء بالصحة العسكرية    أيمن بن عبد الرحمان يعرض مخطط العمل، اليوم    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    شباب بلوزداد ووفاق سطيف يتأهلان للدور القادم    مسابقة القفز على الحواجز بدءا من 23 سبتمبر    انسحاب معقّد    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    لا يمكننا إصلاح المنظومة الصحية دون الاهتمام بالعنصر البشري    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    ربط 10 مؤسّسات بالكهرباء والغاز    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    استرجاع متحف بابا مرزوق ليس مستحيلا    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    ارتفاع جنوني لأسعار الخضر والفواكه    يتم تزويد السكان بالمياه عن طريق الصهاريج عاصمة ولاية سكيكدة وضواحيها تعاني من تذبذب مياه الشرب    تحذير من أمطار غزيرة مرفوقة ببرد على هذه الولايات    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    مستشفى فرانس فانون بالبليدة يستقبل نحو عشرة مصابين جدد يوميا    رونالدو يحقق إنجازا تاريخيا ورقما فريدا    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مطار كابل يفتح أبوابه أمام الرحلات الدولية لفترة محددة    المركب الأولمبي لوهران على "مشارف الاستلام"    الجزائر تطرح مناقصة عالمية لاقتناء 50 ألف من القمح    بن بوزيد يجدّد التزامه بدراسة الانشغالات والمطالب ويكشف: جلسات جهوية للصحة أواخر أكتوبر    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    بنك الجزائر يكشف عن القطعة النقدية الجديدة التي تحمل صورة الشهيد علي لابوانت    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    لڤرع : «جدّدت لموسمين وأنوي الاعتزال في المولودية»    أحزان الغرفة المظلمة    هاج مُوجي    تعليمات باستئناف العمليات الجراحية بمستشفى «عبد القادر حساني»    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    مصنع "ريان أوكس" يدخل الخدمة ب100 ألف لتر يوميا    أريام كبوش سفير للسلام الدولي    العامري ودمق يقدّمان "وجوه مكمَّمة ولوحة حاسرة"    الأعرج يصدر ترجمة "الطاعون"    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"صاد، دال، عين.." رواية نفسية بأفكار فلسفية
تُوّجت بجائزة "علي معاشي"
نشر في المساء يوم 20 - 06 - 2021

يسلط الأديب الشاب سلمان بومعزة، أصيل مدينة تقرت، في روايته الأخيرة التي فاز فيها بجائزة "علي معاشي" لرئيس الجمهورية (دورة 2021)، الضوء على ظاهرة العنف الأسري، سيما تجاه الأطفال، حسبما أفاد بذلك الكاتب.
أوضح السيد بومعزة لوكالة الأنباء الجزائرية في هذا الصدد، يقول: "تطرقت من خلال عملي الروائي "صاد، دال، عين (نداءات خلف جدران الذات) والذي تحصلت به على المركز الثاني في صنف الرواية لجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب "علي معاشي" في طبعتها 15، لمشكلة العنف الأسري ضد الأبناء، والاضطهاد الذي يعانون منه؛ إذ يمكن أن يصل هذا العنف إلى الإمعان والتشديد في القهر، وإغلاق كل أبواب الحوار". وأضاف المتوج: "هذا ما يجعل الأطفال يعيشون متقوقعين على ذواتهم، ويبحثون عن أي مخرج، ينسيهم السوء الذي يتعرضون له داخل الأسرة، وحتى في محيطهم الذي يزدريهم؛ ما يؤدي، غالبا، إلى تكوين شخصية منكسرة، تعيش طوال حياتها تخشى من ظلها، وليس لها القدرة على تقرير أي مصير خاص بها، أو أن يخلق لنا شخصية متمردة على سلطة الأهل وظلم المجتمع، بعد أن تكون بلغت أقصى درجات التحمل".
وتُعد "صاد، دال، عين -(نداءات خلف جدران الذات)"، رواية نفسية ذات طابع تراجيدي، تحمل في طياتها بعض الأفكار الفلسفية؛ إذ تدور أحداثها حول شخصية محورية اسمها "عمار"، هذه الشخصية التي تجد نفسها منذ نعومة أظفارها، تحت وطأة العنف الأسري، والاضطهاد المجتمعي، والإجهاد الفكري، والعيش في دوامة من الشقاء والانكسار واليأس"، كما شرح الروائي. ويعايش "عمار" في داخله تضارب الرغبات بين مستسلم راضخ لما فرضته أيدي الأقدار، ومنتفض يحاول باستماتة، أن ينسلخ من سنوات الألم والإجهاد، يضيف الكاتب، مشيرا إلى أن بطل الرواية "يحاول أن يخرج ليس كفراشة هزيلة من يرقة، بل كغول متمرد، يحاول الثأر لنفسه، متبجحا بالنصر، منكرا ماضيه الأليم؛ في محاولة بائسة منه".
ويقول الروائي بومعزة: "أردت من خلال هذا العمل الأدبي الذي صدر مؤخرا عن دار ساجد للنشر والتوزيع، إبراز جانب من المشاكل الاجتماعية، ومحاولة تحديد المسؤولية؛ هل هو المجتمع أم الأسرة؟". وأشار إلى أن جائزة رئيس الجمهورية "علي معاشي" هي مسابقة وطنية، يشارك فيها الشباب الأقل من سن الخامسة والثلاثين في العديد من أنواع الأدب؛ (الرواية والشعر والمسرح أداء، والمسرح مكتوبا والموسيقى والفنون التشكيلية وغيرها)، حيث عرفت الطبعة الجديدة مشاركة ما يتعدى خمسمائة مشارك على مستوى التراب الوطني في مختلف الفئات، وكان نصيب كل فئة ثلاثة فائزين.
وقال في هذا الشأن: "بالنسبة لي وكل المشاركين، فإن مجرد فوزنا بأحد المراكز الثلاث الأولى يُعد، لوحده، تتويجا، وهو أمر يمنح الفنان دفعا معنويا، وحافزا أكبر على مواصلة إبداعه، وإنتاج أعمال أكثر احترافية وجودة ومسؤولية شاقة؛ من أجل المواصلة في المستوى المطلوب". وأضاف الأديب الشاب سلمان بومعزة: "كانت أول أعمالي الأدبية عبارة عن قصة بعنوان "قبل الساعة الرابعة" صدرت سنة 2016، وشاركت بها في كتاب جامع الموسوم ب "أصوات" عن دار المثقف، وكنتُ من بين الخمسين فائزا اختيروا من أجل أن يضم الكتاب قصصهم وأفكارهم". وبخصوص مشاركات الكاتب في المواعيد الثقافية، فقد سجل حضوره في العديد من التظاهرات المحلية والوطنية، على غرار مهرجان المسرح الأمازيغي لسنة 2016 وغيرها.
وتعود بدايات هذا الروائي البالغ من العمر 32 ربيعا مع الأدب، إلى مرحلة التعليم المتوسط، قائلا: "كنت أجد في كتابة القصص والشعر فسحة من الجمال والتعبير. كما انتقلت إلى ممارسة هواية جديدة شغلتني، وهي ممارسة المسرح". وأضاف الكاتب بومعزة: "بما أنني لازلت في بداياتي فإنني لم أكوّن أسلوبا خاصا بي بعد، لكنني أؤمن بأن لكل كاتب قضية، يتوجب عليه أن يخوض ضروب الأدب لأجلها. أما عن كتاباتي في الآونة الأخيرة (...) فقد اتخذت مسار الواقعية، واستخلاص التجارب من الحياة اليومية، وطرحها في قالب خاص".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.