نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الحياة الآخرة" لجعاد يمثل الجزائر
مهرجان فيسباكو بواغادوغو
نشر في المساء يوم 11 - 09 - 2021

كشف المركز الجزائري لتطوير السينما، أول أمس، عبر صفحته الرسمية على "الفايسبوك"، أن المخرج أنيس جعاد سيشارك بفيلمه الروائي الطويل الأول له "الحياة الآخرة" (إنتاج 2019) في الدورة ال27 للمهرجان الأفريقي للسينما والتلفزيون في واغادوغو ببوركينا فاسو، المقرر تنظيمه في الفترة الممتدة من 16 إلى 23 أكتوبر الداخل.
كان لفيلم جعاد الأخير عنوان آخر، وهو "هاجر، بستان الزيتون"، ثم استبدل ب"الأيام الآخرة"، يروي قصة هاجر أرملة شرطي أغتيل خلال العشرية السوداء، تعيش في قرية جزائرية نائية، تعيل نفسها وابنها المراهق جميل، من خلال كونها سيدة تنظيف في دار البلدية المجاورة. ويعمل جميل ملتقط زيتون في البستان القريب. وتوقعهما شائعة سيئة في شجار مع القرويين، يجعلهما يلوذان بالهروب إلى المدينة التالية. هناك، استقبلتهم صديقة هاجر، فاطمة وزوجها محمد. لكن تجد هاجر وجميل صعوبات في العثور على عمل، ويفعلان ما بوسعهما لتغطية نفقاتهما. يتعرضان للمضايقة من قبل مالك الأحياء الفقيرة التي يعيشون فيها، وكان عليهما الفرار مرة أخرى. يصلان إلى الساحل ويستقبلهما قادر، صاحب فندق صغير، يمنحهما بعض العمل أيضا. بينما تستقر، تبدأ هاجر علاقة ودية مع قادر. ومن جهته، يكتشف جميل الحب الأول، ثم يتعرض للخيانة، فيحاول "الحرقة" مع فاتح، الأمر الذي دمر هاجر بعد كل المعاناة التي تكبدتها لتربيته. للإشارة، شارك الفيلم في مهرجان البندقية السينمائي ال77، ضمن فئة أول فيلم طويل المسماة "Final Cut in Venise".
وبدأ أنيس جعاد (1974) مساره المهني كمساعد مخرج في فرنسا، ثم سرعان ما أخرج عددا من الأفلام القصيرة، وهي ثلاثة؛ "رحلة كلثوم"، "النافذة" و"الممر"، ويعد فيلمه "الحياة الآخرة" أول عمل روائي طويل. للتذكير، المهرجان الإفريقي للسينما والتلفزيون في واغادوغو، مهرجان سينمائي في بوركينا فاسو، يقام كل سنتين. وتقبل المنافسة فقط أفلام المخرجين الأفارقة والمنتجة بشكل رئيسي في إفريقيا. يتيح المهرجان لمهنيي الأفلام الأفارقة فرصة إقامة علاقات عمل وتبادل الأفكار والترويج لعملهم. أما الهدف المعلن للمهرجان، فهو "المساهمة في توسيع وتطوير السينما الإفريقية، كوسيلة للتعبير والتثقيف والتوعية". كما عمل على إنشاء سوق للأفلام الإفريقية والمتخصصين في الصناعة. اجتذب المهرجانُ الحضورَ من جميع أنحاء القارة وخارجها، حيث أُنشئ المهرجان في عام 1969، وتطور بعد ذلك، ليُصبح حدثا معترفا به دوليا. تعتبر أليماتا ساليمبيري (Alimata Salembéré) وزيرة الثقافة في بوركينا فاسو من 1987 إلى 1991، من مؤسسي المهرجان. في نسخته الثالثة في عام 1972، تم تسمية المهرجان اختصارا باسم (FESPACO)، وتم الاعتراف به رسميا كمؤسسة بموجب مرسوم حكومي في 7 يناير 1972.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.