موارد مائية: تخفيف اجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    تمديد تعليق الدراسة لمدة 7 أيام    الجزائر تتبرع بمليون جرعة لقاح لتونس    تمديد تعليق الدراسة لسبعة ايام إضافية اعتبارا من الأحد    كورونا: 2130 إصابة جديدة, 1152 حالة شفاء و13 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    المؤسسة المينائية لسكيكدة: ارتفاع بنسبة 5 بالمائة في حجم النشاط المينائي خلال 2021    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    بعد اجتماع أعضاء الخلية المحليّة لمتابعة سير السّنة الجامعية مساء الاربعاء    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    شركة نفطال تعتزم إنجاز أنبوب لنقل غازي البوتان والبروبان من ارزيو إلى العاصمة    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    كوفيد-19 : البروفيسور رشيد بلحاج يدعو إلى الإسراع في تلقي التلقيح    تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    المستوردون مدعوون إلى تقديم برامجهم التقديرية السنوية للاستيراد    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    نقاش في ثنائية اقتصاد المعرفة والجامعة    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    جاهزون لإنجاح دورة وهران    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الردع...الحلقة الضائعة    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    الغرب على أعتاب موسم كارثي    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    «قرار تمديد تعليق الدراسة بيد اللجنة العلمية»    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الطبعة الأولى في ماي المقبل    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب سيدفع الثمن باهظا
بسبب تطبيعه مع الكيان الصهيوني.. الكاتب ماجد عزام:
نشر في المساء يوم 06 - 12 - 2021

اعتبر الكاتب الفلسطيني ماجد عزام، أنه من الصعب على نظام المخزن الارتقاء بالعلاقات مع الكيان الصهيوني من "تطبيع إلى تحالف استراتيجي"، مثلما تروج له إسرائيل، "بسبب الأثمان الباهظة التي سيدفعها المغرب داخليا وخارجيا بعد الرفض الشعبي لهذه العلاقات داخل المملكة وبكل المنطقة المغاربية والإفريقية".
وأشار ماجد عزام، في مقال له بالموقع الإخباري "عربي 21"، إلى أن ما يجري بين المغرب والكيان الصهيوني منذ عام تقريبا هو "أكثر من تطبيع وأقل من تحالف استراتيجي"، رغم وجود بنى تحتية ناجمة عن "العلاقات التاريخية شبه العلنية لنظام الأب والابن (الملك الراحل الحسن الثاني وابنه محمد السادس) بالمغرب مع الكيان الإسرائيلي، والتي تسارعت بوتيرة ملحوظة وعلى عدة مستويات اقتصادية، مع السعي لعقد اتفاقيات ورفع التبادل التجاري، والتحضير لعقد منتدى لرجال الأعمال المغاربة والإسرائيليين خلال الفترة القادمة".. رغم ذلك يضيف الكاتب فإن التطبيع الاقتصادي "سيظل محصورا في قطاعات محدودة ولن يمر أو يتوسع مجتمعيا، في ظل الرفض الشعبي الواسع والقاطع له.. كما سيظل التطبيع الأمني محصورا في قطاعات نخبوية ورسمية بعيدا عن الشارع الغاضب والرافض".
وأوضح عزام، في هذا الصدد أن "منسوب الغضب الشعبي في المغرب سيتصاعد مع الوقت، وسيشعر النظام أنه من الصعوبة التوسع في التطبيع أو تحويله إلى تحالف في ظل الأثمان الداخلية الباهظة له وأهم من ذلك الرفض الشعبي عبر كل أرجاء المملكة"، مستدلا بالتظاهرات العارمة التي جرت في 36 مدينة مغربية ضد التطبيع.
وأبرز في هذا الاطار "رغبة إسرائيل في استغلال التطبيع مع المغرب للتغلغل إلى وسط وغرب إفريقيا، وتأجيج الخلاف وصب الزيت على النار بين المغرب والجزائر"، مشيرا إلى أنه "من الصعوبة أيضا تصور تنسيق وعمل مشترك إسرائيلي مغربي جدي اقتصادي أو عسكري قياسا للأثمان الباهظة محليا وإقليميا وإفريقيا التي سيضطر النظام إلى دفعها".
وخلص الكاتب الفلسطيني، في ختام مقاله إلى أن النظام المغربي "سيعي آجلا أم عاجلا أن التطبيع يضر به وبشرعيته مباشرة، وسيعود مع الوقت إلى نمط التطبيع التقليدي ولو بتحديث (...) لكن بالتأكيد دون أن يصل الأمر إلى حد التحالف الاستراتيجي، كما يروج الكيان الصهيوني، لجعله حقيقة واقعة مفروغ منها، ولإحباط مقاومي التطبيع في الشارع المغربي، وحتى إحباط الشعب الفلسطيني نفسه بحجة تخلي إخوانه عنه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.