اعتراف بالدور الإقليمي للجزائر في استئصال الإرهاب    لا يوجد أي بلد في منأى عن التهديد الإرهابي    بنك البذور.. ضمان لأمن غذائي وطني مستدام    سوناطراك تعلن عن وفاة عامل متأثرا بإصابته    رسمياً.. الإنجليزية في الثالثة ابتدائي    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    8 اتفاقيات في لتطوير البذور    الريسوني دخل مجال التخريف    صيود يعزز رصيده بميدالية فضية في ألعاب قونيا    هذا جديد القانون الأساسي لمستخدمي التربية    استنفار لإنجاح الدخول المدرسي    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    السماح لطلبة الجامعة المنقطعين عن الدراسة بإعادة التسجيل مجددا    ثنائي جديد سيدعم كتيبة بلماضي    صيود مشروع بطل أولمبي    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    جمع 66 ألف طن من النفايات في جويلية الماضي    ضبط 53 مؤثّرا عقليا    مداهمة مشتركة للواجهة البحرية    وفاة 44 شخصا وإصابة 1896 آخرين خلال أسبوع    بوتين يتهم واشنطن بإطالة أمد الحرب في أوكرانيا    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    المفاوضات النووية تدخل مرحلة الحسم    تأكيد على وقوفه مع المواطن في أصعب الظروف    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    فرنسا تعلن مغادرة آخر فوج من جنودها من مالي    ضمان المرافقة التقنية لتحسين إنتاج وتسويق حليب الإبل بالوادي    ورشات تكوينية في التصوير بأعماق البحار والإشهار السياحي    الزواج يبنى على أهداف سامية    النووي الإيراني.. فتيل التوتر يشتعل    سباحة /ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : جواد صيود يتوج بالميدالية الفضية لسباق 200 م فراشة    الفصيلة المحمولة جوا 2022    سوناطراك: تنصيب لجنة تحقيق وتقصي بعد حادث الحريق بالمنطقة الصناعية لسكيكدة    إطلاق مشروع إعادة تهيئة الثانوية المهنية للصداقة النيجرية-الجزائرية    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    خط وسط ناري ينتظر الخضر في سبتمبر    4 أندية تتحصل على إجازاتها القارية    عبد القادر شاعو يختتم المهرجان الثقافي الوطني لأغنية الشعبي    البليدة الشهيد مختار كريتلي.. دور فعال في الإعداد للثورة    موانئ الصيد البحري: الإسراع في إزالة حطام السفن لزيادة الطاقة الاستيعابية    الجزائر العاصمة: تفكيك جماعة إجرامية تتاجر بالمخدرات الصلبة    الجزائر العاصمة: حملة تحسيسية حول الاستخدام العقلاني والآمن للطاقة الكهربائية    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    التأكد من مطابقة الهياكل الجديدة لكل المعايير قبل استلامها    افتتاح معرض للكتاب التاريخي بالمكتبة الرئيسية للمطالعة بالشلف    المجلس الإسلامي الأعلى يرد حول تصريحات الريسوني    أول سفينة محملة بالحبوب لإفريقيا تغادر أوكرانيا    الفنان محمد جفال للنصر: شبكات التواصل خدمت الأصوات الشابة    إتحاد بسكرة : حجار يحدد الأهداف    وزارة الثقافة تحتفي باليوم الوطني للشعر    فتح التسجيلات بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    سير يا فرسي سير    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انطلاق لقاءات "اليد الممدودة" ولمّ الشمل
رئيس الجمهورية يشرع في استقبال قادة الأحزاب والشخصيات الوطنية
نشر في المساء يوم 11 - 05 - 2022

❊ تكريس أسلوب الحوار ومنهج التشاور لتحقيق الاتفاق والتوافق
❊ معالم سياسية جديدة لتجسيد رؤية تشاركية تخدم الوطن والمواطن
❊ لا إقصاء ولا مفاضلة تحت سقف الجزائر الجديدة في ستينية الاستقلال
حظيت المبادرة التي أطلقها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، للمّ الشمل، باهتمام التشكيلات السياسية التي رحّبت أغلبيتها بها، في سياق تطلعها إلى إرساء معالم سياسية جديدة، وفق رؤية توافقية تخدم المصلحة العليا للبلاد. شرع الرئيس تبون منذ أول أمس، في استقبال رؤساء الأحزاب الوطنية والشخصيات الوطنية والمجتمع المدني، قصد إشراكهم في هذا المنحى والاستماع إلى اقتراحاتهم وانشغالاتهم، مع قرب الاحتفال بستينية الاستقلال التي ينتظر أن تشهد احتفالا مميزا هذا العام. ويرى مراقبون أن هذه المبادرة، دخلت مرحلتها العملية، من خلال حرص الرئيس تبون على فتح باب الحوار مع الأحزاب الوطنية لإشراكها في أي ورشة يفتحها على غرار ما تم مع تعديل الدستور والاستحقاقات الانتخابية الماضية للأخذ برأيها والاستماع إلى انشغالاتها وتبني اقتراحاتها لإثراء المشاريع المقدمة.
فبعد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة ورئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي، عبرت بعض الأحزاب تأييدها لهذه المبادرة على غرار حزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي وصف قرار الرئيس تبون ب«الشجاع"، في حين تترقب أخرى لقاءات مع الرئيس تبون قصد الاطلاع على تفاصيل أكثر حول هذه المبادرة التي لم يعلن بعد عن تفاصيلها. واعتبر التجمّع الوطني الديمقراطي، أن "الجزائر الجديدة" تحتاج لتعاون وثيق بين مكونات الطبقة السياسية والقوى الحية في المجتمع، ونبذ الخلافات وتجاوز ما يعكر الصفو ويؤدي إلى الفرقة وتشتيت الصفوف بين أبناء الوطن الواحد في الداخل والخارج، مشيرا إلى أن "الرئيس تبون يحوز وحده الأدوات القانونية والشرعية السياسية الكفيلة بلمّ شمل الجزائريين، وتوحيد جهودهم وكلمتهم لمواجهة التحديات ودرء المخاطر والتهديدات".
كما أعلن حزب جبهة التحرير الوطني عن انخراطه الفاعل في إنجاح مبادرة "لمّ الشمل"، التي جاءت "تعزيزا للإرادة الصادقة لرئيس الجمهورية في تجاوز الماضي بسلبياته وصراعاته وأحقاده وإزالة كل مخلفاته، وتأمينا للجزائر في مواجهة مختلف التحديات التي تحيط بها، في وقت يعاني العالم من عديد التوترات والأزمات، بكل ما لها من تداعيات خطيرة". ورغم "التحفظ"(..) الذي أبدته بعض أحزاب المعارضة بسبب عدم اطلاعها بعد على مضامين المبادرة، إلا أنها عبرت عن عدم معارضتها لها من حيث المبدأ، من منطلق أنها مع كل مبادرة لصالح الجزائر ولمّ الشمل وطي صفحات الخلاف وتوحيد الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات الداخلية والتهديدات والخارجية.
دعوات للالتفاف حول مسعى الرئيس
يأتي ذلك، في الوقت الذي أعلن فيه رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، في لقائه التلفزيوني يوم السبت الماضي عشية ذكرى مجازر 8 ماي 1945 عن انطلاق المبادرة، داعيا إلى "الالتفاف حول مسعى إرساء دعائم ومعالم الجزائر الجديدة والتجند وراءه، في إطار سياسة لمّ الشمل التي دعا إليها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون". وكان قوجيل قد أكد أن "يد الرئيس ممدودة للجميع دون إقصاء، باستثناء الذين تجاوزوا الخطوط الحمراء وأولئك الذين أداروا ظهرهم لوطنهم"، مشدّدا على أن "سياسة رئيس الجمهورية قائمة على مبدأ الجزائر للجميع ويبنيها الجميع". ويرى متابعون أن تصريحات الرجل الثاني في الدولة، تعد بمثابة إيعاز لباقي القوى السياسية في البلاد من أجل الالتفاف حول هذه المبادرة الجديدة المتجدّدة، كونها تهدف لرص الصفوف بين كافة فئات المجتمع وعدم إقصاء أي فئة أو تيار، وإرساء قواعد الحوار والتشاور والتأسيس لثقافة المشاركة خدمة للمصالح العليا للجزائر.
المحافظة على النهج النوفمبري
جدّد قوجيل، دعمه للمبادرة أمس خلال اجتماع لمكتب المجلس، ضم رؤساء المجموعات البرلمانية، حيث أكد أن "الجزائر الجديدة بقيادة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لا تألو جهدا في سبيل، والسعي بخطى واثقة نحو تمتين استقلالية اقتصادها وجعله سندا وركيزة لاستقلالية قرارها السياسي". كما أكد قوجيل "انخراط مجلس الأمة في سياسة رئيس الجمهورية، الرامية إلى لم الشمل والاحتواء، الحاضنة لجميع بنات الوطن وأبنائه"، معربا "بأن اليد الممدودة للقاضي الأول في البلاد، تستمد إلهامها ومرجعياتها الأثيلة من بيان أول نوفمبر 1954.. ويعتبرها بحق نوفمبرية الهوية والهوى". وكانت وكالة الأنباء الجزائرية، قد كشفت الاسبوع الماضي عن مشروع رئاسي ل«لمّ الشمل"، أكدت من خلاله أن "الرئيس عبد المجيد تبون يمد يده للجميع، بشكل دائم، ما عدا الذين تجاوزوا الخطوط الحمراء"، مؤكدة أن "أولئك الذين لم ينخرطوا في المسعى أو الذين يشعرون بالتهميش، الجزائر الجديدة تفتح لهم ذراعيها من أجل صفحة جديدة، وكلمة إقصاء لا وجود لها في قاموس رئيس الجمهورية، الذي يسخر كل حكمته للمّ شمل الأشخاص والأطراف التي لم تكن تتفق في الماضي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.