حجز 108 آلاف وحدة من الألعاب النارية خلال 48 ساعة في البليدة    ناميار يحقق أرقاما رائعة مع باريس سان جيرمان    ترتيب الفيفا : الجزائر ترتقي إلى المركز ال 64 و ألمانيا دائما في الصدارة    مستغانم: العثور على جثة ثانية في عرض البحر في أقل من 24 ساعة    هذه نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية إلى غاية الساعة 14:00    الوزير الأول يستقبل رئيس المؤتمر العالمي للقضاء الدستوري    بدوي : نسبة المشاركة بلغت 19.76 بالمائة في المجالس البلدية و 19.10 بالمائة في المجالس الولائية عند الساعة 2 زوالا    يوتيوب يستحدث خطة لحماية الأطفال    هذا ما حصل عليه روبرت موغابي مقابل التخلي عن رئاسة زيمبابوي    المواطن حدد اختياره قبل الحملة بدافع العروشية في الجنوب    محليات 2017: الرئيس بوتفليقة يؤدي واجبه الانتخابي    اتفاق بين ميانمار وبنغلادش لعودة الروهينغا    توقيف 4 تجار مخدرات بحوزتهم 99 كلغ من الكيف المعالج بوهران    مجلس الأمن يدعم جهود كوهلر    سعد الحريري : الفترة الأخيرة كان بمثابة "صحوة" للنظر لمصلحة لبنان    الدول المقاطعة لقطر تدرج جماعتين إسلاميتين على قوائم الإرهاب    نزع سلاح حزب الله غير قابل للتفاوض    "كارت بوسطال" تتوج بالجائزة البرونزية بمهرجان الأردن    تكريم الفنان جمال علام هذا السبت    النفط يتراجع عن أعلى مستوى منذ 2015    ديبالا.. حيرني تواجد ميسي على مقاعد البدلاء    الرابطة المحترفة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 6 جانفي 2018    زوخ: أنا هنا لمحاربة المسؤولين الفاسدين وسأعاقبهم وأحيل ملفاتهم للعدالة    يوم دراسي حول اليوم العالمي لحقوق الطفل والعنف ضد المرأة    قبول الاستئناف في ملف نجل كولونيل انتحل صفة مكلف بالدراسات برئاسة الجمهورية    تجمع أمام سفارة الجزائر في باريس تضامنا مع "الفجر"    زوخ مساهم معنوي!    أغنية "بلاوي" مفاجأة حفل فني ساهر بوهران    الرئيس بوتفليقة يدعو الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات    «سونلغاز» تبحث إمكانيات تصدير الكهرباء نحو ليبيا    إمهال مقاولات محلية وأجنبية للوفاء بالتزاماتها    ندوة حول الفكر الفلسفي القديم    أحضر الجزء الثاني ل«أكابيلا» والبقاء للأقوى    الفن السابع للتنديد بالإرهاب والتطرف    «أل جي» تستعد لتوسيع استثمارها المنتج بالجزائر    شهران للحصول على شهادة عدم الإخضاع للضريبة    جسم حديدي يتسبب في انقطاع خط التيار الكهربائي    JSK 4 - USD 0: الشبيبة تنذر "سي. أس. سي"    حملة إعلامية لنحو 3000 صاحب عمل ببشار    الرئيس يأمر الحكومة بتسديد مستحقات المؤسسات    عشرات الأدوية مفقودة في الصيدليات    لندن تجدد دعمها لتقرير مصير الشعب الصحراوي    حصان طروادة أسطورة زائفة !    تنظيم الطبعة الثالثة لقافلة الأنوار المحمدية في وهران    هل تعرف من يكون يوسف استس ؟    رسالة لمن لايؤمن برسول الله    هذا موعدكم فلا تخونوا الأمانة !    مطار ورقلة يرتبط بالبقاع المقدسة    فريق «باستي» عازم على مواصلة التألق    المؤتمر الدولي الأول حول صناعة السياحة    هشام كعباش قد يغيب عن كأس إفريقيا لكرة اليد    شلل بمستشفيات وهران    حل رأس مال النادي أو الانفجار    حملة جديدة لتلقيح التلاميذ    المستشفى الجامعي    حملة التلقيح ضد الحصبة في أول أيام العطلة!    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.