بالصور.. الفريق السعيد شنڨريحة يواصل زيارته الرسمية بجمهورية مصر العربية    عرقاب: مشروع قانون المناجم الجديد سيسمح بتحفيز الاستثمار و تبسيط الإجراءات    المغرب : العدالة والتنمية يحذر من "الاختراق الصهيوني" للمملكة    عازمون على الفوز أمام السودان    نحو تجديد عقد رياض محرز    الجزائر تطمح لمشاركة إيجابية    هاجس انسداد البالوعات    «كآبة» و»ليلة بيضاء» يتنفسان على الجوائز    احتفاء بالذكرى المئوية لميلاد محمد ديب    وزارة السياحة تستهدف استقطاب أزيد من 3 ملايين سائح أفاق 2024    الوزير الأول: محاربة الفساد والبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام موضوعي وقوي    كأس العرب تنطلق بمشاركة الجزائر    باريس سان جيرمان يكشف طبيعة إصابة نيمار ومدة غيابه    قرعة كأس العالم للأندية تسفر عن مواجهات قوية    وكلاء ديمبلي يهددون برشلونة    مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية    تقديم 03 أشخاص أمام العدالة لتورطهم في قضية سرقة    سعيدة هلاك عائلة مكونة من 3 أشخاص بالغاز    توقيف عصابة أحياء وحجز أقراص مهلوسة    لافروف: الولايات المتحدة أحاطتنا بقواعد عسكرية    شرفي: نسبة المشاركة بلغت 36,58 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية    رشيد قريشي ضيف شرف البينالي الدولي لفن النقش بمدينة سارسيل الفرنسية    10 وصايا نبوية هامة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    تسجيل 187 اصابة جديدة بفيروس كورونا 7 وفيات و155 حالة شفاء    احتجاجات واسعة وفزع من موجات جديدة    وزير البريد: دخول سلطة التصديق الالكتروني حيز الخدمة قريبا    النفط يتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    الطبعة الخامسة لمنتدى رقمنة: ضرورة رفع تحدي التحول الرقمي وعصرنة البنية التحتية    بعدما "شرفت الجزائر" في المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم، بدبي: القارئة صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    بلمهدي: مستعدون لاتخاذ كل الإجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    قيمة الواردات بلغت 30.81 مليار خلال الأشهر ال10 الأولى من سنة 2021    وهران: مخطط استعجالي بمحطة تحلية المياه لإنتاج 360 ألف متر مكعب يوميا    مصفاة سكيكدة : الحادث لم يكن له اي تأثير على المصفاة التي واصلت نشاطها    المدير العام لمعهد باستور: "التلقيح هو السلاح الوحيد لمجابهة الموجة الرابعة"    بلمهدي: الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    رئيس دائرة زيغود تعهّد بتلبية مطالبهم: سكان يشتكون من تدهور التهيئة الحضرية ببني حميدان    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    غثاء السيل.. معجزة نبوية    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب ينبطح ويخون
من أجل سراب وأحلام لن تتحقق
نشر في المسار العربي يوم 11 - 12 - 2020

بكل غباء وخيانة.. وافق المغرب على تطبيع علاقاته مع الكيان الإسرائيل في إطار اتفاق تم التفاوض عليه بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية, هذه الخيانة لقضية الأمة والإنبطاح، جاء مقابل مساندة من ترامب للمخزن من أجل تمكينه من مواصلة احتلال الصحراء الغربية، الأمر الذي يستحيل تحقيقه في الواقع لتنافيه للقوانين الدولية والتاريخ والمنطق. بهذا يكون ترامب قد رمى العظمة للمخزن، وعراه أمام العالم مقابل كلام فارغ وحبر على ورق.
وقد أصبح المغرب بالتالي رابع بلد عربي يطبع علاقاته مع الكيان الصهيوني منذ شهر أغسطس الماضي بعد الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان.
المملكة المغربية تعلن عن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل في أقرب الآجال
و أعلن العاهل المغربي محمد السادس ، عن عزم الرباط استئناف الاتصالات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية بين المغرب والكيان الاسرائيلي في أقرب الآجال.
وذكر بلاغ للديوان الملكي المغربي نقلته وكالة الانباء المغربية الرسمية اليوم، أن الملك محمد السادس، أجرى اليوم اتصالا هاتفيا مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية المنتهية ولايته، دونالد ترامب، تعهد فيه عن استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية بين المغرب والكيان الاسرائيلي والعلاقات الديبلوماسية في أقرب الآجال.
وأضاف البيان أن المغرب قرر في هذا السياق تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب.
كما أكد العاهل المغربي خلال الاتصال الهاتفي بالرئيس ترامب، على تعزيز العلاقات في المجال الاقتصادي والتكنولوجي مع الكيان الصهيوني، ولهذه الغاية، العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة، إلى غاية 2002.
وكان الرئيس الامريكي المنتهية ولايته قد أعلن في تغريدة في حسابه على التويتر, اليوم الخميس, أن المغرب واسرئيل قد توصلا الى اتفاقية لتطبيع علاقتيهما.
قرار ترامب "لا حدث ولا قيمة قانونية له"
قال المحامي الفلسطيني و رئيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي أحمد ماضي، أن موقف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، أمس حول الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، " لا حدث و لا قيمة قانونية له".
وأضاف المحامي أحمد ماضي في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية (وأص) أن موقف ترامب "أتى في الوقت بدل الضائع ولا قيمة قانونية له" لأن "هناك إجماع دولي على طبيعة القضية الصحراوية، كقضية تصفية استعمار".
وبخصوص عزم المغرب استئناف الاتصالات الرسمية والعلاقات الدبلوماسية مع الكيان الاسرائيلي في أقرب الآجال قال أحمد ماضي "لا غرابة أن يتاجر المغرب بالقضية الفلسطينية وهو المعروف منذ زمن بالتخابر والتجسس ضد الجيوش العربية، وبالتالي فإن إسرائيل والمغرب وجهان لعملة واحدة".
وأدانت الحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو أمس الخميس بأشد العبارات إقدام الرئيس الأمريكي، المنتهية ولايته دونالد ترامب، على الاعتراف للمغرب بما لا يملك لمن لا يستحق (السيادة على الصحراء الغربية المحتلة).
من جهته أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر، أمس، أن الصفقة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والنظام المغربي وإسرائيل،" فاقدة للشرعية و خارجة عن قرارات الأمم المتحدة"، مشددا على أنها لن تثني من عزيمة الشعب الصحراوي و كفاحه المستميت في سبيل تحقيق الاستقلال.
جيمس إنهوف: قرار ترامب لن يغير من المركز القانوني للصحراء الغربية وحق تقرير المصير
أكد، رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور، جيمس إنهوف، بأن موقف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، حول الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، لن يغير من المركز القانوني للصحراء الغربية، وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وقال، إينهوف بأن موقف ترامب أمر مثير للصدمة ومخيب للآمال للغاية، معربا في ذات السياق عن "حزنه إزاء إنكار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته لحقوق شعب الصحراء الغربية".
هذا وقد أكد أنهوف أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعترفت في عام 1966 بالحقوق الأساسية للشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير من خلال إجراء إستفتاء حر ونزيه، مضيفا في هذا الصدد أنه ومنذ ذلك الوقت ما يزال للمجتمع الدولي سياسة واحدة واضحة ومحددة بخصوص قضية الصحراء الغربية التي تستحق إستفتاء لتقرير المصير لتحديد مستقبلها.
وأوضح السياسي الأمريكي، أن الولايات المتحدة أيدت هي الأخرى هذه السياسة منذ عقود وعملت من أجل أن يتم تنظيم إستفتاء لتقرير المصير وإستمرت هذه الإدارة على نفس المنوال الذي ظل ثابتا على مر الإدارات السابقة، مشيرا أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست لوحدها في هذ الاتجاه، بل هي إلى جانب الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية والاتحاد الأوروبي الذين يعترفون بالحق المشروع للشعب الصحراوي في أن يقرر مستقبله.
وإلى ذلك يشير السيد إينهوف، أن الرئيس تلقى نصيحة بشكل سيء من قبل فريقه، الذي كان بإمكانه أن يجعل هذه الصفقة دون إنكار لحقوق الشعوب، قائلا في ذات السياق أن هناك لاجئون صحراويون ضحية هذا النزاع المجمد يأملون هم كذلك في الحرية.
كما شدد أيضا على ضرورة "مواصلة الدفاع عن الشعب الصحراوي والتصدي لمحاولات إنكار حقوقهم"، مضيفا بأن إعلان اليوم لن يغير من مواقف الأمم المتحدة أو الإتحاد الأوروبي، ولا ميثاق الاتحاد الأفريقي، ولا رأي المحكمة الجنائية الدولية التي تؤكد على ضرورة تنظيم الإستفتاء في الصحراء الغربية.
هذا وفي ختام البيان، حث السيناتور جيمس إينهوف" كل الهيئات الدولية والإقليمية على الوقوف بقوة لدعم حق الصحراء الغربية في تقرير المصير"، معبرا عن " ثقته في قدرة الولايات المتحدة على استعادة العملية السياسة التي عقدتها منذ 1966″.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.