أمطار رعدية غزيرة ورياح سرعتها 70 كم/سا بهذه المناطق !    «نحو رفع التجميد عن بعض النشاطات المطلوبة من قبل شباب أونساج»    إيداع اللواء «السعيد باي» الحبس وإصدار أمر بالقبض على الجنرال «حبيب شنتوف»    الجولة ال28‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    جاء في‮ ‬المرتبة الثانية بالترتيب العام    بعد إعطاء مهلة‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬لتسليم الحكم لسلطة مدنية    في‮ ‬جنوب طرابلس    خلال شهري‮ ‬جانفي‮ ‬وفيفري‮ ‬الفارطين‮ ‬    من صيغة العمومي‮ ‬الإيجاري    يوجد أغلبها بالحي‮ ‬العتيق سيدي‮ ‬الهواري    وفاة المؤرخة آني راي غولدزيغر    «المركزيون» يتجهون لاختيار أمين عام جديد    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تأجيل قضية السيناتور بوجوهر للمرة الثانية    خلفاً‮ ‬لفاروق باحميد    تشديد على وضع خطة تحرك عربي    فرنسا أفشلت مشروع‮ ‬ديزيرتيك‮ ‬في‮ ‬الجزائر    حشود بشرية انتظرت اويحيى    بريد الجزائر‮ ‬يخلد العلماء    ثوار اتحدوا فثأروا ردا على قتل 100 شهيد في 3 أيام    "حزب الفايسبوك" يثأر لهزيمة العهدة الرابعة    المؤسسات المصرفية.. أية أداءات ؟    المكتب الولائي للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة يتأهب للدخول في حركة احتجاجية    الاحتفالات تنطلق في الولاية 2    أبواب السعادة تفتح في بوسعادة    الفن النبيل بغليزان بحاجة إلى أهل الاختصاص    اليد العاملة المحلية تحت رحمة الأجانب بورشات سكنات عدل بمسرغين    الطلبة بمعسكر يواصلون إضرابهم    المعتدية للقاضية : وضعت النقاط على الحروف    مسير شركة لاستيراد و تصدير الأقمشة أمام العدالة بوهران    الحبس لشاب هدد طفلا بخنجر لسرقة هاتفه بمعسكر    فسخ 19عقد امتياز فلاحي بالبيض    شعب حُرّ    جميلة بوحيرد، الجائزة الوحيدة غير المزيفة.!    خانتك الريح يا وطني..    فخامة الشعب: المرجع والدلالة    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    تمويل 96 مشروعا فلاحيا استثماريا    أمطار معتبرة تبشر بموسم وفير    نشاطات متنوعة في أسبوع اللغة الإسبانية بالجزائر    رياح "الحراك الشعبي" تهب على الوسط الرياضي    تشريح التحولات الفاصلة للمجتمع الجزائري    حمدي يكشف النضال المستور للمجاهدة يمينة نعيمي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تغريم طالبين 15 مليون دولار    معجون أسنان يقتل طفلة    كلب ينبش قبره ويعود إلى أصحابه    تسجل رقما قياسيا بكعب عال    ‘'ساكن البحر" يواجه الإعدام    يقطع إصبعه بعد تصويته للحزب الخطأ    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"المكتب الذي صعد المنصة مع ولد خليفة فاقد للشرعية وانتحل صفة الغير"
الدورة الربيعية أسوأ دورة، بن خلاف ل"المستقبل العربي":
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

· 07 قوانين لم تصل بعد إلى البرلمان بسبب غياب الرئيس
أكد النائب عن حزب جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف أمس السبت خلال اختتام الدورة الربيعية للبرلمان بمقر المجلس الشعبي الوطني أن هاته الأخيرة كانت أسوأ دورة عرفتها الغرفة السفلى للبرلمان وهذا نظرا للنشاطات المحتشمة التي قام بها نواب المجلس الشعبي في الفترة المذكورة، إذ من مجموع 11 قانون كان من مبرمجا للدورة لم يتم مناقشة سوى قانونين اثنين فقط وهما القانون المتعلق بشروط ممارسة الأنشطة التجارية والقانون المتعلق بتنظيم الأنشطة البدنية والرياضية وتطويرها فقط، وحتى قانون المحاماة –يضيف بن خلاف للمستقبل العربي- الذي تمت المصادقة عليه من طرف نواب المجلس رغم الانتقادات اللاذعة الموجهة إليه لم يفصل في أمره بعد وذلك بسبب عدم المصادقة عليه من قبل مجلس الأمة التي أجلها إلى غاية الدورة الخريفية القادمة، "حيث نرجح احتمال عدم المصادقة عليه تماما نظرا للظروف الحالية التي تعيشها البلاد، لأنه إلى ذاك الوقت ربما تحدث أمور تحول دون ذلك. كما أن هناك 07 قوانين كاملة لم تصل بعد إلى قصر زيغود يوسف وهذا نظرا لوجودها على مستوى الحكومة ولا يمكن أن تحال على السلطة التشريعية كون أن الرئيس غائب ولم يعقد مجلس الوزراء الأمر الذي يمنع مرورها، حيث ستبقى معطلة إلى وقت آخر وأبرزها قانون السمعي البصري، قانون المناجم وقانون الموارد البيولوجية وقانون الجمارك إضافة إلى قانون تنظيم السجون وقانون المالية التكميلي". وأوضح نائب "جبهة جاب الله" أن المكتب الذي صعد المنصة رفقة رئيس المجلس العربي ولد خليفة فاقد للشرعية بسبب انتهاء عهدته بعد مرور سنة على انتخابه، إذ يعد "مكتبا منتحلا لصفة الغير خاصة بعد اعتلاءه المنصة والسبب في ذلك هو أن السلطة التنفيذية أي الحكومة ضغطت على المجلس الشعبي الوطني وهددت بعدم حضور حفل اختتام الدورة الربيعية في حال عدم وجود مكتب". وفيما يخص موقفه من أحداث مصر بعد إقالة الرئيس المخلوع محمد مرسي أكد بن خلاف أن ما حدث لمرسي هو انقلاب على الشرعية الدستورية والديمقراطية الحقة في ظل الميول الفاضح للجيش مع ما أسماها ب"جبهة الخراب الوطني" عوض الوقوف مع القانون وخيار الشعب، اين دعا الطبقة السياسية هناك والشعب المصري ككل إلى ضرورة توخي الحذر من الوقوع في مغبة الفتن التي ستؤدي بهم إلى انزلاقات خطيرة ربما ستقضي على كل صور الأمن والاستقرار يصعب استعادته بعد فقدانه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.