تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حضر الأمن والاستقرار وغابت وسائل العيش الكريم
حي بن طلحة ببلدية براقي ..
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

لا يزال سكان منطقة ابن طلحة ببراقي ينتظرون تدخل السلطات المحلية لتحسين الظروف المعيشية والاستجابة للانشغالات المطروحة منذ سنوات، خاصة ما تعلق منها بتوفير المرافق ذات الطابع الاجتماعي، الثقافي والرياضي التي يبقى الشباب في حاجة ماسة إليها لقضاء أوقات فراغهم والابتعاد عن الآفات الاجتماعية.
وفي هذا الصدد، أوضح بعض سكان ابن طلحة أن منطقتهم التي استعادت الأمن والاستقرار تواجه نقصا كبيرا فيما يخص المرافق الجوارية التي يحتاجها المواطنون الذين تزايد عددهم بصفة ملفتة للانتباه في السنوات الأخيرة، حيث ذكر أحدهم أن سكانها يطمحون إلى أن تتحول إلى بلدية مستقلة بذاتها، بسبب ارتفاع كثافتها السكانية وتجاهل السلطات المحلية لبراقي للنقائص التي انعكست سلبا على سكانها، واستدل أحد المشتكين عن جملة النقائص بوضعية بعض الأحياء التي لم تلتفت إليها مصالح بلدية براقي ولم توجد حلولا لمختلف المطالب المطروحة منذ سنوات، رغم تعاقب العديد من الأميار على تسييرها، مشيرا في هذا الصدد إلى الاكتظاظ الذي تواجهه المؤسسات التربوية وعدم استفادة المنطقة من مدارس إضافية، بعد ارتفاع كثافتها السكانية، مؤكدا أن تلاميذ مدرسة ابن باديس، مثلا، يدرسون في ظروف غير مناسبة بسبب الاكتظاظ وخطر الطريق المحاذي للمدرسة الذي أصبح هاجس الأولياء، نتيجة غياب الممهلات والحاجز الحديدي الذي يفصل المدرسة عن الطريق الذي يعبره الأطفال عدة مرات في اليوم، وفي هذا الصدد، أشار سكان المنطقة إلى أن المؤسسات المتوفرة بالحي لم تعد قادرة على استيعاب عدد المتمدرسين، خاصة بعد أن التحق سكان جدد بالمنطقة، كما يضطر تلاميذ المرحلة الثانوية إلى الذهاب إلى غاية مؤسسة وسط براقي من أجل الدراسة، في الوقت الذي لا يزال تلاميذ المتوسط بحاجة إلى مؤسسات إضافية لحل مشكل الاكتظاظ، على صعيد آخر، ذكر أحد سكان ابن طلحة أن المنطقة تفتقر إلى خدمات صحية لائقة، بسبب وجود مركز صحي وحيد يغلق أبوابه في حدود الساعة منتصف النهار ونصف ويقدم خدمات وعلاجا أوليا، كما يفتقر إلى أبسط المعدات والأجهزة الضرورية، بما في ذلك سيارة إسعاف للتكفل بالحالات الاستعجالية، فضلا عن الغياب المتكرر للطبيب المناوب بالمركز، حيث يقتصر دور هذه المؤسسة على تقديم اللقاحات للأطفال فقط، مما يضطر المرضى إلى قطع مسافات طويلة إلى غاية وسط بلدية براقي لتلقي العلاج، من جهة أخرى، طالب المتحدثون القائمون على شؤون البلدية بالسعي إلى توفير مرافق ذات طابع ثقافي ورياضي للشباب الذي يواجه مشكل البطالة والفراغ، من خلال إعادة تهيئة ملعب ابن طلحة الذي يواجه الإهمال رغم أهميته في إنعاش الحركة الرياضية التي تعرف ركودا، على غرار النشاطات الثقافية الغائبة تماما، وفي سياق متصل، لا يزال سكان ابن طلحة ينتظرون نصيبهم من مشاريع مختلفة، منها سوق يومية يقتنون منها حاجياتهم اليومية من خضر وفواكه، عوض انتظار التجار المتنقلين أو أصحاب المحلات الذين يرفعون الأسعار مستغلين فرصة غياب سوق منظمة وحاجة المواطنين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.