زوينة رئيسا لسلطة ضبط السمعي البصري    توزيع 4.759 وحدة سكنية «عدل» على المستوى الوطني    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان        قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    «طلائع الحريات» يدعو إلى حوار جدي ومستعجل    تنافس كبير بين اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل على لقب الموسم    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    ريال مدريد مهتم بخدمات كوليبالي    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    نحو تأجيل الرئاسيات    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    بورصة الدروس الخصوصية تلتهب    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم أن إضراب "الجوية الجزائرية" أخلط أوراق الوكالات السياحية
نشر في الأمة العربية يوم 03 - 08 - 2011

تسجل أيام رمضان ككل عام، توافدا معتبرا من الجزائريين على البقاع المقدسة لأداء العمرة نظرا للطابع القدسي الذي تكتسيه المناسك الدينية في هذا الشهر، وهو ما أدخل وكالات السياحة والأسفار في منافسة قوية، النجاح فيها للأكثر جدية. والجديد هذه السنة يتمثل في أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قامت باعتماد 133 وكالة سياحية، 29 منها جديدة لتنظيم رحلات العمرة وتأطيرها،
خصوصا عمرة رمضان التي يكثر عليها الطلب، لا سيما في النصف الثاني من الشهر، الأمر الذي دفع بهذه الوكالات الى الاجتهاد أكثر وعرض أفضل الأسعار لجذب أكبر عدد ممكن من الزبائن. وأقر مسؤولو بعض الوكالات السياحية أنه في الفترة السابقة لشهر رمضان يبذلون جهودا مضاعفة مقارنة بالفترات السابقة، مشيرين إلى أن الزبائن أصبحوا في السنوات الأخيرة أكثر تطلبا ويحرصون على الاستفادة من خدمات أفضل خصوصا فيما يتعلق بالإقامة. و في هذا السياق اعتبر نائب مدير إحدى الوكالات السياحية المعتمدة محمد روان أن تقلص عدد الفنادق في محيط الحرم المكي دفع الوكالة الى البحث عن أحسن الإقامات لزبائنها و أقربها الى أماكن تأدية الشعائر الدينية مشيرا الى أن العرض قليل جدا. وأضاف روان أن تكثيف الديوان الوطني للحج و العمرة لعمليات المراقبة ووضعه شروطا لمنح الاعتماد ساهم في تنظيم العملية باشتراطه لتوفير مرشدين في أفواج المعتمرين مؤكدا ان عدد الاشخاص الذين سيتجهون الى البقاع المقدسة عن طريق وكالته يناهز 3 آلاف معتمر. ولم يخف روان تأثر وكالته معنويا و ماديا من تأخر الرحلات خلال الاضراب الذي شنه مستخدمو الطيران التجاري لشركة الخطوط الجوية الجزائرية في شهر جويلية الذي أدى إلى تعليق كافة الرحلات المنطلقة من الجزائر العاصمة. و أضاف المتحدث أن تأخر الرحلات التي كانت مبرمجة خلال الإضراب أخلط أوراق الوكالة ووضعها أمام ضغط كبير، لا سيما بالنسبة لحجز الفنادق هناك بجوار البقاع المقدسة. و من جهته أكد بشير حاجي مدير وكالة أخرى للسياحة والأسفار أن الأزمة التي جرها إضراب بعض موظفي الخطوط الجوية الجزائرية كانت لها انعكاساتها على المعتمرين والوكالة في آن واحد، إلا أنه أشاد بتكفل الشركة بالمعتمرين المتأخرين في فنادق الى غاية حل المشكل.
معتمرون من كل الأعمار
وبعد أن أشار الى التغيير الذي طرأ على ذهنيات الجزائريين الذين أصبحوا يحبذون القيام بمناسك العمرة في سن مبكرة مقارنة بالأعوام الماضية، أكد حاجي أن وكالته تلقى مشاكل مع المعتمرين الذين يتعمدون التأخر و البقاء هناك الى غاية موسم الحج وهو ما يعرض الوكالة كما قال إلى عقوبات كما ينص عليه القانون السعودي. وأضاف أن الوكالات السياحية تعجز عن إيجاد حل لهذه المعضلة وتكتفي بتحذير المعتمرين من عواقب هذا التصرف الذي يضر بهم بالدرجة الأولى مشيرا الى أن أكثر الذين يقدمون عليه هم من فئة الشباب. وعلى صعيد آخر، أوضح المتحدث أن وكالته التي تنظم رحلات نحو العمرة منذ قرابة ثلاث سنوات تحرص على تأجير الغرف في فنادق لائقة لكسب ثقة المعتمرين وسعيا لراحتهم مؤكدا ان أعداد المعتمرين خلال فترتي المولد النبوي ورمضان ترتفع من سنة لاخرى بسبب الإقبال "المنقطع النظير" للشباب. ومن جهتها، كانت شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد أكدت، الأسبوع الماضي، أن برنامج الرحلات نحو البقاع المقدسة خلال شهر رمضان سيعزز برحلات إضافية. وأفادت الشركة أنه سيتم إدراج رحلات إضافية وفقا لاتفاقيات الترخيصات المسلمة من قبل سلطات الطيران المدني السعودية كما أضافت أن هذه الرحلات ستضمنها الطائرات الخاصة للشركة وكذا طائرات كبيرة تفوق طاقة استيعابها 300 مقعد تم تأجيرها خصيصا لهذه العملية. أما المقبلون على أداء مناسك العمرة خلال هذا الموسم، فيعتبرون أن هذه الفرصة هي من أثمن الفرص التي يمكن استغلالها للتقرب من الله والظفر بأجر الحج متناسين بذلك المتاعب التي قد تعترضهم خلال تأدية العمرة. و في هذا السياق أكدت السيدة جميلة (56 سنة) أنها تتوق منذ سنوات إلى أداء هذه الشعيرة الدينية خلال شهر رمضان، رغم أنها لم تتعود على الابتعاد عن عائلتها في هذه المناسبة. أما جعفر (40 سنة)، فاعتبر ان فرصة تأدية العمرة في هذه الفترة تعد "حظا عظيما"، بحيث يتاح للشخص أن يعيش في أجواء إيمانية ويبتعد عن صخب الحياة العادية ومتاعبها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.