بوقدوم يشارك في جلسة نقاش حول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    تيزي وزو: 96,95 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام    وزارة العدل: استرجاع أكثر من 80 مليون متر مربع من عقارات الإمتيازات الممنوحة بدون وجه حق    الحماية المدنية: وفاة 9 أشخاص وإصابة 378 آخرون في حوادث المرور خلال 48 ساعة الأخيرة    سكيكدة… انتشال جثة صياد والبحث عن آخر مفقود    السودان يتأهل ويواجه الخضر رسميا في بطولة كاس العرب للمنتخبات    النهضة والاصلاح وحزب جاب الله..أحزاب إلى الاندثار    الأمير عبد القادر خط أحمر    731 ألف تلميذ على موعد مع الباك    88.86 بالمائة نسبة النجاح في شهادة التعليم الإبتدائي بولاية الجلفة    أرزقي فراد ل "الجزائر الجديدة": أنا ضد مهاجمة الأمير عبد القادر والمشكلة تكمن في التطاول على التاريخ    المجلس الوطني الشعبي: تهنئة وتذكرة..    مدينة جزائرية تسجّل ثاني أعلى درجة حرارة في العالم    تعادل مخيب ل"الديكة" أمام المجر    المؤرخ محمد العربي زبيري: من المضحك أن تقول أن الأمير عبد القادر كان ماسونيا    الصحراء الغربية: الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة "يضر بالسلام في شمال إفريقيا"    صفر حالة في 13 ولاية.. الحذر مطلوب    إصابة 8 أشخاص في حادث مرور بالشلف    فيروس كورونا في إيطاليا: تسجيل 1197 إصابة مؤكدة و28 وفاة    وزير التعليم العالي: سنعمل على مرافقة الطلبة الحاملين للابتكارات المبدعة    تمديد ساعات بث الإذاعة الثقافية دعمٌ لأمن الجزائر الإعلامي    درك وطني: 186 ضابط من مختلف الهياكل يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر    غويني : مرتاحون لنجاح العملية الانتخابية    تعيين محمد راوراوة نائبا شرفيا للرئيس    مختص في علم الأوبئة: اكتشفنا سلالة جزائرية متحورة لفيروس كورونا    الدان مُخاطبًا آيت حمودة: الشعب واع وسيتصدى لأحقادكم    الكاتب رابح ظريف سيشرع في كتابة سيناريو سلسلة سينمائية حول الأمير عبد القادر    الداخلية " تمكين أصحاب السيارات المستوردة من أوروبا المحجوزة من استرجاعها والانتفاع بها"    كأس العرب للأمم (أقل من 20 سنة): الجزائريون في رحلة البحث عن انجاز بالقاهرة    اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام… شهداء واجهوا الموت بالإبتسامة    الذكرى ال65 لاستشهاد البطل زبانة: حفظ وصون الذاكرة الوطنية من "أولويات" قطاع المجاهدين (وزير)    وزارة التجارة: ترخيص للمتعاملين الاقتصاديين بتصدير المنتجات الزراعية الغذائية ذات الطابع المحلي ك"الفريك، الديول و المرمز و الكسكسي "    كوتون سبور – شبيبة القبائل: "الكناري" لتحقيق خطوة نحو نهائي "الكاف"    تمكين المُواطنين من استرجاع المركبات المحجوزة بصفة مؤقتة    المفوضية الأوربية تجدّد دعمها للاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف    الحضيرة الصحية تتدعم بجهاز سكانار بمستشفى الحكيم عقبي بقالمة    مكتتبو LPP مطالبون بتسديد مستحقات سكناتهم في آجال لا تتعدى 15 يوما    توقيف 4 أشخاص وحجز مهلوسات وأسلحة بيضاء ببومرداس    وفاة الفنان المصري سيد مصطفى عن عمر 65 عاما    رغم المنافسة الشرسة.. سونلغاز تُدعم الإنتاج الليبي ب265 ميغاواط    سفارة الجزائر بفرنسا تكذب إلغاء اعفاء الطلبة والمسنين من تكاليف الحجر    إصابات واعتقالات وسط الفلسطينيين خلال مواجهات في القدس    "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    الإطاحة بتاجري مهلوسات    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    عاقبة الفساد والطغيان    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واش اديت
نشر في النهار الجديد يوم 16 - 04 - 2010

هي الدنيا... التي عشقها ذلك الرجل فأغوته وأنسته حق ربه وحق أهله وأبنائه وأنسته حتى في سيدتها الآخرة وعاش طيلة حياته فاسدا مفسدا لم تجد له ابنته الأخت "ن" من أم بواقي محاسن تذكرها في رسالتها، فعفوا يا رسول الله صلى الله عليك وسلم يا من قلت لنا: "اذكروا محاسن موتاكم" كان أبوها رجلا فاسدا ظلمهم كثيرا هي وأمها وأخواتها وحتى أبواه لم يرحمهما كما ربياه صغيرا ولم يكن يهمه سوى المال الذي ورثه من والده بعد موته وبعد عناء طويل عاشه معه، حيث كان يضربه في آخر أيامه ويدخل إلى البيت "سكران" ويقول لوالديه كلاما لا يقال حتى في الصدور، مات أبوه وهو غير راض عنه ولم يسامحه قبل موته لكنه للأسف لم يكن يهمه إلا المال لكي يرثه بعد موته كما تقول ابنته في رسالتها...
الرسالة:
كان له ذلك وورث عن جدي تركة معتبرة لكنه سرعان ما راح يبيع كل شيء وصرف ثمنه يمينا وشمالا في الخمور والنساء والقمار ولم يترك منه سنتيما واحدا، وعندما أفلس قرر بيع البيت الذي كنا نسكن فيه فباعه لعمي الأكبر بدراهم معدودات واشترى لنا بيتا آخرا أصغر منه وصرف ثمن البيت الأول في شر الأمور وأصبح بعد ذلك يحضر أصدقاءه إلى البيت ليشرب رفقتهم الخمر على المائدة ويرغمنا على خدمتهم نحن البنات وأمي كذلك، عانينا معه الكثير وكان يضربنا بغير سبب ويضرب أمي وجدتي التي قررت الذهاب للعيش مع ابنها الأكبر من كثرة المشاكل، وذات يوم جاء رجل ليخبرنا بأن ذلك البيت لم يشتره منه أبي وإنما أجّره له لمدة عام وانتهت المدة وطلب منا الخروج، وأبي رحمه الله على كل حال لم يحرك ساكنا وطلب منا دن نتدبر أحوالنا، ولم نجد سوى بيت عمي الذي باعه له أبي فسلمنا المفاتيح وبقينا فيه رفقة أمي وجدتي ومنع أبي من دخوله، بقينا لوحدنا وكان عمي يتكفل برعايتنا وتسديد حاجياتنا أما أبي فلم نره منذ ذلك اليوم وسمعنا بأنه هرب من كثرة الديون في الملاهي والخمور، لم تصلنا عنه أي أخبار لمدة أكثر من ثلاث سنوات وكنا نظن أنه قد ذهب للعيش في الخارج، وفي الشهور القليلة الماضية وصلنا خبر مفاده أنه كان يعيش هنا في الجزائر وأنه تعرض لحادث مرور ألزمه الفراش، والذي أخبرنا بذلك هي زوجته الجديدة التي تزوجها أثناء غيابه عنا، وأخبرتنا بأنه في حالة يرثى لها ويعيش في بيت أحد أصدقائه غرب الجزائر، طلبنا الإذن من عمي لكي نحضره إلى البيت فأخبرنا هذا الأخير بأن البيت مكتوب باسم أمي وبأنه فعل ذلك دون أن نعلم لكي يحفظ لها حقوقها فاسترجعت أمي عقد الملكية ووافقت على إحضار أبي إلى البيت، وعندما أحضره عمي رفقة صديقه اكتشفنا بأنه أصبح مقعدا بسبب ذلك الحادث، منذ ذلك اليوم لم يتكلم معنا ولا مع أحد وكان لا يخرج من غرفته بعدما توقف عن تعاطي الخمر، كنا نأخذ له العشاء والفطور وتساعده أمي على قضاء حوائجه من استحمام وغيره حتى وصل ذلك اليوم الذي دخلنا فيه الغرفة ووجدناه بين يدي الرحمان، حاولنا معه رفقة جدتي التي كانت معنا وساعدناه على لفظ الشهادة ولم يكد ينطق بها حتى سامحناه جميعا فشهد وارتاح من سوء عمله، وأنا شخصيا لم أسامحه من قلبي نظرا لما فعله بنا جميعا وبقيت أبغضه حتى الآن ولا أحب أن أتذكره أو أن أترحم عليه، ولهذا قررت أن أراسلك أخي فيصل لتقول لي ما عساني أفعل وهل من حقي ألاّ أسامحه وكيف أنسى كل ما فعله بنا خاصة عندما أتذكر أني كنت أخدمه هو وأصدقاءه الذين يستهزؤون بي وبأمي أمامه دون أن يحرك ساكنا.
الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، شكرا على الرسالة ورحم الله أباك وغفر له إن شاء الله، أقدر الألم الذي تشعرين به وألم أمك وأخواتك وجدتك فليس بالأمر السهل أن يعاني الإنسان الأمرّين من أقرب الناس إليه وأن يظلمه ذلك الذي كان يجب أن يرعاه، لكن صراحة أنصحك بالرغم من كل شيء أن تسامحيه لأن المسامح كريم وينسى همومه لكن غير المسامح يصعب عليه النسيان ويبقى دائما يسترجع أسوأ الذكريات مما يفسد عليه حياته وحياة كل من كانوا حوله، لو كان حيا لقلت لك عكس ذلك عسى أن يتغير أو يتوب ولكن بما أنه مات فاعلمي أنه بين يدي الرحمان وعليك أن تفوضي أمرك له سبحانه وتعالى ولست تعلمين ما إن كان قد تاب قبل موته أو لعله صلى تلك الليلة أو ذكر الله وزيادة على هذا فقد نال عقابا شديدا في حياته وحرم من عائلته وعاش الأمرين وتعرض لحادث ألزمه الفراش، فكل هذه عقوبة قد نالها ومهما تعرضتِ أنت للسوء فلم تتعرض أكثر منه لأنه كان يتعذب من بعده على الله ولا تحسبي أن الذئب ينام مرتاحا بعدما يفعل المنكرات وإنما يبيت طول الليالي يعوي من شدة الألم والحزن، سامحيه لعلك تخطئي في حياتك فتجدي من يسامحك والله أعلم.
ولكل إنسان غرت به هذه الدنيا أهدي هذه القصيدة التي كتبتها وسميتها...
قصيدة: واش أديت ؟
تبعتها وفيها شدّيت تلقت ديني وعصيت ربي
وملي تبعتها واش اديت؟ من غير همي وحزني وعذابي
حصرا معاها مدى عدّيت ضيعت عمري صغري وشبابي
شحال وقات معاها قضيت وباقي دايما ماشي فلعبي
من بعد زعما كلي بديت نكبرونفيق وندير حسابي
شحال مكتاب وكتاب قريت بصح عمري ما قريت كتابي
عمري حسبت ولا دريت واش اديت لتحت ترابي
من هاذ الدنيا الي حبّيت وكان متعلق بيها قلبي
يادرى منها واش اديت ويادرى حتى تستهل حبي
ولا كنت غير شديت في خيط راشي وكل شي مربي
يا الاهي انا الي فنيت عمري كامل عاصي ربي
لعبت وزهيت وشحال مدّيت وفاللّخر هكذا كان جوابي
تعبت وطحت وتهديت سماط قوتي وسماط شرابي
سماطت الدنيا ودركا خذيت الدرس اللّخر وغلقت كتابي
غسلت طرافي وتوضيت رفدت كتابي حطيتوجنبي
وقعدت غير وحدي في بيت نقلّب اونقرى فذنوبي وعيوبي
حصراه شحال شحال عدّيت نشفى ملي كنت صبي
كيف كبرت وكي تربيت وكيف قضيت عز شبابي
كنت صحيح اوما صليت وليوم خلاص فشلوا ركايبي
كنت قادر اوما قضيت دين صيامي ودين جيوبي
سمعت الحج اوما لبيت بصّح للزهوكنت نلبي
طريق الحق عنوصدّيت بقلب حديد عصيتك ربي
وليوم رشيت وتصدّيت ولهاذ الساعة ما درتش حسابي
ساعة ضعف وحدي في بيت بيني وبينك سيدي ربي
جيت في سترك وتخبيت عسى انت الي تستر عيبي
وكل ذنوبي وما عبيت فوق ظهري ظاهر ومخبي
مهاذ الدنيا انا عييت ودرك خلاص دخل من بابي
ملاك الموت وليك ناديت يا ربي لا تخيّب طلبي
جيتك غير وحدي في بيت ما كان امي ولا ابي
ما كان ولادي الي ربّيت ما كان خاوتي ولا صحابي
ما كان زوجتي الي حبيت ما كان اهلي ولا نسابي
ما كان مالي الي خبيت واحد ما لقيتوجنبي
غيرك انت ايلا حبيت ترحمني وترحم قلبي
وكل ذنوبي وما عبيت فوق ظهري ظاهر ومخبي
راهم دخلوا اهلي للبيت لقاوني خلاص في حكمك ربي
اخر بلاء بيه اتبليت شهدت بربي وبالنبي العربي
سلمت عليه اوصلّيت بلساني وحتى بقلبي
حسيت من روحي تشديت وكلي راهي خارجة من صلبي
شدّيت شدّيت وتحديت واهلي يشربولي فشرابي
ما شربولي عاودت ردّيت وكل شي دار على قلبي
قبلت الحق وبيه رضيت بلّي لحقت ساعة غيابي
شفت الروح طالعة ودريت راهي رايحة تقابل اربي
رفدت عيني معاها وبقيت نسمع فالنواح والبكا جنبي
زادلي عذابي وقلت يا ريت يترحموا خير ينقصولي عذابي
جابولي الطبيب وما ضنيت راح اليوم ينفعني طبيبي
انا متّ خلاص وفنيت كل شي فاني ويبقى ربي
حطوني وحدي وتخبيت وجابوا اللواح حطوهم قربي
ودخل المغسل عندي للبيت فردني وحدي ونزعلي ثيابي
غير الماء وما كان حديث غسّلني ثلاثة ودعالي ربي
جيبولكفن يا اهل البيت ولبّسني ثياب ماهمش ثيابي
كفنوني وهكذاك بقيت وبداويلحقوا اهلي وقرابي
جيراني الي معاهم عدّيت صغري وخاوتي وكل صحابي
على ظهورهم اتعبّيت صندوق حطب هومركبي
خارج رايح اوخليت كل شي ورايا وانا معبّي
غير بفعلي الي اديت كان ايجابي ولا سلبي
رايح كرهت ولا حبيت لوكان ماللول درت حسابي
منك يا الدنيا واش اديت ؟؟ يالي كنتي عليا تكذبي
يالي حبيتك وفيك شدّيت ومتا تستاهليش حتى حبي
ومن بعد لتم كلي حسّيت واحد ينوض فيا من جنبي
ويقولي نشالله خير ما ريت كانت رؤيا بعتهالي ربي
باش يفكرني لا كان نسيت الشي الي راهوليا مخبّي
مهما عشت ومهما حييت ميت... ميت ... والباقي ربي
تأليف: فيصل كرشوش كل الحقوق محفوظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.