الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار    تعيين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا لدى رئيس الجمهورية    مجمع أوريدو يؤكد طرد نيكولاي بيكرز من الجزائر    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    أسطورة “إنجلترا”: “ما يقدمه محرز لا يصدق”    وزيرة التكوين: 255 ألف مقعد بيداغوجي و7 تخصصات جديدة للدخول المهني    وزير التجارة يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي        القبض على جماعة إجرامية منظمة مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية و حجز 5000 قرص    تكلفة الحج هذا العام لن تتجاوز ال 60 مليون سنتيم    حزب جبهة التحرير الوطني يثمن الحصيلة "الايجابية" للحراك الشعبي السلمي    مقتل 7 أشخاص في زلزال بقوة 5.7 يضرب الحدود التركية الإيرانية    اللواء شنقريحة في زيارة إلى دولة الإمارات لحضور فعاليات معرضي «يومكس» و»سيمتكس»    مصداقية الدبلوماسية الجزائرية تؤهلها للعب دور الوسيط في حل الأزمات    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    منذ بدء العام الجاري    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    السلطات تحتفل رسميا والمواطنون في مسيرة سلمية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    آه يا «شام»    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    مواطنون برايس حميدو يطالبون شرفة بزيارة فجائية    مهمتي تفادي سقوط الفريق    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    تربص وطني ل 300 رياضي    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب توغل وسيطرة الفرنسية في مؤسساتنا وإداراتنا المختلفة
الوزير الأول يواجه بسؤال في الموضوع من النائب شاوي طاهر
نشر في الراية يوم 22 - 01 - 2020

في سؤال كان من المفروض أن يدرج منذ سنوات،طالب النائب شاوي طاهر، عضو لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني، بالعمل من أجل إصدار قرار سياسي حازم لضمان تخلي الإدارات العمومية والخاصة عن استعمال اللغة الفرنسية، وأيضا لوضع حد لهيمنتها على كل الميادين ورد الاعتبار للغة العربية، على أن ينزل قرار التعريب من أعلى هرم السلطة ليتم تطبيقه على الإدارات.
هذا و دعا شاوي طاهر، عضو لجنة المالية والميزانية، الوزير الأول إلى وضع حد للغة الفرنسية المهيمنة على الإدارة الجزائرية، في وقت تعرف في العالم أجمع تراجعا كبيرا في ميادين التعليم، التكنولوجيا والاقتصاد.
وقال النائب في سؤال كتابي وجهه إلى الوزير الأول “إلا أن بلادنا لا تزال تشكل حالة خاصة بعد مرور 58 سنة من الاستقلال، مع أن الدستور يقر حسب المادة الثالثة منه أن العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للدولة الجزائرية” .
وأضاف أنه “رغم صدور أحكام الأمر 96-30 المؤرخ في ديسمبر 1996 و كذا الأمر 91-05 المؤرخ في 16 جانفي 1991 المتضمنين تعميم استعمال اللغة العربية في كامل الإدارات العمومية للدولة، إلا أن هذا لم يحدث بالشكل المطلوب ،مما ولد عنه نوعا من الإهمال للغة العربية في إداراتنا مس أيضا قنصلياتنا وسفاراتنا بالخارج، حيث أصبح الخطاب مع جاليتنا بالخارج باللغة الأجنبية”.
وذكر طاهر شاوي بالتوجه التشريعي لتعميم اللغة العربية الذي كان أيضا في محتوى التعديلات التي جاء بها الأمر رقم 96-30 المؤرخ في 21 ديسمبر 1996، والتي نصت على أن تكون المعاملات والمراسلات في جميع الإدارات والمؤسسات باللغة العربية، وأن تكون جميع التصريحات والتدخلات والندوات و الحصص المتلفزة باللغة العربية .
لكن من أين لنا كل هذه الغيرة على لغة الضاد لتكون سيدة الموقف في إدارتنا ومؤسساتنا ،ونحن نتعمد ألا نستخدمها تقصيرا منا وتهاونا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.