الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



10 ملايير يتم تداولها في 4 ساعات كل ليلة بتبسة
عملية تهريب «الشيفون» متواصلة رغم توقيف استيرادها
نشر في السلام اليوم يوم 05 - 05 - 2012

تعرف الأسواق بولاية تبسة منذ مطلع العام الجاري اتساع حجم عرض الملابس المستعملة أو ما يعرف بالشيفون رغم توقيف استيرادها نهائيا منذ نهاية السنة الماضية، مما أثار حفيظة أكثر من 70 مؤسسة كانت تعمل في ذات النشاط بصفة نظامية.
إلا أن حظرها بصورة نهائية دفع بالمهربين إلى إعادة تنظيم صفوفهم واحتكار السوق بصورة شاملة بعد أن استغنوا عنها لعدة سنوات بسبب فرض قوة القانون وتنظيم عملية الاستيراد، بحيث تتحدث مصادرنا عن عبور 1000 حزمة يوميا وتحت جنح الظلام عبر الحدود الجزائرية انطلاقا من تونس وذلك بدليل تواجد أوسام شركات تونسية في الأسواق المحلية بتبسة وحتى ولايات داخلية، مما يؤكد فرضية الاستيراد غير القانوني.
وتساءل أصحاب بعض الشركات لهذا النشاط في الوقت الذي يسمح لمواد كمالية مثل الموز والكيوي بالدخول بل يمنح لمستورديها قروض بنكية بالملايير وامتيازات جمركية، وأنه من المفروض أن يفك الحصار عن استيراد الشيفون للحفاظ على آلاف مناصب الشغل التي فقدت فيها مئات العائلات مصادر رزق قارة، وهو ما دعا رئيس الجمعية الولائية للملابس المستعملة إلى التعبئة والتجنيد لأصحاب مصانع الألبسة المستعملة إلى اختيار وجوه جديدة في الانتخابات المقبلة، مؤكدا أن نواب البرلمان للفترة الحالية لم يراعوا الوضعية الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن الجزائري وسنوا قانونا أدى إلى ضياع آلاف مناصب العمل ومصادر رزق لعائلات وجدت نفسها بين عشية وضحاها تحت رحمة البطالة والفقر. وفي ذات السياق واستنادا إلى تصريحات بعض العارفين بمسالك التهريب بين تونس والجزائر عن طريق تبسة فإنه لايقل عن 10 ملايير سنتيم يتم تبادلها في كل ليلة في أقل من 4 ساعات بين شبكات التهريب الدولية من عناصر تونسية وجزائرية في جميع المواد الغذائية والألبسة والوقود والأدوية وغيرها والدفع إما بالمال وبالعملة الصعبة أو بالمقايضة، وتتضاعف بنسبة 100 بالمائة في المناسبات منها أكثر من 1 مليار سنتيم تذهب للشيفون غير أن المستهلك التونسي والعاملين بنشاط التهريب رفعوا من مؤشر الطلب على مادة المازوت المستعملة في التدفئة والمركبات والمصانع والآبار الفلاحية، وبدرجة أقل البنزين، وهو ما أدى بشبكات التهريب الجزائرية للاستجابة لهذه المؤشرات من خلال الضغط على محطات الوقود والسيطرة التامة على كميات المازوت التي تتزود بها المحطات العمومية والخاصة وكل بطريقته، وحتى استعمال طرق ملتوية عبر كراء سجلات تجارية لمقاولات واستخراج بطاقات مستثمرين فلاحيين للتمكن من الاستفادة من كميات كبيرة من الوقود. وتشير معلومات إلى بروز تيار عكسي كرد فعل على قرار الحكومة والبرلمان بإعادة تجميد نشاط وحدات استيراد الملابس المستعملة، لتتم مبادلة أكثر من 2000 حزمة شيفون في كل ليلة بالمازوت والملابس الصينية، ولاسيما على مستوى المدن الحدودية كبئر العاتر وأم علي وصفصاف الوسرى والمريج وعين الزرقاء والحويجبات. وذلك بعد أن يتم جلب الملابس الصينية من ولايات مجاورة داخلية بفاتورات وهمية وأسماء لتجار بتبسة، ليعاد توريدها إلى تونس في حركة عكسية للاستيراد من الصين إلى الجزائر ومنها إلى تونس وليبيا. هذه الوضعية تؤكد تصريحات سابقة لرئيس الجمعية المهنية للملابس المستعملة بأن وجود الشيفون في الأسواق المحلية وحتى في الجزائر العاصمة ووهران حاليا لا يدع مجالا للشك بأن هذه الكميات المعتبرة دخلت عن طريق التهريب بالنظر إلى أن هذه البضاعة منعت منذ نهاية السنة الماضية من الاستيراد ويتوقع أن تغرق السوق الجزائرية بكل أنواع بالات الشيفون لمختلف الفصول عن طريق التهريب بعد أن وجدت من المعامل التونسية المتعاملة مع الأوروبيين نقاط تزود سهلة وخارج مجال الرقابة الصحية والأمنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.