تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    اللواء شنقريحة يشرف اليوم على فعاليات ندوة بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19"    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    والي وهران يأمر بغلق فندق «الزينيت» وفتح تحقيق أمني    في ذكرى يوم إفريقيا:    في حال عدم حصوله على مستحقاته المالية    طالب بالإعلان عن موسم أبيض    خلال ال48 ساعة الاخيرة    المداومة بلغت 99,44 بالمائة يومي العيد    تدابير لمواجهة الظرف الاستثنائي    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    كانت تستغله الشرطة الاستعمارية كمركز للتعذيب    وزير التجارة يصرح:    وفق توجيهات السلطات العمومية    أسعار النفط ترتفع    بتنظيم مسيرة ووقفة ترحم بالعاصمة    76 عملية تحسيسية لتفادي انتشار وباء كورونا    توضيحات حكيم دكار    إجراءات قضائية ضد 5.319 شخصا و1.647 مركبة في المحشر    الشرطة تكشف عن حصيلة تدخلاتها خلال العيد    أبوس تحذر من الغش وتؤكد:    الجزائر ترفع السعر الرسمي لنفطها الخام في جوان المقبل    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    العالم يتجه نحو رفع الحجر    وهران خاوية على عروشها    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    10 ملايين أورو للتخلي عن فيغولي    كيليني يروي كواليس خسارة النهائي أمام الريال    لاوتارو يمنع ميسي من مغادرة برشلونة    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    توقيف مروجي 170 قرصا مهلوسا بحي اللوز    جريحان في انحراف سيارة بحي جمال الدين    حجز 3 قناطير لحوم فاسدة    إعادة إسكان الأرملة مريم وبناتها    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    متى تقرير المصير؟    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعدام ل طايزن ورفيقيه بعد محاولتهم قتل مجوهراتي بباب الوادي
تم الاعتداء عليه بواسطة سهم حديدي من بندقية صيد بحرية
نشر في السلام اليوم يوم 28 - 03 - 2012

طالبت أمس، النيابة العامة بمجلس قضاء العاصمة تسليط عقوبة الإعدام في حق المدعو «طايزن» ومتهمين آخرين ينحدران من حي باب الوادي بالعاصمة، عن تهمة تكوين جماعة إجرامية لمحاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد لمجوهراتي يقطن بنفس الحي من أجل الاستيلاء على ممتلكاته، حيث تم الاعتداء عليه بسهم حديدي بعد الطلقة التي وجهت له من بندقية صيد بحرية.
وحسب ما جرى في جلسة المحاكمة فإن فتح ملف القضية جاء بعد النداء الذي تلقته مصالح الأمن من قاعة العمليات للمستشفى الجامعي مصطفى باشا، مفادها تعرض أحد الأشخاص للاعتداء على مستوى شارع «ناصر حمدي» واد قريش بالعاصمة من قبل أشخاص مجهولي الهوية، حيث أصيب الضحية بجروح خطيرة على مستوى وجهه، وعلى هذا الأساس تم نقله إلى مستشفى «مايو» أين حول بعدها إلى مستشفى مصطفى باشا ليخضع لعملية جراحية على مستوى فكه وبقي تحت العناية المركزة لأيام.
كما أكد الضحية أن ليلة الوقائع وبينما كان على ارتفاع على مستوى «ديار الكاف» الكائنة بباب الوادي ومباشرة بعد انتهائه من إجراء مكالمة هاتفية استدار إلى الخلف، حيث تعرض إلى اعتداء بواسطة سهم حديدي أطلق عليه بواسطة بندقية للصيد البحري من قبل المكني «طايزن» الذي كان رفقة شابين، حيث دخلت من فمه واخترقت خده الأيسر ليقوم بعدها القاصر عند سقوطه أرضا مغمى عليه الاستيلاء على مبلغ 8 ملايين سنتيم الذي كان بجيبه، وبناء على المواصفات التي قدمها الضحية تم الاشتباه في ثلاثة شبان من بينهم القاصر الذي تعرف عليه الضحية أثناء المواجهة أمام قاضي التحقيق لدى محكمة باب الوادي واعترف بفعلته، أما الشابين الآخرين فأنكرا ضلوعهما في القضية حيث أكد المتهم «م.ص» أنه وقت وقوع الجريمة كان متواجدا وبعد مشاهدته لكيفية الاعتداء قام بتوقيف سيارة قامت بنقله إلى المستشفى لتقديم الإسعافات مفندا اعتداءه على الضحية، في حين أن المتهم الثاني «ب.سعيد» فقد أكد أنه يوم وقوع الجريمة لم يكن متواجدا بالعاصمة وعند استجوابه أمس أكد أنه لم يتم استجوابه من طرف قاضي التحقيق بالضبطية القضائية.
هذا وقد تراجع الضحية عن أقواله التي تدين كل من المتهمين السالفي الذكر وأكد أنه لا يعرفهم ولا علاقة لهم بالجريمة. وعليه طالبت النيابة بأقصى العقوبة ضد المتهمين واعتبرت إنكارهم ما هو إلا تهرب من المسؤولية وتراجع الضحية عن أقواله هو من أجل مساعدته على التهرب من الجريمة وإلقاء التهمة على المتهم المدعو طايزن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.