شنڨريحة يسدي تعليمات للوقاية من إنتشار كورونا في صفوف الجيش    قوجيل يأمر بترشيد نفقات مجلس الأمة للإسهام في مواجهة كورونا    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    ألماس :”القانون فوق الجميع وسنطبقه على جابو”    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 716 وتسجيل 9 وفيات جديدة    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    مصنع مياه الصحراء بعين قزام يرسل 24 ألف قارورة مياه معدنية لولاية البليدة    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    وزيرة الثقافة تشرف على تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    إرتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب2.7 بالمائة سنة 2019    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    مستغانم:انتشال 03 جثث و انقاذ 13 حراقا بعرض البحر    نقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب "كورونا" على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    قطاع الفلاحة ساهم ب 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام خلال 2019    شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية لأجهزة التنفس الصناعي وتدعو الدول لتصنيعه    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    رياضة : تأجيل الألعاب المتوسطية وهران-2021 الى 2022    خياطي : علينا توسيع التشخيص و الرفع من وتيرة التحاليل اليومية لمحاصرة وباء كورونا    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    وزارة الداخلية : والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    حملة التضامن الوطني لمواجهة وباء كورونا: فتح حساب بريدي جاري لاستقبال المساهمات    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    المدية..مصالح الأمن تواصل عمليات تعقيم وتطهير الشوارع للوقاية من فيروس كورونا    وفاة عبد الحليم خدام في باريس    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    "طبيب دي زاد" أرضية لاستشارة الطبيب عبر الفيديو    وباء كوفيد-19: صيدال تعتزم انتاج الكلوروكين محليا    أسعار النفط ترتفع بعد موافقة أمريكا إجراء محادثات مع روسيا    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    رامي بن سبعيني:    عبر أرضية رقمية    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    الأمن الوطني يساهم في حملة التكفل بالأشخاص بدون مأوى    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخلاق نبوية لمحات من تعامل النبي مع الأطفال
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 05 - 2015

ما أحن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأطيب قلبه، فقد كان عطوفًا حتى على أعدائه، وعندما ترى حضرته في تعاملاته مع الأطفال تعرف أنه نبي الرحمة بحق، ولتمنيت أن تكون طفلًا بين يدي الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله لتحظى بمداعبته وملاطفته.
فتعالوا سويًا لنرى كيف كان يتعامل الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم مع الأطفال، يحكي لنا سيدنا أبو هريرة رضي الله عنه قال: كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم العشاء؛ فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، فإذا رفع رأسه أخذهما بيده من خلفه أخذًا رفيقًا ويضعهما على الأرض، فإذا عاد عادا، حتى إذا قضى صلاته أقعدهما على فخذيه. وهذا من رحمته بهما.
وفي الطريق كان إذا قابل صبيًا بش في وجهه وسلم عليه وربنا لاعبه، فيحكي أحد الصحابة فيقول: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فدعينا إلى الطعام، فإذا الحسين يلعب في الطريق مع صبيان فأسرع النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمام القوم ثم بسط يده فجعل -الغلام- يفر ها هنا وهناك، فيضاحكه رسول الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه، والأخرى بين رأسه وأذنيه، ثم اعتنقه وقبله، ثم قال: (حسين مني وأنا منه، أحب الله من أحبه، الحسن والحسين سبطان من الأسباط).
وتحكي لنا صحابية اسمها أم خالد عن مشهد كان في طفولتها لا زالت تذكره وتقول: (أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع أبي، وعليَّ قميص أصفر. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: سَنَهْ سَنَهْ. قالت: فذهبتُ ألعب بخاتم النبوة فَنهاني أبي. قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم دعها. ثم قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (أبْلِي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي).
وكان النبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله يتطلف بالأطفال ويحترم مشاعرهم حتى ولو كانت ساذجه فيواسيهم فيها، فقد روى أنه ذات مرة كان صلى الله عليه وسلم يمشي في السوق فرأى أبا عمير وهو طفل يبكي، فسأله عن السبب فقال له (مات النغير يا رسول الله) فظل صلى الله عليه وآله وسلم يداعبه ويحادثه ويلاعبه حتى ضحك، فمر الصحابة بهما فسألوا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عما أجلسه معه، فقال لهم (مات النغير، فجلست أواسي أبا عمير).
ولم يكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم على قدره وعظيم شأنه يستنكف أن يلاعب الأطفال ويمازحهم، فيحكي بن الربيع كيف كان حضرة النبي يمازحه، فيقول: (عقلت مَجَّة مجَّها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في وجهي، وأنا ابن خمس سنين من دلو). يعني لا يزال يذكر كيف دفع الحبيب محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم الماء من فمه الشريف في اتجاهه يداعبه به، وكان عمره يومها خمس سنين.
ولقد كان حضرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم على عظيم قدره، وعلو منزلته، هو الذي يبدأ بالسلام على الأطفال حباً لهم، ورِفقاً بهم، وتلطفاً معهم، ولإشعارهم بمكانتهم وإعطائهم الثقة بأنفسهم، وقد مدحهم وأثنى عليهم، كما فعل مع ابن عمر رضي الله عنه.
وقد كان صلوات الله وسلامه عليه لا يعاتب الأطفال ويرفق بهم، ومع ذلك لو رأى منهم مخالفة للأدب، فكان ينصح لهم ويأمرهم بما يصلحهم، فقد نصح عمرو بن أبي سلمة بآداب الطعام بلين ورفق ورحمة، لما رأى منه مخالفة الأدب، فقال له: (سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.