صدور القانونين العضويين حول السلطة المستقلة ونظام الانتخابات    اللجنة القانونية تصادق على تقرير رفع الحصانة البرلمانية عن 3 نواب    تمازيرت تستقبل وزير التجارة الدولية البريطاني    موعد وتوقيت مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات “شان 2020”    القضاء الفرنسي يقرر تصفية "إيقل أزور"        أردوغان بشأن قصف المنشآت النفطية السعودية: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولا    مسار الاقتراع الرئاسي لمستقبل الجزائر انطلق    بالفيديو شاهد بونجاح و هو يقود فريقه الى نصف نهائي ابطال اسيا    فيديو لمبولحي يلقى تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي    انطلاق مهام تفتيشية على بلديات الوطن    مصالح الأمن تشنّ حملة ضدّ أصحاب الدراجات النّارية        ميراوي: إعداد مرسوم تنفيذي لحماية الصيادلة من الاعتداءات المتكررة    المنتخب المحلي: شكوك وحيرة في بيت "الخضر" بسبب ...    بوغرارة يحظى بأول نقطة مع الساورة    «الأمطار الطوفانية الكبيرة سبب الفيضانات»    بن صالح يعين بوشهدة مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    نادي بارادو يسيطر ويفوز على الصفاقسي التونسي بثلاثية    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    بلعيد يحسم مشاركته في الرئاسيات من عدمها نهاية الأسبوع الجاري    مكتتبو “عدل 2 ” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة للمطالبة بشققهم    إقبال متزايد على مراكز التكوين المهني بتلمسان    الإفراج عن الشبان الجزائريين المعتقلين في تونس    صندوق النقد العربي يرسم مستقبلا مشرقا للاقتصاد الوطني    حجز 50 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان وكمية من الكوكايين بتيارت    محرز يُرافق السيتي نحو أوكرانيا    أنتم مطالبون بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    ديلور في التشكيل المثالي للدوري الفرنسي    نشرية خاصة تحذر من امطار غزيرة على 14 ولاية    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    استرداد حوالي 1377 طنا من القارورات البلاستيكية بوهران    حادث حفل ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع ثلاثة متهمين رهن الحبس المؤقت    الوزير يقرر تأجيل الدخول الجامعي إلى أكتوبر القادم    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    قرارات الندوة سبق أن تضمنتها الاقتراحات المعتمدة منذ 2011    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المسرح: الإحالة والترجمة    بين ضجيج وغبار    مَا لَم تَقُلهُ عُيونُكِ الخَضراءِ !    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    «بروز» لتقنيات متنوعة ومواضيع من الواقع وعالم الخيال    1870 تنصيبا خلال 7 أشهر    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعودية تؤكد خلوّ مياه زمزم من أي تلوث
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 05 - 2011

أكد مسؤول سعودي أن مياه بئر زمزم في مكة المكرمة نقية وصالحة للاستهلاك البشري وليس هناك ما يدعو للقلق من استخدامها، وذلك ردا على تقرير اعلامي بريطاني تحدث عن تلوثها.
وأوضح أحمد المنصوري المتحدث الرسمي باسم رئاسة شؤون الحرمين في تصريحات نشرتها الصحف السعودية الأحد: "نقوم بإجراء فحوص يومية على مياه زمزم منذ سنوات طويلة ونتأكد من صلاحيتها للاستخدام وعدم ضررها على صحة الإنسان".
وأبدى شكوكه حيال ما أوردته القناة الأولى لتليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية نقلا عن تقارير مختبرات بريطانية زعمت أن "مياه زمزم تحوي نسبة مرتفعة من مادة الزرنيخ التي تسبب السرطان؟".
وأوضح بهذا الصدد "لا يمكن التأكد من مصدر المياه (التي فحصتها المختبرات)، ما نستطيع تأكيده هو أننا نجري وبشكل يومي فحصا دقيقا لمياه زمزم".
بدورها، أكدت سفارة السعودية لدى المملكة المتحدة أن مياه زمزم التي تخرج من مصدرها الأساسي من بئر زمزم في مكة المكرمة غير ملوثة، وصالحة للاستهلاك البشري.
من جانبها، قالت السفارة السعودية في لندن في بيان صحفي إن هناك تحاليل أجرتها في مارس الماضي مجموعة مختبرات كارسو سيهل (CARSO-LSEHL) في مدينة ليون الفرنسية وهي مجموعة معامل مرخص ومصرح لها من قبل وزارة الصحة الفرنسية، بينت أنه "طبقاً لمعايير مياه الشرب في فرنسا وبناءً على التحاليل التي أجريت على عينات من مياه زمزم فإن هذه المياه صالحة للاستهلاك البشري".
وجددت السفارة التأكيد على أن السعودية لم تقم بتصدير مياه زمزم وأن وجود أشخاص في المملكة المتحدة يمارسون تجارة بيع مياه زمزم من مسؤولية الجهات ذات الاختصاص في المملكة المتحدة في التعامل معهم، موضحةً أن وجود عبارة مياه زمزم على العبوات لا يعني أنها بالفعل مياه زمزم النقية والموجودة في مكة المكرمة والتي تخرج من مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لسقيا زمزم الذي تشرف عليه وزارة المياه والكهرباء في المملكة العربية السعودية.
حرص شديد
وفي هذا السياق، أكدت السفارة اهتمام وحرص الحكومة السعودية على توفير مياه زمزم بنقاوة كاملة، إذ افتتح خادم الحرمين الشريفين في سبتمبر 2010 مشروعه لسقيا زمزم في مكة المكرمة لضمان نقاوة مياه زمزم بأحدث الطرق العالمية، إلى جانب تعبئتها وتوزيعها آلياً.
وأوضحت أن مصنع تعبئة مياه زمزم يتكون من مبانٍ عدة منها مبنى ضواغط الهواء، ومستودع عبوات المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، ويقع المصنع على مساحة كلية تبلغ 405ر13 أمتار مربعة ويشمل المشروع مبنى المولدات الكهربائية الاحتياطية بطاقة 10 ميغاوات ويعمل بنظام (سكادا) الذي يمكن من التحكم والمراقبة لمراحل المشروع كافة ابتداءً من ضخ المياه من البئر إلى آخر مراحل التعبئة.
وأضافت السفارة: «يعمل مستودع التخزين بشكل آلي، بواسطة نظام تقني متقدم من دون تدخل بشري للوفاء بحاجات المواطنين والمقيمين وقاصدي البيت الحرام من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن في أوقات الذروة، إذ يتم تخزين واستخراج العبوات آلياً من خطوط الإنتاج في مصنع التعبئة عبر سيور ناقلة آلياً تصل بين خطوط الإنتاج والجسر الناقل الذي يصل بدوره بين مصنع التعبئة والمستودع المركزي، بسعة 5ر1مليون عبوة، وتستخدم فيه أحدث أنظمة التخزين العالمية".
من جانبه، أوضح د زهير نواب رئيس هيئة المساحة الجيولوجية في السعودية في تصريح لجريدة "الشرق الأوسط" أنه "في كل عام تستقبل السعودية أكثر من 5 ملايين حاج ومعتمر يشربون من هذا الماء الطهور ولم نسمع يوما أن ثمة مشكلات طرأت على صحتهم بسبب ذلك، فمياه زمزم تعبأ في عبوات مغلقة خالية من أي تلوث بيئي، والمشكلة تظهر حين يتم فتح العبوات وتداولها بين الناس وهنا قد يدخل عنصر التلوث إذا كانت الأيادي أو الزجاجات التي يتم وضع الماء فيها غير نظيفة".
وكان تقرير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قد أثار مخاوف لدى المسلمين الذين يحرصون على شرب زمزم في بريطانيا، حيث تباع المياه بكميات محدودة في ضواح بجنوبي وشرقي لندن، وبلدة لوتن شمال العاصمة.
وزعمت أنه «تبين من تحليل عينات هذه المياه من مصدرها من البئر أنها تحتوي على مكونات كيمياوية وبيولوجية ضارة بصحة الإنسان؟".
* في كل عام تستقبل السعودية أكثر من 5 ملايين حاج ومعتمر يشربون من هذا الماء الطهور ولم نسمع يوما أن ثمة مشكلات طرأت على صحتهم بسبب ذلك، فمياه زمزم تعبأ في عبوات مغلقة خالية من أي تلوث بيئي، والمشكلة تظهر حين يتم فتح العبوات وتداولها بين الناس وهنا قد يدخل عنصر التلوث إذا كانت الأيادي أو الزجاجات التي يتم وضع الماء فيها غير نظيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.