المسابح غير معنية بقرار الفتح التدريجي    وضع قرميط ودرويش رهن الحبس وأمر بالقبض ضد بلقصير بتهمة الخيانة العظمى    الرئيس تبون يلتقي اليوم بالولاة    تسليم 282 شاحنة من علامة مرسيدس- بنز محلية الصنع    النمو والبطالة واحتياطات الصرف و قيمة الدينار    المتعاملون الاقتصاديون مدعوون للتصريح بمساحات تخزين المواد الغذائية    توقيفات و تحقيقات ضد 4 رؤساء دوائر و 4 أميار و إطارات بمصالح تقنية    32 قتيلا و 1462 مصابا خلال أسبوع    وفاة 69 عاملا وإصابة أزيد من 4000 بكوفيد 19    اللقاح الروسي هو الأقرب لاقتنائه في أكتوبر    في أعقاب الانفجار المروع    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    بعد تعرضهم لعدة خسائر مادية    لبنان: ارتفاع حصيلة انفجار مرفأ بيروت إلى 171 قتيل    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    قد يرحل في الميركاتو الحالي    ميركاتو ساخن لنادي الكناري    بعدما خلقوا جوا من اللاأمن في ربوع الوطن    وزارة التجارة تطلق تطبيقا جديدا    بعد أن أجازت الدخول للشواطئ المرخصة وفضاءات التسلية    بعد اقرار العودة التدريجية إلى نشاطهم    السجن لمدير الأشغال العمومية بتبسة    رحيل الفكاهي بشير والفنانة نورية    بعد استكمال الإجراءات الإدارية والمالية    خبراء يثنون على قرار تبون بإعادة النظر فيه ..و يؤكدون:    روسيا تنتج لقاح "سبوتنيك" للقضاء على فيروس "كوفيد 19"    274 جزائريا في الحجر الصحي ببومرداس    تدشين أول مركز جزائري لتنمية الشباب بعين البنيان    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    وضعية غير مريحة ومصير مجهول!!    حملات تحسيسية لبعث عمليات جمع الدم    شباب عقود ما قبل التشغيل يخرجون للشارع بوهران    تحضير ملفات لتصنيف اللباس التقليدي    تقية يشارك في الدورة الرقمية الاستثنائية    تقييم الموسم الفلاحي بعنابة    إرسال 354 طنًا من المساعدات    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    إجلاء عشرات العائلات حاصرتها حرائق الغابات بالشلف و مستغانم    الغموض سيد الموقف    حمليلي : «خليفي ومسعودي غير قابلين للتحويل»    تنصيب عبد السلام ومقبل.. وضم اللاعب حدوش    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    إبعاد حشود وبورديم ودرارجة    المكتب المسيّر يعلن عن نهاية مهمته    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    «الخير بلا حدود» تهب أجهزة و معدات طبية لمصلحة كوفيد 19    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    تطوير العلاقات أكثر    بشير بن محمد.. وداعاً    الاستعاذة من شر الخلق    "صيدال" ورهان الدواء الجزائري    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    يا الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعودية تؤكد خلوّ مياه زمزم من أي تلوث
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 05 - 2011

أكد مسؤول سعودي أن مياه بئر زمزم في مكة المكرمة نقية وصالحة للاستهلاك البشري وليس هناك ما يدعو للقلق من استخدامها، وذلك ردا على تقرير اعلامي بريطاني تحدث عن تلوثها.
وأوضح أحمد المنصوري المتحدث الرسمي باسم رئاسة شؤون الحرمين في تصريحات نشرتها الصحف السعودية الأحد: "نقوم بإجراء فحوص يومية على مياه زمزم منذ سنوات طويلة ونتأكد من صلاحيتها للاستخدام وعدم ضررها على صحة الإنسان".
وأبدى شكوكه حيال ما أوردته القناة الأولى لتليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية نقلا عن تقارير مختبرات بريطانية زعمت أن "مياه زمزم تحوي نسبة مرتفعة من مادة الزرنيخ التي تسبب السرطان؟".
وأوضح بهذا الصدد "لا يمكن التأكد من مصدر المياه (التي فحصتها المختبرات)، ما نستطيع تأكيده هو أننا نجري وبشكل يومي فحصا دقيقا لمياه زمزم".
بدورها، أكدت سفارة السعودية لدى المملكة المتحدة أن مياه زمزم التي تخرج من مصدرها الأساسي من بئر زمزم في مكة المكرمة غير ملوثة، وصالحة للاستهلاك البشري.
من جانبها، قالت السفارة السعودية في لندن في بيان صحفي إن هناك تحاليل أجرتها في مارس الماضي مجموعة مختبرات كارسو سيهل (CARSO-LSEHL) في مدينة ليون الفرنسية وهي مجموعة معامل مرخص ومصرح لها من قبل وزارة الصحة الفرنسية، بينت أنه "طبقاً لمعايير مياه الشرب في فرنسا وبناءً على التحاليل التي أجريت على عينات من مياه زمزم فإن هذه المياه صالحة للاستهلاك البشري".
وجددت السفارة التأكيد على أن السعودية لم تقم بتصدير مياه زمزم وأن وجود أشخاص في المملكة المتحدة يمارسون تجارة بيع مياه زمزم من مسؤولية الجهات ذات الاختصاص في المملكة المتحدة في التعامل معهم، موضحةً أن وجود عبارة مياه زمزم على العبوات لا يعني أنها بالفعل مياه زمزم النقية والموجودة في مكة المكرمة والتي تخرج من مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لسقيا زمزم الذي تشرف عليه وزارة المياه والكهرباء في المملكة العربية السعودية.
حرص شديد
وفي هذا السياق، أكدت السفارة اهتمام وحرص الحكومة السعودية على توفير مياه زمزم بنقاوة كاملة، إذ افتتح خادم الحرمين الشريفين في سبتمبر 2010 مشروعه لسقيا زمزم في مكة المكرمة لضمان نقاوة مياه زمزم بأحدث الطرق العالمية، إلى جانب تعبئتها وتوزيعها آلياً.
وأوضحت أن مصنع تعبئة مياه زمزم يتكون من مبانٍ عدة منها مبنى ضواغط الهواء، ومستودع عبوات المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، ويقع المصنع على مساحة كلية تبلغ 405ر13 أمتار مربعة ويشمل المشروع مبنى المولدات الكهربائية الاحتياطية بطاقة 10 ميغاوات ويعمل بنظام (سكادا) الذي يمكن من التحكم والمراقبة لمراحل المشروع كافة ابتداءً من ضخ المياه من البئر إلى آخر مراحل التعبئة.
وأضافت السفارة: «يعمل مستودع التخزين بشكل آلي، بواسطة نظام تقني متقدم من دون تدخل بشري للوفاء بحاجات المواطنين والمقيمين وقاصدي البيت الحرام من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن في أوقات الذروة، إذ يتم تخزين واستخراج العبوات آلياً من خطوط الإنتاج في مصنع التعبئة عبر سيور ناقلة آلياً تصل بين خطوط الإنتاج والجسر الناقل الذي يصل بدوره بين مصنع التعبئة والمستودع المركزي، بسعة 5ر1مليون عبوة، وتستخدم فيه أحدث أنظمة التخزين العالمية".
من جانبه، أوضح د زهير نواب رئيس هيئة المساحة الجيولوجية في السعودية في تصريح لجريدة "الشرق الأوسط" أنه "في كل عام تستقبل السعودية أكثر من 5 ملايين حاج ومعتمر يشربون من هذا الماء الطهور ولم نسمع يوما أن ثمة مشكلات طرأت على صحتهم بسبب ذلك، فمياه زمزم تعبأ في عبوات مغلقة خالية من أي تلوث بيئي، والمشكلة تظهر حين يتم فتح العبوات وتداولها بين الناس وهنا قد يدخل عنصر التلوث إذا كانت الأيادي أو الزجاجات التي يتم وضع الماء فيها غير نظيفة".
وكان تقرير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قد أثار مخاوف لدى المسلمين الذين يحرصون على شرب زمزم في بريطانيا، حيث تباع المياه بكميات محدودة في ضواح بجنوبي وشرقي لندن، وبلدة لوتن شمال العاصمة.
وزعمت أنه «تبين من تحليل عينات هذه المياه من مصدرها من البئر أنها تحتوي على مكونات كيمياوية وبيولوجية ضارة بصحة الإنسان؟".
* في كل عام تستقبل السعودية أكثر من 5 ملايين حاج ومعتمر يشربون من هذا الماء الطهور ولم نسمع يوما أن ثمة مشكلات طرأت على صحتهم بسبب ذلك، فمياه زمزم تعبأ في عبوات مغلقة خالية من أي تلوث بيئي، والمشكلة تظهر حين يتم فتح العبوات وتداولها بين الناس وهنا قد يدخل عنصر التلوث إذا كانت الأيادي أو الزجاجات التي يتم وضع الماء فيها غير نظيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.