مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قضاة يحتجون في عدة ولايات    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    ماكرون يدرس حظر المظاهرات في جادة الشانزلزيه    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    قايد صالح: الشعب الجزائري أثبت حسّا وطنيّا وحضاريّا بالغ الرّفعة    لاعبو المنتخب يلتحقون بالتربص تباعا ولكحل يعبر عن فخره للالتحاق ب"الخضر"    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    عودة زيدان تروي أرض مدريد القاحلة    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون يعلن عن إجراءات قريباً
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 12 - 2018


بعد يوم التعبئة الرابع _للسترات الصفراءس
ماكرون يعلن عن إجراءات قريباً
بعد يوم رابع من تعبئة _السترات الصفراءس يفترض أن يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قريبا إجراءات جديدة في مواجهة هذه الأزمة الاجتماعية التي تشكل امتحانا لولايته الرئاسية.
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن حوالي 125 ألف متظاهر شاركوا في التحرك في فرنسا موضحة أن أعمال عنف سجلت لكن بنسبة أقل من السبت السابق.
وصرح رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب أنه _حان وقت الحوارس. وأضاف: _أصبح علينا إعادة نسج الوحدة الوطنيةس التي تعرضت لهزة في هذا التمرد الشعبي غير المسبوق الذي ولد على شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت.
وأكد فيليب مساء السبت أن الرئيس ماكرون _سيتحدثس -ربما الاثنين- وسسيعود إليه أمر اقتراح الإجراءاتس ليتاح _لكل الأمة الفرنسية أن تجتمع من جديدس.
وأمضى رئيس الدولة الذي استهدفته هتافات متكررة خلال التظاهرات التي طغى عليها شعار _ماكرون استقلس ولم يدل بأي حديث علني طوال الأسبوع السبت في قصر الإليزيه محاطا بقوة أمنية كبيرة. وقد ترك لرئيس الوزراء مهمة التوجه إلى البرلمان ووسائل الإعلام.
وتكررت السبت مشاهد أعمال العنف من إطلاق الغازات المسيلة للدموع في محيط جادة الشانزيليزيه وتكسير واجهات وإحراق سيارات في باريس وكذلك صدامات في مدن كبيرة مثل بوردو وتولوز ومرسيليا ونانت وإغلاق شوارع وحواجز على طرق.
لكنها لم تصل إلى حجم مشاهد حرب الشوارع التي سجلت قبل أسبوع وأذهلت العالم عند قوس النصر أحد المواقع الرمزية لفرنسا وفي عدد من الأحياء الراقية في العاصمة.
وعبرت رئيسة بلدية باريس آن إيدالغو عن أسفها مساء السبت _لمشاهد الفوضىس وسالأضرار التي لا تقدرس للاقتصاد ولصورة المدينة. وصرح زعيم حزب الجمهوريين اليميني المعارض لوران فوكييه أن _العديد من الفرنسيين وخصوصا التجار شهدوا سبتاً أسودس.
وذكرت وزارة الداخلية أن عدد التظاهرات التي جرت على كل الأراضي الفرنسية أقل ب11 ألفا عن تلك التي حدثت في الأول من ديسمبر.
وكانت السلطات الفرنسية قررت اتخاذ إجراءات أمنية _استثنائيةس تتمثل بنشر 89 ألفاً من عناصر قوات حفظ النظام بينهم ثمانية آلاف في باريس مدعومين بآليات مدرعة تابعة للدرك تستخدم للمرة الأولى في باريس.
وأغلقت مواقع سياحية عديدة بينها برج إيفل ومتحف اللوفر وعدد من المحلات التجارية والمراكز التجارية الكبيرة.
وخلال التجمعات كانت عمليات المراقبة مشددة. وفي المجموع أوقف 1385 وأبقي 975 محبوسين قيد التحقيق.
وأفادت حصيلة وطنية مؤقتة للإدارة العامة للصحة أن _الطواقم الطبية في المستشفيات عالجت 179 شخصا أصيبوا بجروحس خلال التظاهرات.
مرحلة جديدة؟
عبر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير عن ارتياحه _لوضع حد لتصاعد العنفس ولأن _حراك مثيري الشغب كُسرس.
واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السلطات الفرنسية _باستخدام غير متكافئ للعنفس بينما رأى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن باريس شهدت من جديد _يوما حزيناس.
من جانبها أطلقت السلطات الفرنسية عمليات تدقيق مع تزايد حسابات إلكترونية مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي تهدف إلى تضخيم حركة _السترات الصفراءس حسبما ذكر مصدر قريب من الملف وأوضح أن _الأمانة العامة للدفاع والأمن الوطنيس كلفت تنسيق عمليات التحقق الجارية.
وأوضح مصدر آخر أن الاستخبارات الفرنسية حذرة جدا من التلاعب بالمعلومات لكن لا يزال من المبكر البت في صحة معلومات نشرتها صحيفة _التايمزس البريطانية التي أكدت أن مئات الحسابات المزيفة التي تدعمها روسيا تسعى إلى تضخيم ثورة _السترات الصفراءس.
وفي الوقت نفسه شارك آلاف الأشخاص في مسيرات جرى معظمها بهدوء من أجل المناخ في عدد من المدن الفرنسية. وارتدى جزء منهم سترات صفراء داعين إلى التحرك في مواجهة _وضع المناخ الملحس وسالوضع الاجتماعي الملحس معا.
ويبدو أن التنازلات التي قدمتها السلطات وخصوصا إلغاء الزيادة على رسوم المحروقات أدت قبل كل شيء إلى إضعاف رئيس الوزراء الذي كان يدافع عن قرار بتعليق هذه الزيادة قبل أن تتخذ الرئاسة فجأة قرارا مخالفا لطرحه.
والسؤال المطروح حاليا هو هل سيتم الإعلان عن تغيير حاسم في السياسة الاجتماعية أو _الإبقاء على توجهس الإصلاحات؟
من جهته تحدث جان لوك ميلانشون زعيم كتلة حزب _فرنسا المتمردةس اليساري الراديكالي السبت عن _حلس الجمعية الوطنية معتبرا أن ذلك سيشكل مخرجا _معقولاس للأزمة.
وسيقدم نواب من هذا الحزب وآخرون شيوعيون واشتراكيون الإثنين مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة يفترض أن تناقش الأربعاء أو الخميس لكنها لا تتمتع بأي فرصة لإقرارها.
ومن بلجيكا دعت رئيسة حزب التجمع الوطني اليميني القومي مارين لوبان التي تطالب بحل الجمعية الوطنية أيضا إيمانويل ماكرون بسإجراءات قوية وفوريةس للتجاوب مع _معاناةس المحتجين.
ويفترض أن تبدأ السبت المقبل في جميع أنحاء فرنسا ثلاثة أشهر ونصف من المشاورات بمشاركة نقابات وأعضاء مجالس محلية وأفراد من _السترات الصفراءس. وأعلنت الحكومة التزامها اتخاذ _إجراءات مواكبة سليمة وفعالةس لها.
توقيف 1723 شخصا
ولقد أوقف 1723 شخصا في جميع أنحاء فرنسا خلال الجولة الأخيرة من تظاهرات _السترات الصفراءس السبت التي تخللتها صدامات بين محتجين وشرطة مكافحة الشغب حسبما أعلنت وزارة الداخلية أمس الأحد.
وقالت الوزارة إن 1220 من بين مجموع الموقوفين حُبسوا قيد التحقيق. وشارك حوالي 136 ألف شخص في تظاهرات السبت حسب الوزارة وهو العدد نفسه تقريباً الذي شارك في تظاهرات الأول من ديسمبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.