في قرار اتخذه الوزير الأول بدوي    كان رفقة اثنين من شركائه على متن مركبة سياحية    تواصل تنصيب رؤساء الأمن    تجديد الدعم اللامتناهي لإيجاد حل سياسي للأزمة    قانونا الانتخابات والسلطة المستقلة خطوة أولى لإخراج البلاد من الأزمة    هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    الخضر أحسن منتخب في‮ ‬العالم؟    قاسي‮ ‬السعيد وغريب في‮ ‬عين الإعصار    الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة    التحرك في‮ ‬الوقت بدل الضائع؟        الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    تونس على موعد مع تكريس تجربتها الديمقراطية    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد    جون ماري لوبان متّهم باختلاس أموال عامّة    غليزان قصرت في حقي وبوقيراط فتحت لي الأبواب    بوغرارة مدربا جديدا للنسور    فتح 5 مسارات مهنية جديدة بجامعة مستغانم    الاكتظاظ بوابة الفشل التربوي    جمعية عامة استثنائية يوم 17 سبتمبر    10 عائلات تقطن بنايات هشة بغليزان تستعجل الترحيل    اجترار المهازل    ابتدائية قصر نعمة بأدرار مهملة    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    فلنهتم بأنفسنا    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    نقابة "الساب" تطالب الوالي بالتدخل العاجل    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    تلمسان تحتضن الصالون الولائي للكتاب    السودان: إرجاء محاكمة عمر البشير    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    تخلص من الكرش    الحكومة تعفي المؤسسات الناشئة من الضرائب    ضربة قوية لمانشستر سيتي    البرايجية يغيرون الأهداف و''إيسلا" يعود للتدرب    عن عمر ناهز‮ ‬76‮ ‬عاما‮ ‬    ثغرة خطيرة في نظام تشغيل “أيفون” المرتقب    اختتام أشغال الورشة ال10‮ ‬لرابطة أئمة وعلماء الساحل    الجزائر تدين بقوة‮ ‬قرار الكيان الصهيوني    بغية بلوغ‮ ‬هدف ضمان استقرار سوق النفط‮ .‬    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وارسو التحالف الكبير
نشر في أخبار اليوم يوم 14 - 02 - 2019


حرب باردة جديدة بأدوات جديدة
وارسو.. التحالف الكبير
انطلق أمس الأربعاء مؤتمر وارسو في بولندا الذي حشدت له الولايات المتحدة لمناقشة الدور الإيراني في الشرق الأوسط بينما أعلنت عدة دول وشخصيات بارزة عدم مشاركتها في اللقاء.
ق.د/وكالات
قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن المؤتمر سيشكّل أوسع تحالف دولي لبحث المخاطر التي تواجه الشرق الأوسط مضيفا أن أعماله ستتناول الدور الإيراني وتعرض الرؤية الأمريكية بشأن الصراع اصهيوني- الفلسطيني.
وبحسب متابعين سيشكل التجمع مناسبة لاستعراض وحدة الصف كرد قوي على نظام إيران الذي يحتفل هذا الأسبوع بمرور أربعين عاما على قيام الجمهورية الإسلامية.
لكن مع تأكّد حضور عدد محدود فقط من الشخصيات البارزة خففت الولايات المتحدة وبولندا جدول الأعمال فأشارتا إلى أن المؤتمر لن يركز على إيران أو يؤسس تحالفا ضدها لكنه سيهتم أكثر بالنظر بشكل أوسع إلى الشرق الأوسط.
وسيلقي مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي خطابا أمام المؤتمر الذي يشارك بومبيو في استضافته.
ورغم أن الاجتماع يجري في إحدى دول الاتحاد الأوروبي فإن كبرى القوى الأوروبية ستخفض تمثيلها فيه باستثناء بريطانيا التي ستوفد وزير خارجيتها جيريمي هانت الذي أشار إلى أن أولوياته تتمثل في الحديث عن الأزمة الإنسانية التي تسببت بها الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن.
وبررت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عدم حضورها بارتباطها بالتزامات مسبقة.
وصرح دبلوماسي ألماني بأن وزير خارجية بلاده هايكو ماس لن يحضر مؤتمر وارسو وكشف أن نائبه نيلس أنان سيمثل ألمانيا في المؤتمر.
كما دعت المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة وهي تجمع فلسطيني يتخذ مواقف موحدة بشأن قضايا القدس وفلسطين عامة- إلى مقاطعة مؤتمر وارسو ووصفته بالاجتماع التآمري .
وحتى مضيفة المؤتمر بولندا التي تسعى لتعزيز علاقاتها بالولايات المتحدة في وجه تنامي النفوذ الروسي أكدت أنها لا تزال ملتزمة بموقف الاتحاد الأوروبي الداعم لاتفاق 2015 الذي تفاوض عليه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لتخفيف العقوبات على إيران مقابل فرضها قيودا على برنامجها النووي.
مؤيدون
وأما الدول التي ستوفد مسؤولين كبارا إلى وارسو فهي تلك التي تدعو إلى تشديد النهج حيال إيران وتشمل دولة الاحتلال التي يشارك رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو في المؤتمر
وسيلقي صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر الذي يضع اللمسات الأخيرة على صفقة القرن المتعلقة بالشرق الأوسط خطابا اليوم الخميس في اليوم الثاني للمؤتمر.
وعشية المؤتمر رد السيناتور الديمقراطي وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ كريس ميرفي على تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بشأن إيران.
وقال ميرفي في تغريدة على تويتر إن تصريحات بولتون بشأن سعي إيران للحصول على أسلحة نووية ليست صحيحة وإنه يؤسس لحرب مع إيران ودعا الأمريكيين إلى أن يكونوا متيقظين.
عريقات: مؤتمر وارسو محاولة لشرعنة الانتهاكات الصهيونية
من جانبه قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأربعاء إن مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط محاولة لجعل الانتهاكات الصهيونية للحقوق الفلسطينية واقعا طبيعيا .
وطالب عريقات في رسالة وجهها لممثلي دول العالم المعتمدين لدى السلطة الفلسطينية حول مؤتمر وارسو الذي انطلقت أعماله في العاصمة البولندية أمس الأربعاء بالتمسك بالتزاماتهم بقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة باعتبارها السبيل الوحيد لضمان سلام عادل ودائم لفلسطين والاحتلال والمنطقة برمتها .
وأكد على رفض القيادة الفلسطينية المشاركة في المؤتمر وقال: لن نقوم بإضفاء الشرعية عليه .
وقال عريقات إن ما تقوم به الولايات المتحدة بالتعاون مع الحكومة البولندية يصب في خدمة تصفية المشروع الوطني الفلسطيني .
وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى تجاوز مبادرة السلام العربية ومنح دولة الاحتلال الفرصة لتطبيع علاقاتها مع دول المنطقة .
وذكر عريقات أن سياسات الولايات المتحدة تجاه القضية الفلسطينية سيزيد من انعدام الأمن والاستقرار في العالم العربي والعالم أجمع .
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في رسالته: تبقى القضية الفلسطينية محط اختبار لقدرة المجتمع الدولي على تنفيذ التزاماته بموجب القانون الدولي وفي حال سمح المجتمع الدولي للولايات المتحدة بشرعنة الجرائم والانتهاكات فإن ذلك سيشكل سابقة خطيرة لأية عمليات سلام مستقبلية في جميع أنحاء العالم .
وأعلن الفلسطينيون مقاطعة هذا المؤتمر داعين الدول العربية إلى رفض اللقاء مع نتنياهو على هامشه.
ولم يصدر أي بيان عن أي من الدول العربية المشاركة بعقد لقاءات ثنائية مع نتنياهو.
** كل ما تريد أن تعرفه عن المؤتمر
- ما طبيعة مؤتمر وارسو؟ هو اجتماع على المستوى الوزاري يعقد يومي 13 و14 فيفري في العاصمة البولندية للبحث في قضايا الشرق الأوسط وتم توجيه الدعوة إلى أكثر من سبعين دولة.
- إلى ماذا تسعى واشنطن من وزراء مؤتمر وارسو؟ تضغط الولايات المتحدة على أصدقائها العرب السُنة من أجل تأسيس تحالف إقليمي عسكري يعرف باسم تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي أو اختصارا بكلمة ميسا (MESA) ويطلق عليه رمزيا الناتو العربي .
وترغب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تأسيس التحالف الذي يضم -إضافة إلى بلاده- ثماني دول عربية هي دول مجلس التعاون الخليجي الست ومصر والأردن وذلك لمواجهة إيران والعمل على استقرار الإقليم. وتسعى واشنطن كذلك الترويج لمستقبل يعمه السلام والأمن في الشرق الأوسط كما ذكر بيان للبيت الأبيض.
- هل هو اجتماع مهم؟ نعم ولا... نعم حيث تضاعف من أهمية المؤتمر مشاركة كل من نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس وفريق إدارة الرئيس ترامب المشرف على عملية سلام الشرق الأوسط وما يُطلق علية صفقة القرن .
ولا.. لأنه يبدو أن هناك ارتباكا وانقسامات حول تنظيمه ومستوى المشاركة فيه وجدول أعماله. وقد عبّرت روسيا والمفوضية الأوروبية وفلسطين عن عدم مشاركتها.
- لماذا يُعقد المؤتمر في وارسو؟ تطمح بولندا -كدولة متوسطة الحجم- أن تلعب دورا بارزا على الساحة العالمية والأوربية وهي تتمتع بعضوية غير دائمة في مجلس الأمن لعامي 2018 و2019 وتأمل في أن يضعها استضافة مثل هذا التجمع مكانة عالمية مرموقة.
كما تأمل الحكومة اليمينية في بولندا أن يُقرب هذا المؤتمر بلادها من الولايات المتحدة ومن دول عربية تعادي إيران مثل السعودية والإمارات.
- ما طبيعة العلاقات بين بولندا والولايات المتحدة؟ تتمتع بولندا تحت رئاسة أندريا دادا بحكومة شعبوية يتشابه خطابها مع الخطاب السياسي للرئيس ترامب خاصة فيما يتعلق بالموقف من المهاجرين و بولندا أولا . ومن خلال عضويتها في حلف الناتو تريد بولندا التقرب من الولايات المتحدة.
- ما طبيعة علاقة بولندا بإيران؟ يجمع طهران بوارسو علاقات عادية ودعمت بولندا رسميا الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الدول الكبرى الست صيف 2015 إلا أنها عبرت على لسان رئيس وزرائها جيسيك كزبتوفيتش عن معارضتها لسلوك وسياسات طهران الإقليمية. وترغب بولندا في أن تتخلص من عبء الاعتماد على الغاز والنفط الروسي وتأمل في أن تستبدل روسيا بإيران والعراق قريبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.