وزارة الدفاع: توقيف مهربين اثنين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    زطشي يعتزم القيام بثورة في التحكيم: إنهاء مهام أمالو و غوتي يستعيد الصلاحيات    في انتظار عودة سمير رقاب: هرادة يرمي الكرة في مرمى والي سطيف    الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    حزب التحالف الوطني الجمهوري يقرر تعليق مشاركته في رئاسيات 04 يوليو    تحضير الجهاز الامني لتغطية امتحانات نهاية السنة الدراسية 2018/ 2019    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    التجاوزات في بعض البرامج الرمضانية تعتبر سقطة اعلامية وتمس بحرمة الشهر الفضيل    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    اسم "الحراك الشعبي الجزائري" سيكون حاضرا على سطح المريخ !    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    عطال: فخور بتمثيل الجزائر في فرنسا    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    الهاتف النقال ممنوع على الأساتذة الحراس داخل قاعات الامتحان الرسمية    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    خلال موسم الحصاد الجاري    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكم بسجن متهميْن بالتجسس لصالح الإمارات بتركيا
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 04 - 2019


أدلة على تورط دحلان في محاولة 15 انقلاب جويلية
الحكم بسجن متهميْن بالتجسس لصالح الإمارات بتركيا
قضت محكمة تركية الجمعة بسجن شخصين بتهمة التجسس لصالح الإمارات بعد إدانتهما بأنهما عنصرين استخباريين لأبو ظبي.
وأكدت وكالة الأناضول أن نيابة إسطنبول أحالت الجمعة إلى القضاء المشتبه بهما نقلا عن مصادر قضائية أوضحت أن الإجراء تم بعدما أكلمت النيابة إجراءاتها القانونية بحقهما.
وقالت المصادر إن النيابة طلبت من المحكمة حبس المشتبهين (على ذمة التحقيق) بتهمة ارتكاب جريمة التجسس السياسي والعسكري و التجسس الدولي .
ونقلت قناة تي آر تي مسؤول تركي لم تسمه قوله: جمعنا ما يكفي من الأدلة عن أنشطة عنصري الاستخبارات الإماراتية على الأراضي التركية .
وكشفت القناة عن أن المشتبه بهما هما سامر سميح شعبان وزكي يوسف حسن وهما مواطنان فلسطينيان كانا يقيمان في الإمارات.
ووجهت النيابة لكل من شعبان (40 عاما) وحسن (55 عاما) وهما مواطنان فلسطينيان ويحملان جوازي سفر فلسطينيين تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري.
وتشير التحقيقات وفقا للائحة الاتهام التي أعدها المدعي العام الجمهوري في إسطنبول بحسب TRT على نسخة منها أن كلا من المقبوض عليهما كانا على صلة بمحمد دحلان الذي يقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتقول السلطات التركية وفق القناة أنه توجد أدلة على تورط دحلان في محاولة 15 انقلاب جويلية في تركيا عام 2016. الأمر الذي دفع قوات الأمن التركية إلى متابعة تحركاتهما واتصالاتهما حتى اعتقالهما الاثنين الماضي.
وأفادت القناة: توضح التحقيقات التي بدأت عقب تعقّب اتصالات دحلان مع أفراد يقيمون داخل تركيا أن زكي يوسف حسن كان أحد المسؤولين الكبار في جهاز الاستخبارات الفلسطينية وانتقل بعد تقاعده عن العمل إلى بلغاريا مع عائلته قبل أن يتوجه إلى إسطنبول ويعمل في التجسس بتوجيهات من دحلان .
أما سامر سميح شعبان فقد انتقل وفقا للتحقيقات من غزة إلى إسطنبول عام 2008 عقب اشتعال الأزمة بين حركتي فتح وحماس وتُظهر التحريات التي تتبّعت حساباته البنكية ورسائله الإلكترونية تواصله النشط مع دحلان والتورط في أنشطة تجسسية .
وأضافت القناة أيضا أنه وفقا للتفاصيل الواردة حول مهمة الجاسوسين فقد تركزت على متابعة أنشطة حركتي فتح وحماس في تركيا وأسماء منتسبيها ومسؤوليها كذلك كان من بين المهام الموكلة إلى المتهمين الحصول على الهيكلية التنظيمية لجماعة الإخوان المسلمين في تركيا .
وكان مسؤول تركي كبير قال صباح الجمعة إن السلطات الأمنية اعتقلت الاثنين الماضي عنصرين من المخابرات الإماراتية في إسطنبول للاشتباه في تورطهم ب عملية تجسس .
وأوضح المسؤول: نحقق فيما إذا كان وصول أحد هذين المعتقلين إلى تركيا له صلة بمقتل الصحفي جمال خاشقجي موضحا أن أحدهما على علاقة بأحد المتورطين بقضية مقتل الصحفي السعودي في إسطنبول.
وأشار إلى أنهما اعترفا بالتجسس على رعايا عرب في تركيا لصالح دولة الإمارات.
ونشرت رويترز أن المسؤول ذكر أن أحد الرجلين وصل إلى تركيا في أكتوبر 2018 بعد أيام من مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول مضيفا أن الآخر جاء لتخفيف عبء العمل عن زميله.
وقال: نحقق فيما إذا كان وصول الشخص الأول إلى تركيا مرتبطا بقتل جمال خاشقجي مضيفا أنه كان موضوعا تحت المراقبة خلال الأشهر الستة الأخيرة.
وأردف قائلا: من المحتمل أنه كانت هناك محاولة لجمع معلومات عن عرب بينهم معارضون سياسيون يعيشون في تركيا .
وألقي القبض على الرجلين في إسطنبول الاثنين في إطار عملية لمكافحة التجسس وصادر مسؤولون أتراك جهاز كمبيوتر مشفرا كان في جزء خفي في مقر شبكة التجسس بحسب وصف المسؤول.
وذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن تصريحات الرجلين توحي بأن عمليتهما كانت تستهدف سياسيين يعيشون في الخارج وطلابا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.