جامعة الجيلالي اليابس تقرّر مواصلة الدراسة    الوزير سبقاق يستقبل «المحاربين» ويجدّد دعم الدولة لهم    المنتخب الوطني يُلاقي الكاميرون    مولودية وهران نخلة ..."لي يخرب فيها يخلا"    توقيف مروجي المؤثرات العقلية في حالة تلبس    القبض على بارون مخدرات ومرافقيه    إحباط محاولة تهريب 1140 وحدة مشروبات كحولية    مغامرة محفوفة المخاطر في زمن الوباء    د . حبيب مونسي يُحاضر حول اللغة العربية أمام المثقفين والطلبة    عزوف عن التطعيم رغم الموجة الجديدة بغليزان    «أوميكرون» قد يكون علامة على قرب نهاية الوباء»    « التلقيح وتناول الحمضيات و حقنة «لوفينوكس» تجنّب مضاعفات خطيرة    غوتيريس يدعو طرفي النزاع إلى إظهار اهتمام أقوى من الجانبين    الجريمة الإلكترونية... من قرصنة شخصية إلى تهديدات أمنية عالمية    باتنة: 6 جرحى في حادث اصطدام بين سيارتين    اسبانيا تستبعد عودة العلاقات مع المغرب الى طبيعتها في الوقت الراهن    تطمينات..أولويات والتزام    الحملة الرابعة للتلقيح بقطاع التربية تنطلق اليوم    الاتحاد الإفريقي يدعم جهود الجزائر بقيادة الرئيس تبون    صحفيون ينددون بفبركة تهم جنسية لكل من يخالف المخزن    أوميكرون سريع.. والنهاية اقتربت    13 وفاة .. 2211 إصابة جديدة و988 حالة شفاء    قضية الاحتيال التي راح ضحيتها أزيد من 75 طالبا قاضي التحقيق يأمر بإيداع 11 متهما الحبس المؤقت    رغم مواصلة الزواج منحاه الهبوطي وتراجع للولادات الحية    ممثل البوليساريو بإسبانيا : أبلغنا دي ميستورا أننا ما زلنا نطالب بالحصول على الإستقلال ونكافح من أجله    على طريق التوبة من الكبائر..    الجزائريون يطلبون الغيث    التنمية رثّة والمخزن يبيع الأوهام لشعبه    طاقة : تراجع ملحوظ لحجم اكتشافات النفط والغاز العالمية في 2021    الرئيس تبون يعتزم اقتراح تاريخ رمزي لانعقاد القمة العربية    4 أسباب وراء خيبة الجزائر في كأس إفريقيا    مواجهات متوازنة في الدور التمهيدي    إقصاء "الخضر" مفاجأة كبيرة ومحرز من بين الأفضل عالميا    غوارديولا يمنح أسبوع راحة لمحرز    توقيف 3 مروجي مهلوسات    مستغانم: تعليق الدراسة بجامعة عبد الحميد بن باديس لمدة أسبوع    ماكرون يدعو قيس سعيد إلى تنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"    دنزل واشنطن يجسّد ماكبث شكسبير    "الواد وأبوه" يعيد عادل إمام إلى السينما    بشار: جمعية "صحاريان" أداة لتثمين الأعمال الفنية والحفاظ على التراث الثقافي    ندرة كبيرة في الحليب    وضعية كارثية لطرقات وأرصفة مدينة الباهية    خطوات لحماية الوجه من برودة الطقس    إنهاء أشغال البنية التحتية في مارس المقبل    حملة تلقيح في قطاع التربية    الانتشار يثير مخاوف جار السوء    المحامون يواصلون مقاطعة العمل القضائي    جباية: تمديد آجال الايفاء بالالتزامات الى 27 جانفي الجاري    تسليم مقررات إدماج 1558 شاب في مناصب دائمة    تعزيز التوأمة بين الجامعات    إدارة الضرائب توضح الواجبات    بلماضي: دراسة أسباب الإخفاق والخروج من مرحلة الشكّ    فتح المشاركة في مهرجان "الشارقة القرائي للطفل"    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 12 - 2021

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا
نور الإيمان يفعل المعجزات إذا ما أصاب قلب إنسان فإنه ينقله من ذل المعصية إلى عز الطاعة من الجور والاعتداء على خلق الله إلى خير مثال لعمارة الأرض واستخلاف الله لنا فيها وهكذا فعل نور الإسلام في قلب هذا الصحابي الجليل فالإيمان يصبغ نفسية الإنسان بصبغة الكمال.
ولد هذا الصحابي الجليل في قبيلة غفار بين مكة والمدينة وقد اشتهرت هذه القبيلة بالسطو وقطع الطريق على المسافرين والتجار وأخذ أموالهم بالقوة وكان هو ضمن قطاع الطريق حتى أنه بلغ من الجرأة أن يقطع الطرق وحده ويُغير على الناس وسط النهار دون خوف.
مع ذلك كان رضي الله عنه في الجاهلية ممن تألَّه فعرف التوحيد من قبل بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكان يقول: لا إله إلا الله ولا يعبد الأصنام حتى هداه الله إلى الإسلام ففطرته السليمة كانت تأبى أن يعبد الأصنام وكان يضيق أشد الضيق بهذه الأوثان التي تُعبد من دون الله ويستنكر على قومه فساد معتقدهم.
إنه الصحابي الكريم أبو ذر الغفاري رضي الله عنه الذي علم بمبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم فانطلق إليه في مكة يكتم سبب قدومه عن الناس حتى لقي الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فأخبره بأمره فدخل به الإمام علي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وطلب منه أبو ذر أن يعرض عليه الإسلام ليدخل نور الإيمان إلى قلبه وعقله وروحه فأسلم رضي الله عنه وحثه النبي صلى الله عليه وسلم على كتمان إيمانه حتى يسمع بظهور الإسلام وقوة شوكته إلا أن أبو ذر قال: والذي بعثك بالحق لأصرخن بها بين أظهرهم.
وخرج أبو ذر الى البيت الحرام وصرخ بشهادة التوحيد بين الناس فكان أول من جهر بها في الإسلام قائلاً: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله فقام إليه المشركين يضربونه ليموت لولا أن الله تعالى أنقذه بسيدنا العباس رضي الله عنه بعد أن هددهم بقبيلته غفار.
وعاد أبو ذر رضي الله عنه إلى قبيلته يدعوهم إلى الإسلام حتى أسلمت قبيلته فأتى بها النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة ومعها قبيلة أسلم وحينها قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: غفار غفر الله لها وأسلم سالمها الله .
ومن شدة حرصه على الجهاد قيل أن أبو ذر في الطريق إلى غزوة تبوك تعثرت ركوبته فحمل متاعه ولحق بالجيش على قدمية.
أقام أبو ذر في باديته حتى مضت بدرٌ وأحدٌ والخندقُ ثم قدم إلى المدينة وانقطع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستأذنه أن يقوم في خدمته فأذن له ونَعِمَ بصحبته وسَعِدَ بخدمته وظلَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤثره ويكرمه فما لقيه مرةً إلا صافحة وهشَّ في وجهه وبشَّ.
لما لحق النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالرفيق الأعلى لم يُطِق أبو ذر صبرًا على الإقامة في المدينة بعد أن خلت من سيدها فرحل إلى بادية الشام وأقام فيها مدة خلافة الصديق أبو بكر والفاروق عمر رضي الله عنهما.
وفي خلافة سيدنا عثمان نزل في دمشق فرأى من إقبال المسلمين على الدنيا وانغماسهم في الترف ما أذهله ودفعه إلى استنكار ذلك فاستدعاه عثمان إلى المدينة فقدم إليها لكن ما لبث أن ضاق برغبة الناس في الدنيا وضاق الناس بشدته عليهم وتنديده بهم ونصحه لهم فأمره عثمان بالانتقال إلى الربذة وهي قرية صغيرة من قرى المدينة المنورة فرحل إليها وأقام فيها بعيداً عن الناس زاهداً بما في أيديهم من عرض الدنيا مستمسكاً بما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصاحباه من إيثار الباقية على الفانية.
وصدق في أبو ذر نبوئه النبي صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال: رحم الله أبا ذر يمشي وحده ويموت وحده ويبعث يوم القيامة وحده .. فعندما حضرته الوفاة أخذت زوجته تبكي على حاله وكيف سيموت فقيرا وحيدا بعيدا عن الناس فقال لزوجته مبتسمًا أنه كان جالسًا مع رسول الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وبعض الصحابة فقال الرسول: ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض تشهده عصابة من المؤمنين وقال لها أن جميع من حضروا ما قاله الرسول ماتوا في جماعة وأنا من بقيت.
وقال لها إذا أنا مت راقبي الطريق لأن عدد من المؤمنين سيحضرون لدفني برغم فوات ميعاد الحج وأنا كلي ثقة في نبوءة الرسول فغسلوني وكفنوني وضعوني على قارعة الطريق.
ثم مات فكفنته زوجته وغلامه ووضعاه على قارعة الطريق عسى أن يتكفل به من يمرون ببيتهم في الصحراء حتى مر سيدنا عبد الله بن مسعود مع جماعة من مسلمي العراق وكادت قافتلهم تطأ جثة أبا ذر فقالت لهم زوجته أن هذا صاحب رسول الله أبا ذر فساعدونا في دفنه فصلوا عليه ودفنوه وبكى عبد الله بن مسعود وقال: صدق رسول الله عندما قال فيك: تمشي وحدك وتموت وحدك وتبعث وحدك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.