تخرّج الدفعة 28 للضباط بالدار البيضاء    نسبة النجاح مُقلقة ولا بديل عن تغيير المناهج    تنصيب مجموعة الصداقة «الجزائر- أذربيجان»    نوّاب البرلمان يصادقون على مشروع قانون الاستثمار    سوناطراك تفند الأخبار المغلوطة بخصوص نشوب حريق بالمنطقة الصناعية لأرزيو    "توسيالي الجزائر" أفضل مُصدّر جزائري في 2021    إنزال قياسي للأسماك بالموانئ تجاوز 70 طنا    ما اقترفه "المغرب الرسمي" بحق المهاجرين الأفارقة يندى له الجبين    هزّة أرضية بوهران ولا خسائر بشرية أو مادية    الرئيس تبون: السلامة والأمان بحول الله لوهران    الجزائرية للحوم الحمراء تطلق عملية لبيع الأضاحي    إتلاف 150 هكتار من المساحات الغابية    ميلة.. تنظيم ورشات فنية وثقافية يشارك فيها أكثر من 200 طفل    تأهّل الجزائرية أميرة بن عيسى للدّور الثّاني    منتخب الكرة الطائرة يبحث عن تحسين نتائجه    محروقات: اكتشاف هام من الغاز المكثف بحاسي رمل    الرئيس يستقبل صديق الجزائر    دايخي يحرز فضية الكاراتي لوزن أكثر من 84 كلغ    ألعاب متوسطية (وهران2022 )الكرات الحديدية: الجزائري اوغليسي يتأهل للدور نصف النهائي    الجزائر العاصمة: حريق في مرآب لشركة "ايتوزا" يتلف 16 حافلة    مجلس الأمة: جلسة علنية لتقديم ومناقشة مشروع قانون يحدد القواعد العامة المطبقة على المناطق الحرة    ألعاب متوسطية : مشاركة 37 متوجا بميداليات في الألعاب الأولمبية بطوكيو في الطبعة ال19    يوسف شرفة: وزارة العمل توسع حق استفادة الموظفين من عطلة لإنشاء مؤسساتهم    انتقال طاقوي: تبادل الخبرات بين الجزائر والدنمارك في مجال تطوير مشاريع الطاقات المتجددة    مسابقة هواوي لتكنولوجيا المعلومات: فريقان جزائريان يتفوقان في النهائي العالمي بالصين    صحة: الدعوة إلى إطلاق مخطط وطني للتكفل بالأمراض النادرة    الطريق العابر للصحراء : اتفاق وزراء البلدان الاعضاء من أجل انشاء رواق اقتصادي    عبد الرحمان بن بوزيد: الرئيس تبون يتابع جميع مشاريع التحول في المنظومة الصحية    كورونا: 11 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    ثلاثون فنانا يحتفون بالرياضة والفن في معرض جماعي للفن التشكيلي بوهران    سيق بولاية معسكر : معارض تبرز تاريخ مقاومة الأمير عبد القادر    ألعاب متوسطية (وهران 2022 )- كرة القدم : المنتخب الوطني من أجل مكان في المربع الذهبي    مولوجي تدعو إلى ترقية الأغنية الوهرانية وتثمين التراث الثقافي الوطني    مجموعة السبع تتعهد بدعم أوكرانيا وتطالب روسيا بفك الحصار عن الموانئ    بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة اسمها "X"    فلسطين: الكيان الصهيوني يهدم قرية العراقيب للمرة ال 203 على التوالي    خامس جريمة قتل تسجل بباتنة في ظرف شهر    درجات حرارة مرتفعة يومي الاثنين والثلاثاء عبر عدد من ولايات جنوب البلاد    لاعب المنتخب الوطني لأقل من 18 عاما مهدي بوش يخطف أنظار بلماضي    وضع مولدي اكسجين بمستشفى سكيكدة و تمالوس    ألعاب متوسطية (وهران_2022): الجزائر تحصد خمس ميدالية أربع منها ذهبية في اليوم الأول للمنافسات    وحدة جديدة لإنتاج الأنسولين بالمائة جزائرية ستدخل حيز الخدمة بداية الشهر المقبل    كولومبيا: قتلى بانهيار مدرج خلال فعالية مصارعة ثيران    تخرج دفعتين من الضباط والأعوان    أصحاب الفنادق والوكالات السياحة بالبليدة يجتمعون بالبليدة    حرب السموم ..    في مواجهة الادعاءات اليهودية الصهيونية تجاه الأقصى والقدس    20 هيئة حقوقية تعلن عن تأسيس تنسيقية    إقبال كبير من العائلات على وادي الشفة    ''ديسكو مغرب" المزار السياحي الجديد في وهران    ولايات الغرب في الموعد    بعد نجاح الطبعة الأولى من الملتقى الدولي المقام بجامعة الطارف    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    إرث معماريٌّ وفني ورصيد حضاريٌّ    العاهد بيناتنا    ما عندو «ميتيي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 05 - 2022


أسرار وبركات ربانية
فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى
أخرج الترمذي في سننه أن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: ما شئت . قال: قلت: الربع قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت: النصف قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك قال: قلت: فالثلثين قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت: أجعل لك صلاتي كلها قال: إذا تُكْفي همَّكَ ويُغْفرُ لك ذنبك .
لا يعرف قدر وفضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم إلا من جرب بركتها وعظيم الثواب المترتب عليها في الأزمات وعند الكربات والشدائد والابتلاءات وهذا ما أكده النبي صلى الله عليه وسلم نفسه في الحديث فالسائل وهو أبي بن كعب يقصد: يا رسول الله إن لي دعاء أدعو به وأستجلب به الخير وأستدفع به الشر فكم أجعل لك من الدعاء؟ قال: ما شئت. فلما انتهى إلى قوله: (أجعل لك صلاتي كلها) قال : إذا تكفي همك ويغفر ذنبك وهذا غاية ما يدعو به الإنسان لنفسه من جلب الخيرات ودفع المضرات.
ومع هذه البركة التي دلنا عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهو الوسيلة والفضيلة فكيف لنا أن نكافئَ نبينا صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله بالهدى ودين الحق بشيرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا فعن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن صنَع إليكم معروفًا فكافِئوه فإن لم تجدوا ما تكافِئوه فادعوا له حتى تروا أنْ قد كافأتموه)) صحيح أبي داود.
ويقول العز ابن عبد السلام: ليست صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة له فإن مثلنا لا يشفع لمثله ولكن الله لما أمرنا بمكافأة مَن أحسن إلينا فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء فأرشدنا الله لمَّا علِم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه.
فمن صلى على النبي صلى الله عليه وسلم صلاة صلى الله عليه بها عشرا ومن صلى الله عليه كفاه همه وغفر له ذنبه .
*كنوز ربانية
والصلاة على النبي مشتملة على امتثال أمر الله تعالى وعلى ذكره وتعظيمه وتعظيم رسوله وقد جاء في الحديث القدسي: من شغله ذكرى عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين ففي الحقيقة لم يفت بذلك الصرف شيء على المصلي بل حصل له بتعرضه بذلك الثناء الأعظم أفضل ما كان يدعو به لنفسه وحصل له مع ذلك صلاة الله وملائكته عليه عشراً أو سبعين أو ألفاً كما جاء بذلك روايات مع ما انضم لذلك من الثواب الذي لا يوازيه ثواب.
فهل يوازي دعاؤك لنفسك واحدة من تلك الفضائل التي ليس لها مماثل ببركة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأن تكفيك همك وتغفر لك ذنبك فبواسطته الكريمة يصل لنا كل خير إذ قمت بأفضل أنواع الشكر المتضمن لزيادة الإفضال والإنعام المستلزمين لرضا الحق عنك ومن رضى عنه لا يعذبه.
وعن أبي طلحة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ذات يوم والبِشْرُ في وجهه فقال: ((إنه جاءني جبريل فقال: إن ربك يقول: أمَا يرضيك يا محمد أن لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرًا ولا يسلم عليك أحد من أمتك إلا سلمت عليه عشرًا؟)) صحيح النسائي.
فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حسنة فمقتضى القرآن أن يعطى عشر درجات في الجنة فأخبر الله تعالى أنه يصلي على مَن صلى على رسوله عشرًا وذكر الله للعبد أعظمَ من الحسنة مضاعفةً.
ورد في صحيح الجامع عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَن صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات .
والصلاة على النبي هي أولى وأفضل مِن دعاء المسلم لنفسه فعن أُبَيِّ بن كعب - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام فقال: ((يا أيها الناس اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه)) قال أُبَيُّ بن كعب : فقلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ((ما شئتَ)) قال: قلت: الربع؟ قال: ((ما شئت إن زدت فهو خير لك)) قلت: النصف؟ قال: ((ما شئت فإن زدت فهو خير لك)) قال: قلت: ثلثين؟ قال: ((ما شئت وإن زدت فهو خير لك)) قال: أجعلُ لك صلاتي كلها قال: إذاً تُكفي همَّك ويُغفَرَ لك ذنبُك .
فإيثار وتقديم العبدِ النبيَّ صلى الله عليه وسلم على نفسه في الدعاء وفي أموره كلها مِن الإيمان وهو علامة لحبه صلى الله عليه وسلم.
وعن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيدِ عمر بن الخطاب فقال له عمر: يا رسول الله لأنت أحب إليَّ من كل شيء إلا من نفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحبَّ إليك من نفسك)) فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إليَّ من نفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الآن يا عمر)) صحيح البخاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.