رئاسيات 4 جويلية : ايداع ملفين لدى المجلس الدستوري    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    الكرة في مرمى المجلس الدستوري لتحديد الطبيعة القانونية للمرحلة المقبلة للبلاد    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    بدوي يأمر بالتجميد المؤقت للمتابعات القضائية ضد أصحاب المؤسسات المصغرة    غولام يطلب من بلماضي إعفاءه من "الكان"    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    تعيينات جديدة على رأس مؤسسات إعلامية وسونلغاز    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    غولام يطرد نحس دام 20 شهر    “سوسطارة” والشبيبة في جولة الحسم    يدخل رسميا شهره الرابع    تنبيه خاص يحذر من استمرار تساقط الأمطار على 13 ولاية    إنطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    من الصعب استنساخ تجربة الأفلان « التاريخي » في توحيد القوى السياسية    أزمة “هواوي” تتسبب في هبوط جنوني في سوق الهواتف    شروط “براهيمي” تمنعه من الانضمام ل “ريال بيتيس”    نهائي كأس الجمهورية رسميا يوم 08 جوان المقبل    “ليكيب” الفرنسية تشيد ب”عطال” وتثني على “دولور”    أمن الشلف يطيح بمجرم خطير    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    بعد قرار تجميد تحويله نحو برحمون    الرابطة المحترفة الجزائرية الاولى -الجولة ال30 والأخيرة: المباريات المعنية بالنقل التلفزي    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    بسبب سوء التغذية الحاد    جددت دعمها لحل النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية    لإتمام صفقة أسلحة للسعودية    40‭ ‬ألف عون حماية مدنية لتأمين الإمتحانات الرسمية    تقرير متخصص‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويؤكد‮:‬    إنطلاق الأشغال بسلالم البريد المركزي    المطالبة بمغادرة النظام "فورا"    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    تأخر فادح ب 100 مسكن «البيا» بماسرى و حاسي ماماش يثير غضب المكتتبين    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    الختان يتم بالمستشفيات و «الطهارة «التقليدية تندثر بتيارت    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    توقع بلوغ مليوني قنطار من الحبوب هذا الموسم    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيمات متنقلة تجوب الأحياء الشعبية بالعاصمة قريبا
نشر في أخبار اليوم يوم 20 - 05 - 2013


في إطار الحملة التحسيسية لمكافحة المخدرات
خيمات متنقلة تجوب الأحياء الشعبية بالعاصمة قريبا
بعد أن أدت آفة المخدرات إلى ارتكاب جرائم مهولة كان آخرها مقتل شابين على مستوى مقاطعة باب الوادي بالعاصمة منذ حوالي شهرين بسبب الصراع حول المخدرات رفع الكل شعار وجوب محاربة الآفة التي تنخر جسد شبابنا وأدت به إلى الضياع والفشل وحتى الجنون، وراحت القوافل تجوب كل ربوع الوطن من أجل تحسيس الشباب بمخاطر الظاهرة وجوانبها السلبية المتعددة.
بادر فوج الإرشاد بجمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية لبلدية القصبة تزامنا مع إحياء ذكرى يوم الطالب بتنظيم معرض تحسيسي حول آفة المخدرات والإدمان، وكان المعرض بمحاذاة بلدية القصبة وعرف إقبالا كبيرا من طرف الشبان من مختلف الشرائح العمرية خاصة وأن جل الملصقات حملت عبارات تبين خطورة المخدرات وتدعو إلى ضرورة النهوض والتكاتف قصد محاربتها، خصوصا وأن مكافحة المخدرات هي مسؤولية الجميع، وما لاحظناه أن جل الشعارات كانت بالعامية لتسهيل الفهم على الجميع ومن أجل التواصل أكثر مع مختلف الشرائح الاجتماعية المتعلمة وغير المتعلمة، ومن تلك الشعارات (افطنوا يا ناس أولادنا راهم في خطر)، (اليوم راهي عند جارك وغدوة في دارك)، (مكافحة المخدرات مسؤولية الجميع) وهي كلها شعارات كان القصد منها التحسيس من مخاطر الآفة التي هي في تزايد مستمر، وتشكّل المادة الدسمة لارتكاب جل الجرائم الشنيعة على غرار القتل، التحرش الجنسي، السرقة، فهي جريمة تتفرع عنها العديد من الجرائم الأخرى التي تتفاوت خطورتها، لذلك ينادي الكل بما فيهم الجمعيات الشبانية الناشطة على وجوب اقتلاع الظاهرة من الجذور إذا أمكن لحماية شبابنا من إفرازاتها السلبية.
وأوضح في نفس السياق رئيس بلدية القصبة السيد رشيد ابديوان في حديثه ل(أخبار اليوم)، أن المبادرة كانت بالتنسيق مع بلدية القصبة والكشافة الإسلامية الجزائرية قصد مكافحة آفة المخدرات التي تستلزم تضافر جهود كل الهيئات للتقليل منها ولا نقول القضاء نهائيا عليها كونها مهمة جد صعبة، وأضاف أن مشكل المخدرات لا يتعلق ببلدية القصبة فحسب بل بكل بلديات الوطن حتى أنها آفة عالمية وليست محلية فقط، بل حتى أنها باتت تصدر لنا من الخارج ولا ينكر الكل نتائجها السلبية على الشباب، فشاب اليوم - يقول - هو رجل المستقبل ومن شأن الإدمان على المخدرات أن ينشىء أجيالا معاقة أي شباب معاق لذلك لابد من التحسيس والتوعية لحماية أجيال الغد التي سيسلم إليها المشعل للنهوض بالوطن والذود عنه.
حواس: المخدرات تزحف إلى الفتيات
كشف محمد حواس مدير الحملة التحسيسية لآفة المخدرات ببلدية القصبة وممثل فوج الإرشاد بجمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية أن آفة المخدرات من الآفات الخطيرة التي تهدد المجتمع ومن غير المعقول السكوت عنها، بل على الكل أن ينادي بمحاربتها، خصوصا وأنها مست مختلف الفئات العمرية وزحفت حتى إلى الفتيات اللواتي بتن يتعاطين المخدرات ويحفظن الكثير من أسمائها، بل وصرن يشاركن في ترويجها على مستوى الأحياء الشعبية مما يدعو إلى دق ناقوس الخطر، وفي هذا الإطار- يضيف - تسعى بلدية القصبة بالتنسيق مع جمعية قدماء الكشافة الإسلامية وكذا جمعية العلماء المسلمين إلى محاربة الظاهرة مع وجوب تكاتف جهود الكل خصوصا وأن المخدرات باتت مسؤولية الجميع، وأضاف في نفس السياق أنهم اختاروا في هذه المرة أن يكون التحسيس عن طريق عرض صور في ساحة البلدية كونها تبرز أكثر الجوانب السلبية للظاهرة ويسهل على الكل فهمها بغية تسهيل توصيل الرسالة إلى الكل من جميع المستويات، فالصور يفهمها الصغير والكبير المتعلم وغير المتعلم، وعن اختيار شوارع القصبة وباب الوادي قال إنها من أكثر النقاط التي تنتشر فيها تلك الآفة الخطيرة بين الشباب والمراهقين حتى على مستوى المدارس. وعن النشاطات المستقبلية رد محدثنا أنها تدور في نفس الفحوى فقافلة التحسيس جابت العديد من ولايا ت الوطن بحيث غطينا مجموع 33 ولاية منها تيارت، الأغواط، ورقلة، الجزائر، بومرداس، البويرة، بشار، الواد، عنابة، تيزي وزو، بحيث غطينا 33 ولاية وتستمر القافلة حتى خلال الصيف وستستبدل الوجهة صيفا وستزور البحار كجهة مفضلة للشباب وتُخصص أيام للتوعية عن الظاهرة، وهناك دورة رياضية يوم الجمعة القادم تضم 22 فريقا بالتنسيق مع جمعية العلماء المسلمين وتكون دورة رياضية تجمع بين العديد من شبان الأحياء الشعبية على مستوى العاصمة، من دون أن ننسى مشروع الخيمات التوعوية التي تتنقل وتجوب شوارع وأحياء العاصمة، والتي ستقترب من المدمنين لطرح مشاكلهم وانشغالاتهم وأسباب إدمانهم على المخدرات لاسيما وأن الترهيب المستعمل مع الشباب المدمن كأسلوب شائع لا يجدي نفعا ولابد من استبداله بلغة الحوار والترغيب للإقلاع عن تلك العادة السيئة.
الكشافة الإسلامية مدرسة تربوية
تتسابق العائلات على فروع الكشافة الإسلامية لأجل إدراج أبنائها كونها أضحت الحل الأخير للإفلات بهم من تلك الآفة، وتلعب الدور البارز في حماية الأطفال من آفة المخدرات عن طريق غرس أسس التربية القويمة المبنية على تقوية الوازع الديني لديهم، بحيث حضر أطفال من مختلف الأعمار في المعرض واقتربوا من الصور التي تظهر مخاطر السم القاتل الذي يرادف الموت البطيء لدى المدمنين، كما لم يتوانوا على توزيع قصاصات على السيارات العابرة من ناحية ساحة الشهداء وكان الكل يمسك تلك القصاصات للاطلاع عليها، وهو ما وضحه ميساوي مروان نائب مسؤول الفوج الذي رأى الأهمية الكبرى لإشراك الأطفال في ذلك اليوم التحسيسي، وجاء المعرض لتبيين مخاطر الآفة التي يعاني منها شبان القصبة وستكون معارض أخرى بمناسبة اليوم الوطني للكشاف يوم 27 ماي، وهناك تقنيات كشفية خلال السنة الكشفية لصالح الأطفال، وعن كيفية اتصالهم بفئة الأطفال وكيفية تحسيسهم بمخاطر المخدرات قال إن التنبيه هو دائم لفئاتهم بتبيين الجوانب السلبية للمخدرات التي تعد أم الآفات الأخرى، وقال إن الكشافة الإسلامية تؤدي دورها كاملا من حيت التوعية والتحسيس من مخاطر المخدرات، وقال إن الإقبال هو كبير من طرف الأولياء لإدراج الأبناء في صفوف الكشافة وإبعادهم عن تلك الآفة.
ارتأينا إعطاء الكلمة للأطفال للاطلاع على مفهومهم العام حول ما يدور حولهم، وما اطلعنا عليه أن عقولهم الصغيرة تحمل الكثير من المفاهيم حول مخاطر الآفة كيف لا وهم أبوا إلا أن يشاركوا في الحملة التوعوية بمبادراتهم الرمزية وراحوا إلى الركض هنا وهناك قصد توزيع القصاصات على المارين والعابرين بالسيارات، اقتربنا من الطفل أيوب في السنة الثالثة من التعليم المتوسط وهو من المنتمين إلى فوج الإرشاد الكشفي، إذ رأى أن المخدرات هي آفة حقيقية وانتشرت حتى بالمتوسطات والصروح التربوية، وقال إن دور الكشافة الإسلامية هو بارز لحماية الأطفال فالقائمين عليها هم دائمو النصح للأطفال حول المخاطر والمشاكل التي تسببها المخدرات للمدمنين عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.