الحاج ماشي زبون.. وتكلفة الحج يجب أن تُقلص    أكد وضع كل الإمكانيات اللازمة لكسب رهان ترقيتها وتنويعها    منذ أفريل الماضي‮ ‬    رئيس الاتحاد الوطني‮ ‬لأرباب العمل والمقاولين‮ ‬يصرح‮: ‬    أزيد من‮ ‬15‮ ‬سنة من المعاناة باكواخ الصفيح    سوق أهراس    رئيس هيئة الوساطة والحوار سابقاً‮ ‬كريم‮ ‬يونس‮ ‬يصرح‮: ‬    هذه هي الإجراءات التحفيزية الجديدة للمتعاملين الاقتصاديين    قال أن الأمر جد صعب في‮ ‬فرنسا    جيجل: هزة أرضية بشدة 3.3 تضرب العوانة    ‭ ‬سلامات‮ ‬في‮ ‬جيجل    قرارات أحادية خطيرة؟‮ ‬    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    خلال الاجتماع التشاوري‮ ‬لآلية دول جوار ليبيا‮ ‬    في‮ ‬إطار تجسيد الإصلاحات الموعودة‮.. ‬جراد‮:‬    ضرب الأمن المعنوي للشعب؟!    أول حالة‮ ‬كورونا‮ ‬بسنغافورة    القرصنة تنخر الاقتصاد    تثبيت الأسعار لحماية القدرة الشرائية    «الخضر» لن يلعبوا النهائي    الإستفاقة في مباراة العلمة    إصرار على تدشين العودة بانتصار    استكشاف فرص تطوير البنية التحتية عالية الجودة في الجزائر    أخلقة المجتمع لمحاربة الفساد    جريحان في اصطدام مركبتين بالسانية    3 تخصصات جديدة في دورة فبراير    إجراء 70 عملية جراحية لمرضى معوزين    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    « تتويجنا في مهرجان وهران الجامعي للفيلم القصير مكسبٌ لنا »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    توقيف 3 عناصر دعم لجماعات إرهابية بسكيكدة وخنشلة    عمال وحدة الإدماج الالكتروني ب «إيني» يحتجون    فرقتان طبيتان بالميناء والمطار    جدل حاد بين الديمقراطيين والجمهوريين    القبض على مشعوذ وحجز طلاسم    تكريم وترحم على روح المطرب معطوب    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    إصدار جديد لمعهد الجزيرة    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    "أثر الشعر الشعبي في كتابة التاريخ"    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    «الجمعاوة" يريدونها عودة موفَّقة    «سي.أس.سي" تقهر بارادو وخودة أكبر الفائزين    ألماس يريد فرض مقاربة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    كشف سن التعاسة    ساعة بيل غيتس ب10 دولارات    شركة طيران تطلب اختبار حمل    بريطاني "أهدأ رجل في العالم"    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب اليسار «التقدمي» يقر بهزيمته.. ونتائج أولية باكتساح ل»النهضة» في تونس
نسبة مشاركة قياسية في التصويت
نشر في آخر ساعة يوم 24 - 10 - 2011

وقالت الجريبي ل»فرانس برس»: «التوجهات واضحة. الحزبي الديمقراطي التقدمي في موقع سيئ، هذا قرار الشعب التونسي. وأنا احترم هذا الخيار«.وأكدت الجريبي أن حزبها سيكون في صفوف المعارضة أمام الأغلبية التي يتوقع أن يقودها حزب النهضة الإسلامي.وأشارت مصادر ل»العربية» وإذاعات محلية تونسية إلى أن الفرز الأولي لنتائج انتخابات المجلس التأسيسي بتونس يشير إلى فوز حزب النهضة الإسلامي، ويليه حزب المؤتمر.
وتواصلت في تونس عملية فرز الأصوات في انتخابات المجلس التأسيسي التي جرت أول أمس الأحد، وهي الانتخابات الأولى التي تشهدها البلاد منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في جانفي الثاني الماضي، ومن المقرر أن تُعلَن النتائج الرسمية اليومً الثلاثاء.
وكانت قد أشارت معظم التوقعات إلى أن حزب النهضة الإسلامي سيخرج بأكبر نصيب من الأصوات.
وتجاوزت نسبة الإقبال على التصويت 90 % في علامة على تصميم التونسيين على ممارسة حقوقهم الديمقراطية الجديدة بعد عقود من القمع.وذكرت الإذاعة الرسمية أن عمليات الفرز التي لم تكتمل في مدينتي صفاقس والكاف أظهرت تقدم حزب النهضة الإسلامي. وقالت الإذاعة إن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وهو حزب يساري علماني جاء في المركز الثاني في صفاقس وجاء حزب التكتل وهو جماعة اشتراكية أخرى في المركز الثاني في الكاف.
وقال حزب النهضة نقلا عن محصلة غير رسمية خاصة به للأصوات التي أدلى بها العدد الكبير من التونسيين الذين يعيشون في الخارج إن الإشارات توضح أنه حقق نتائج طيبة. وقام التونسيون في الخارج بالإدلاء بأصواتهم قبل أيام من الانتخابات التي جرت أول أمس الأحد في تونس.
وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية لحزب النهضة إن الحزب كان الأول على الإطلاق في كل مراكز الاقتراع الخارجية، وأضاف أن الحزب حصل على أكثر من 50 %.
ويقول دبلوماسيون غربيون إن من غير المحتمل أن يفوز حزب النهضة بأغلبية المقاعد في المجلس بمفرده مما يجبره على تكوين تحالفات مع أحزاب علمانية ومن ثمة تخفيف نفوذه.
ويقول الغنوشي الذي أمضى 22 عاماً منفياً في لندن إن حزبه ينتمي للإسلام الوسطي مثل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية. ويقول إن حزبه سيحترم حقوق المرأة ولن يحاول فرض قواعد أخلاقية شخصية على التونسيين.
تفوق كل توقع
نسبة المشاركة تتجاوزت 90 بالمئة
قال الأمين العام للجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات بتونس بوبكر بنصاير إن %90 من 4.1 ملايين ناخب مسجل أدلوا بأصواتهم في الانتخابات، مشيرا إلى أن الكثير ممن لم يسجلوا أنفسهم تمكنوا أيضا من التصويت.وأكدت الهيئة أن نسبة المشاركة لتونسيي المهجر في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي جرت أمس مرتفعة ووصلت في البلدان العربية إلى %60، ووصلت في بعض الدوائر إلى %100.وعن نسب المشاركة في الخارج، قال عضو الهيئة إنها «فاقت المتوقع»، وتخطت عتبة %100، حيث صوت في إمارة دبي 1900 ناخب، علما بأن عدد الناخبين المسجلين لم يتجاوز 1100، وفي أبو ظبي صوت 1355 في حين كان عدد المسجلين 1006 ناخبين.وأجمل الطرخاني نسبة المشاركة في البلدان العربية بأكثر من %60 بعدما صوت في المجمل أكثر من 15 ألف ناخب تونسي.أما في أوروبا، فقد أفاد المسؤول التونسي أن نسبة التصويت كانت مرتفعة أيضا حيث تراوحت بين 60 و%70 في دائرة فرنسا الأولى (الشمالية)، أما في ألمانيا فقد صوت 13398 ناخبا بنسبة تقارب %32، مرجعا انخفاض هذه النسبة إلى القانون الألماني الذي لا يسمح بفتح مكاتب انتخابية خارج المقرات الدبلوماسية الرسمية.وصوت أكثر من 652 ألف ناخب تونسي في نحو 40 دولة عبر العالم أيام 20 و21 و22 أكتوبر الجاري لاختيار 18 ممثلا عنهم في المجلس التأسيسي، في أول انتخابات بعد إسقاط نظام الرئيس التونسي السابق.يذكر أنه يحق الانتخاب لحوالي سبعة ملايين و200 ألف من سكان تونس البالغ عددهم نحو 12 مليونا. واللافت أن مليونا و800 ألف شخص من التونسيين الذين يحق لهم الانتخابات أميون يجهلون القراءة والكتابة وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.وسادت حالة من التفاؤل والبهجة بينما كان يصطف الناخبون، الذين صوت الكثير منهم للمرة الأولى، لاختيار الجمعية التأسيسية التي تضم 217 عضوا، ستتولى صياغة دستور جديد للبلاد وتشكيل حكومة مؤقتة وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة.وتسبب تزايد أعداد الأحزاب السياسية والمرشحين في الشهور الأخيرة في حالة من الارتباك لدى بعض الناخبين، حيث يتنافس أكثر من 100 حزب في الانتخابات، وبعض الناخبين أصيب بحيرة بشأن المكان الذي سيدلون فيه بأصواتهم.في المقابل قالت الرابطة التونسية للمواطنة إن الانتخابات شهدت تجاوزات ارتبطت بالأساس في استمرار الحملة الانتخابية خلال يوم الاقتراع إضافة إلى مشاكل تنظيمية ببعض الدوائر الانتخابية.وبينما أقرت الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات وقوع بعض تلك «التجاوزات» أكدت أن الاستحقاق الانتخابي الذي عرف إقبالا «منقطع النظير» تم في المجمل بشكل عادي.
الأحزاب الرئيسية في الانتخابات
نبذة عن الاحزاب الرئيسية التي تشارك في الانتخابات التونسية لاختيار جمعية تأسيسية تصيغ الدستور الجديد
- حزب النهضة..حزب اسلامي ويرأس الحزب الباحث راشد الغنوشي وأسسه في عام 1981 مع مجموعة من المفكرين الذين استلهموا فكر جماعة الاخوان المسلمين المصرية. واقام الغنوشي 22 عاما في المنفى في لندن بعدما حظرت تونس الحزب وسجنت آلافا من اعضائه.واتهم بن علي حزب النهضة بالتورط في مؤامرات عنيفة للاطاحة بالحكم العلماني. ويقول الغنوشي انها اتهامات ملفقة لتبديد ما يمثله حزبه من تحد سياسي.
ويقول دبلوماسيون غربيون ان الغنوشي معتدل حقا لكنهم يحذرون من بعض الاشخاص داخل حزبه من بينهم بعض المسجونين السابقين الذين ربما يحاولون دفعه نحو مواقف اكثر تشددا.
- الحزب الديمقراطي التقدمي..الابرز بين مجموعة من الاحزاب التي تطرح نفسها كبديل علماني لحزب النهضة. وأسس الحزب نجيب الشابي وهو محام قناعاته تنتمي ليسار الوسط.ولم يغادر الشابي تونس مثل عدد كبير من المعارضين اقاموا في المنفى خارج البلاد وتحرشت به قوات الامن لسنوات وهاجمته وسائل الاعلام الموالية للحكومة واعاقه تزوير الانتخابات.وتقدم بطلب لخوض الانتخابات الرئاسية في عام 2009 لكن قانونا اصدر بن علي لابعاده عن السباق قضي بعدم احقيته في الترشح.وعين الشابي وزيرا للتنمية الجهوية في أول حكومة تسيير اعمال بعد سقوط بن علي واستقال من منصبه اثر احتجاجات حاشدة اسقطت الحكومة.
- حزب التكتل..حزب اشتراكي اسسه مصطفى بن جعفر وهو طبيب في عام 1994 ومثل الشابي كان جعفر ضمن حفنة من معارضي بن علي لم يغادروا تونس. وحظى حزبه بوضع قانوني في عام 2002 ولكن الحكومة اعاقت حركته فضلا عن التعتيم الكامل عليه من جانب وسائل الاعلام التي احكمت الحكومة السيطرة عليها.وشغل منصب وزير الصحة في أول حكومة تشكلت بعد سقوط بن علي. ولقي احتراما كبيرا عندما استقال معلنا رفضه وجود وزراء من الحكومة القديمة.إذا سعى حزب النهضة عقب الانتخابات لتشكيل «ائتلاف موسع» يضم احزابا علمانية كبرى فان حزب بن جعفر شريك محتمل على الارجح.
- التجديد..يرأسه أحمد ابراهيم وهو منبثق عن الحزب الشيوعي. وقد فاز بثلاثة مقاعد فقط في احدث انتخابات برلمانية نتيجة معوقات من جانب حكومة بن علي. وابراهيم استاذ جامعي سابق وكان وزيرا للتعليم العالي في الحكومة الأولى لتسيير الاعمال التي لم تستمر طويلا.وفي مقابلة صرح لرويترز ان القيم الليبرالية الحديثة في تونس مهددة من المعسكر الاسلامي الذي يريد استغلال المشاعر الدينية للمواطنين ويريد فرض سيطرته واسلوب حياة معين.ولكنه ذكر ان حزبه مستعد للتعاون مع النهضة في الجمعية التأسيسية وقال ان الديمقراطية تعني التعايش مع كل الاطراف بما في ذلك النهضة.
- المؤتمر من أجل الديمقراطية.. يرأسه منصف المرزوقي وهو طبيب علماني يساري وتأسس المؤتمر من اجل الجمهورية في عام 2001 وحظر بعد وقت قصير من قيامه. واقام زعماؤه في المنفي في فرنسا.وعاد قبل ثلاثة أعوام من قيام الثورة ولكنه غادر البلاد بعد شهرين فقط معلنا ان لا يمكنه العمل بسبب مضايقات السلطات له وخلال تلك الفترة طوق مئات من ضباط الشرطة بزي مدني منزله ومكتبه طوال ساعات اليوم ولاحقوه في اجتماعاته.
في أول انتخابات مستقلة
هزيمة تاريخية للعلمانيين
كشفت مصادر اعلامية انه من غيرالمستبعد أن المفاجأة التي قد تسفر عنها نتائج هذه الانتخابات، ستكون تراجع حضورالحزب الديمقراطي التقدمي التونسي برئاسة المحامي أحمد نجيب الشابي، إلى جانب تحالف «القطب الديمقراطي الحداثي»، حيث تشير التسريبات إلى عدم حصولهما على أي مقعد لغاية الآن.ويتألف التحالف من 11 حزباً سياسياً يسارياً وقومياً، أبرزها حركة التجديد (الحزب الشيوعي سابقاً) والحزب الاشتراكي اليساري وحزب الطليعة العربي الديمقراطي وحزب العمل الوطني الديمقراطي والجبهة الشعبية الوحدوية. وأقرت هذه القوى العلمانية بالهزيمة، قائلة إن الجماعات اليسارية بحاجة إلى إعادة تقييم موقفها وعليها أن تتحد. وقال رياض بن فضل المنسق العام لتحالف «القطب الديمقراطي الحداثي» وهو تحالف للأحزاب اليسارية، «النهضة نجح فيما فشلنا» لافتا إلى أن التحالف بحاجة إلى إعادة هيكلة واتحاد.في سياق متصل، أعلنت الأمينة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي ماية الجريبي إقرار حزب اليسار الوسط بهزيمته في الانتخابات، بعد أن توقعت استطلاعات الرأي أن يحتل المرتبة الثانية.وقالت الجربي لوكالة الصحافة الفرنسية «التوجهات واضحة. الحزب الديمقراطي التقدمي في موقع سيء. هذا قرار الشعب التونسي، وأنا احترم هذا الخيار. أهنئ أولئك الذين حصلوا على أصوات الشعب». وأكدت أن حزبها -الذي ركز في حملته على معارضة الحزب الإسلامي- سيكون في صفوف المعارضة.
اليوم الاعلان الرسمي للنتائج
أعلنت الهيئة العليا المستقلة لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي في تونس أن النتائج الرسمية ستعلن اليوم الثلاثاء، في حين تم تسجيل خروقات شابت العملية الانتخابية التي لقيت ترحيبا على كافة المستويات.وقال رئيس الهيئة كمال الجندوبي في مؤتمر صحفي «سنحاول معرفة النتائج اعتبارا من الاثنين، لكن النتائج الرسمية سيتم الإعلان عنها بعد ظهر الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي».وكانت الهيئة أفادت في وقت سابق بأن إعلان النتائج الرسمية سيتم بعد ظهر الاثنين، غير أن تواصل توافد الناخبين على مكاتب الاقتراع في الساعات الأخيرة قبل إغلاقها، من شأنه أن يؤخر عملية فرز الأصوات.وتقترب نسبة التصويت في الانتخابات -التي ستفضي إلى مجلس يتولى كتابة دستور جديد وتعيين حكومة انتقالية جديدة-
من نسبة %70.
أوباما الناخبون التونسيون غيروا «التاريخ»
هنأ الرئيس الاميركي باراك اوباما «ملايين التونسيين» الذين اقبلوا بكثافة أول أمس الاحد على اول انتخابات حرة في هذا البلد الذي «غير مجرى التاريخ واطلق الربيع العربي».قال اوباما في بيان «، بعد اقل من عام على إلهامه العالم، انجز الشعب التونسي خطوة مهمة الى الامام. اهنىء ملايين التونسيين الذي صوتوا في اول انتخابات ديموقراطية في البلاد التي غيرت مجرى التاريخ واطلقت الربيع العربي».
ما الذي ينتظر من الجمعية التأسيسية؟
ستتولى الجمعية التأسيسية صياغة دستور جديد لتونس في غضون سنة كما ستكون لها الحرية الكاملة في تقرير كيفية صياغة الدستور وإذا ما كان سيطرح بعد ذلك على استفتاء شعبي أم لا. وطبقا للدستور الأصلي الذي وضع في عام 1959، هناك صلاحيات واسعة للرئيس. وينتظر أن تعين الجمعية التأسيسية أيضا حكومة لإدارة شؤون البلاد خلال مدة انتخابها.
الطعن في نتائج الانتخابات
استنادًا إلى الفصل 72 و 73 من نص مرسوم انتخاب المجلس الوطني التأسيسي المقرر ليوم 23 أكتوبر الجاري، فإنه يمكن الطعن أمام الجلسة العامة للمحكمة الإدارية في النتائج الأولية للانتخابات في أجل لا يتجاوز ثماني وأربعين ساعة من الإعلان عنها، وتبتّ المحكمة في أجل خمسة أيام من يوم تعهّدها بها، ويكون قرارها باتاً، ولا يقبل أي وجه من أوجه الطعن. تصرّح الهيئة المركزية للهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعد البتّ في كل الطعون المتعلقة بالنتائج أو بعد انقضاء أجل الطعن، إذا لم تقدّم أي طعون، في النتائج النهائية للانتخابات، وذلك بقرار ينشر في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية، ويدرج في الموقع الإلكتروني للهيئة العليا المستقلة للانتخابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.