الإجراء يمتد إلى أواخر أكتوبر القادم: تخفيضات ب 55 بالمئة على رحلات الجوية الجزائرية إلى الخارج    مواجهة ساخنة لقسنطينة بأرض الفراعنة    دمارجي : نايلي تناول مادة الكوكايين وهناك 3 شهود على أنه خضع لفحص المنشطات    توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجمعة    مشاركة جزائرية في مهرجان واغادوغو الإفريقي السينيمائي    مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    أنشيلوتي يتغنى بالساحر الجزائري آدم وناس    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    مباراة الموسم    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوامات متطورة لتقديم الدعم اللوجيستيكي والمعلوماتي للوحدات العملياتية
نشر في صوت الأحرار يوم 04 - 03 - 2015

كشف مراقب الشرطة جمال يونسي، أن الوحدة الجوية للأمن الوطني، أجرت خلال الأربع سنوات الأخيرة 3338 طلعة جوية، بمجموع 3398 ساعة، شملت التغطية الكاملة لجميع الطرقات والمحاور الكبرى ومتابعة التظاهرات الرياضية والثقافية التابعة لإقليم اختصاصها ، بالإضافة إلى المساهمة في تنظيم حركة المرور بالتنسيق مع مراكز العمليات، من خلال النقل المباشر لأخطر المخالفات المرورية المرتكبة من طرف السائقين، مؤكدا أنه سيتم تعزيز هذا الصرح الأمني بوحدتين جويتين بشرق وغرب البلاد، موضحا أنه تم تجنيد مروحيتين بغرداية منذ بداية الأحداث في أفريل 2014 لإعلام القيادة العليا بتطور الوضعية .
تنفيذا للمخطط الاتصالي للمديرية العامة للأمن الوطني لسنة 2015، نظمت المديرية العامة للأمن الوطني، زيارة لفائدة وسائل الإعلام الوطنية إلى الوحدة الجوية للأمن الوطني، والتي ستتبع بزيارات أخرى، لأجل التعريف بمهام هذه الوحدة المتخصصة في تقديم الدعم اللوجيستيكي والمعلوماتي لمختلف الوحدات العملياتية.
كان في استقبال الوفد الإعلامي، مدير الوحدة الجوية للأمن الوطني مراقب الشرطة جمال يونسي وإطارات من إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالمديرية العامة للأمن الوطني، أين تم تقديم الشروحات و التعريف بالوحدة الجوية ودورها في تعزيز فعالية تدخل القوات العاملة في الميدان.
و كشف مراقب الشرطة جمال يونسي، مدير الوحدة الجوية للأمن الوطني، بأن الشرطة الجزائرية هي من بين أجهزة الأمن القلائل في العالم التي تحوز على وحدة جوية خاصة، معززة بآخر ما تم التوصل إليه في مجال الطيران والملاحة الجوية، حيث تدعمت مؤخرا بنظام إرسال فيديو رقمي عصري، خاص بالحوامات »أغوستا« يضمن التغطية الجوية في الزمن الآني لكافة إقليم الجزائر العاصمة وأجزاء من الولايات المجاورة، كما سيتم تعزيز هذا الصرح الأمني المتميز في المستقبل القريب، بوحدتين جويتين جهويتين بشرق وغرب الوطن.
تقع الوحدة الجوية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني بالدار البيضاء شرق العاصمة، عبارة عن شبه مطار مهيأ، به قاعة استقبال شرفية ومخابر وقاعة عمليات ومستودع المروحيات الموجهة للتصليح والصيانة، ومنطقة الهبوط والتوقف، تم إنشاؤها في إطار تنفيذ مخطط تطوير هياكلها العملياتية، نظرا للتحديات الجديدة فيما يخص حفظ النظام العام وأمن الأشخاص والممتلكات بموجب المرسوم التنفيذي رقم 51 - 30 الصادر بتاريخ 2 أفريل2003.
وفي هذا الشأن يقول مدير الوحدة الجوية مراقب الشرطة، أن لدى الوحدة الجوية طاقم عملياتي مكون وتوظف هذه الوحدة 313 موظف من بينهم 46 طيارا و11 مختص في تشغيل الكاميرا المروحية و7 تقنيين في الملاحة الجوية، مكلفين بإعداد الحوامات و11 مختصا في المحطة الأرضية مكلفا باستغلال وصيانة نظام المراقبة عن بعد الخاص بالحوامة.
وسيبلغ عدد الطيارين خلال هذه السنة الجارية -كما أوضح يونسي- 56 طيارا، مشيرا إلى أن عدد الطائرات المروحية تقدر حاليا ب14 طائرة أربعة، منها من إنتاج فرنسي بينما المروحيات المتبقية، فهي من إنتاج ايطالي تدعمت بنظام إرسال فيديو رقمي عصري يضمن التغطية الجوية في الزمن الآني لكافة إقليم العاصمة وأجزاء من الولايات المجاورة.
تغطية جوية شاملة وإرسال مباشر للصور إلى قاعة العمليات
وأوضح يونسي، أنه نظرا للخصائص التشغيلية للمروحية المتمثلة في قدرتها على الإقلاع والهبوط عموديا حتى في أماكن ضيقة، وكذا البقاء ثابتة بالجو لفترات طويلة، فضلا عن قدرتها على التعامل والمناورة بحالات السرعة الجوية المنخفضة، فقد تم تكليف الوحدة الجوية للأمن الوطني بتوفير الدعم الجوي للوحدات والمصالح العملياتية للشرطة في الميدان، مما ساهم بشكل مباشر في الحفاظ على النظام العام وسلامة المواطنين وممتلكاتهم، ولقد تم تدعيمها بجميع الوسائل البشرية والمادية الضرورية لتأدية مهامها على أحسن وجه، مع إمكانية التدخل عبر كامل التراب الوطني، من خلال مراقبة حركة المرور عبر الطرقات وضبطها، حيث تضطلع الوحدة الجوية للأمن الوطني يضيف مراقب الشرطة يونسي جمال بالتغطية الشاملة لجميع الطرقات والمحاور الكبرى للجزائر العاصمة، التي تسمح بإعطاء وصف دقيق وسريع لحركة المرور، مما يساعد في عملية اتخاذ القرارات المناسبة، من أجل تنظيمها وتسهيلها وذلك بالتنسيق مع قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر، التي يتم إخطارها بمختلف المخالفات المرورية المرتكبة من طرف السائقين، كالتجاوزات والمناورات الخطيرة التي تمس أمن الطرقات، في هذا الإطار يعمد طاقم الطائرة المروحية إلى تقديم مواصفات السيارة المخالفة إلى عناصر فرق الأمن العمومي، التي تقوم بتوقيف المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.
وتعد تغطية الأحداث والمظاهرات، إحدى أهم مهام الوحدة الجوية للأمن الوطني، حسب ذات المصدر دائما، حيث يتجلى دورها في التغطية الجوية الشاملة والمستمرة، مع ضمان إرسال الصورة في حينها إلى السلطات المكلفة بمراقبة وضبط هذه الأحداث، هذه التغطية تمكن أصحاب القرار من أخذ صورة دقيقة وشاملة عن حقيقة الأوضاع وتقدمها وتطورها، الشيء الذي يسمح لها باتخاذ الإجراءات والقرارات المناسبة في الوقت المناسب، وذلك من أجل الاستغلال الأمثل لقوات ووسائل الأمن المنتشرة في الميدان، للخروج بأخف الأضرار وتجنب التطور السلبي للأحداث.
متابعة السيارات المشتبه فيها والتحقق من لوحات الترقيم من بين المهام التي تقوم بها الوحدة الجوية نجد كذلك تغطية، مراقبة ومتابعة المواكب أثناء الزيارات الرسمية، يؤكد، موضحا أنه يتم متابعة الموكب منذ انطلاقه إلى غاية وصوله إلى وجهته، مع ضمان إرسال الصورة في حينها إلى غرفة العمليات.
محطة أخرى توقفنا عندها وهي قاعة العمليات بالوحدة الجوية، أين يتم بها استقبال جميع الصور والفيديوهات والتي تم استقبالها في قاعة العمليات بواسطة نظام الاستقبال الآني للفيديو، التي تقوم بدورها بإرسالها عن طريق الألياف البصرية أو حزمة الترددات الهرتيزية إلى قاعة العمليات لأمن الولايات بصفة آنية وذلك من أجل تمكين القيادات المكلفة، بمتابعة الأحداث من اتخاذ الإجراءات اللازمة والقرارات المناسبة في الوقت المناسب، بناء على الوقائع، التي تبثها المروحية، مستغلين بذلك الرؤية الجوية للأحداث، مما يمكنهم من إعادة توزيع القوات حسب تطور الأحداث .
القسم التقني.. القلب النابض للوحدة الجوية
ثالث محطة في جولتنا كانت القسم التقني وهو النواة الأساسية للوحدة، به معدات متطورة جدا، آخر ما أنتجته التكنلوجيا في عالم الملاحة الجوية، هناك علمنا أنه بعد سنوات من اقتناء المديرية العامة للأمن الوطني لأولى حواماتها من نوع »السنجاب« ECUREUIL وبعدما أثبتت فعالية كبيرة في المساهمة في الحفاظ على النظام العام وأمن الأشخاص والممتلكات، في إطار تقديمها الدعم الجوي اللازم لقوات الشرطة المنتشرة في الميدان، ارتأت اقتناء حوامات جديدة مجهزة بكاميرا محمولة مخصصة للمراقبة.
وخلافا للجيل السابق من الحوامات، فقد تم تجهيز حوامات »أغوستا« AGUSTA يقول أحد التقنيين بمعدات خاصة بالطيران أوالملاحة الليلية، الشيء الذي يمكنها من القيام بدوريات طيلة ساعات اليوم، ونظرا لكون هذه التجهيزات المتطورة تتطلب من الطيارين درجة عالية من التكوين والتدريب، فإن المديرية العامة للأمن الوطني عمدت إلى تكوين طياريها على تقنيات الطيران الليلي، بواسطة منظار الرؤية الليلية، التي تعتبر من أحدث تقنيات الطيران المنخفض أثناء الليل، مشيرا إلى أن هذه التقنيات كانت في السابق حكرا على الميدان العسكري، لكن حاليا أصبحت في متناول الشرطة الجزائرية، والتي ستضاف إلى الإمكانيات، التي وفرتها المديرية العامة للأمن الوطني، من أجل الحفاظ على النظام العام وأمن الأشخاص والممتلكات.
وحسب مسؤول بالقسم التقني بالوحدة، فإنه إضافة إلى منظار الرؤية الليلية، تعتبر الكاميرا المحمولة جوا، متطورة للغاية مزودة بعدة مجسات، منها مجس خاص بالرؤية الليلية بتقنية الأشعة ما تحت الحمراء، مجس للاستعمال أثناء الإنارة الخفيفة، مجس لالتقاط الفيديو ذو جودة عالية وكذا مجس خاص بليزر الإضاءة،
لافتا إلى أنه من أجل الاستغلال الأمثل لهذه الحوامات المتطورة، تم اقتناء أنظمة دعم أرضية عملياتية، منها نظام الخرائط لتحضير مسار الطيران، حيث تدعمت بنظام معلوماتي جديد خاص بالخرائط، حتى يتمكن الطيار من أداء مهامه بطريقة فعالة، وذلك قبل وأثناء القيام بمهامه، يتكون هذا النظام من محطة أرضية، دورها يكمن في تحضير مخطط الطيران الخاص بمسار الرحلة المبرمجة، حيث يقوم تقنيو الخرائط بإدخال كل المعلومات الخاصة بالرحلة، من إحداث جغرافية لنقاط العبور، المسار المراد أخذه وكذا المعطيات الخاصة بالميدان خاصة المرتفعات، التي يمكن أن تعيق الطيار أثناء رحلته، علما أن هذه المحطة مجهزة بجميع الخرائط الجغرافية وكذا الصور الجوية الضرورية، من أجل تأدية مهام الملاحة الجوية، عند إدخال جميع معطيات الرحلة وكذا دراسة مسارها باستعمال المحطة الأرضية، يتم تحويلها إلى نظام تسيير الطيران الخاص بالحوامة، وذلك من أجل استغلالها أثناء الملاحة الجوية، ويمكّن هذا النظام الطيارين، حسب أحد التقنيين بمكتب الخرائط، من أداء مهام الملاحة الجوية، دون خطر وذلك بتمكينهم من متابعة مسار رحلتهم، وتحديد مكانهم بدقة عالية في كل لحظة.
وحسب مراقب الشرطة جمال يونسي، فإن نشاطات الوحدة الجوية للأمن الوطني تركزت على مختلف الأحداث، خاصة في مجال سير الحركات الاحتجاجية، التظاهرات الرياضية تنظيم حركة الطرقات، الزيارات الرسمية، نقل المواد والمرافقة، حيث أجرت حوامات الوحدة الجوية منذ بداية السنة 98 طلعة جوية، فيما بلغ عدد ساعات الطيران 92 ساعة، وخلال السنة الماضية، أجرت 1202 طلعة جوية بمجموع 1339 ساعة طيران، فيما وصل عدد الطلعات الجوية التي قامت بها خلال الأربع سنوات الأخيرة 3338 طلعة جوية، بمجموع 3398 ساعة.
وفيما يتعلق بالتكوين، فقد أوضح مدير الوحدة الجوية، مراقب الشرطة جمال يونسي، أن هناك طيارين متربصين أتموا فترة التكوين بالخارج، ويجري حاليا تدريبهم وتأهيلهم ميدانيا، حتى يلتحقوا بالوحدتين الجهويتين بالشرق والغرب مستقبلا، اللتين تم استحداثهما.
من جهته، أوضح محافظ الشرطة نبيل بن عبد الله من خلية الاتصال والصحافة بالمديرية العامة للأمن الوطني، أن هذه الزيارة التي خصت بها وسائل الإعلام الوطنية جاءت بأمر من المدير العام للأمن الوطني، اللواء عبد الغني هامل، والتي تدخل في إطار تنفيذ المخطط الاتصالي، الذي يرمي إلى ترسيخ مبادئ التعاون بين الشرطة والصحافة، حيث مكنت هذه الزيارة ممثلي الصحافة الوطنية من الإطلاع المباشر على القفزة النوعية التي حققتها الوحدة الجوية للأمن الوطني، لاسيما في السنوات الأربع الأخيرة، من خلال تجهيزها بأخر ما تم التوصل إليه في مجال لطيران والملاحة الجوية، بالإضافة إلى إبراز احترافية وكفاءة أفراد هذه الوحدة المتخصصة ونوعية التكوين المقدم لفائدة طياريها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.